احدث الأخبار

مدير “تعليم الجوف” يكرم المدارس الفائزة ببيرق الأمن والسلامة
منطقة الجوف
مدير فرع هيئة حقوق الإنسان يستقبل رئيس نادي الجوف
منطقة الجوف
شبح النهاية.. رفض كويتي عماني لمساعدة قطر في تنظيم المونديال
أبرز المواد
فتح باب التسجيل في كلية الملك خالد العسكرية اعتبارا من الأسبوع المقبل
أبرز المواد
فوائد مذهلة للعدس بأنواعه .. أبرزها تخليص الجسم من السموم
أبرز المواد
السيسي يلتقي رئيس المخابرات السودانية في القاهرة
أبرز المواد
“الإسكان”: بدء تنفيذ 46 مشروعا توفر 80 ألف وحدة سكنية
أبرز المواد
واشنطن ترد على تهديد إيران بغلق مضيق هرمز
أبرز المواد
14 مؤشرا تدفع إلى الاستقالة فورا والبحث عن عمل بديل
أبرز المواد
أسعار النفط تقفز إلى 74.3 دولار بعد إنهاء الإعفاءات الأمريكية على عقوبات إيران
أبرز المواد
دراسة: عشرات الملايين يستخدمون 123456 كشفرة دخول لحساباتهم الإلكترونية
أبرز المواد
وزير الإعلام اليمني يدين انتهاكات الحوثي المتواصلة بحق الصحفيين
أبرز المواد

بحضور نائب أمير مكة .. جلسة “عرض تجربة محافظة” خلال #منتدى_مكة_الاقتصادي

بحضور نائب أمير مكة .. جلسة “عرض تجربة محافظة” خلال #منتدى_مكة_الاقتصادي
http://almnatiq.net/?p=708195
المناطق - جدة

بحضور نائب أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان انطلقت جلسات اليوم الأول لمنتدى منطقة مكة المكرمة 2019  بجلسة خاصة عن محافظة حفر الباطن التي تم  كاختيارها لتسليط الضوء عليها كمحافظة واعدة تزخر بالعديد من المميزات الاقتصادية والاستثمارية، وكان المتحدث الرئيسي فيها صاحب السمو الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود محافظ حفر الباطن.

وقبل حديث سموه شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن محافظة حفر الباطن ومميزاتها الأثرية التي يمكن توظيفها سياحياً لجذب السياحة الداخلية والخارجية، تلك الوجهة السياحية الطبيعية التي تتوافر فيها العديد من الخدمات ثمرة الجهود الكبيرة من الجهات الحكومية والقطاع الخاص وهي تشكل الحاضر بأجمل صورة والمستقبل بإشراقاته، حيث توفرت كل المميزات والاشتراطات لمحافظة حفر الباطن مما يجعلها مؤهلة لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وخلال حديثه، عبر صاحب السمو الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود، عن سعادته بالمشاركة في المنتدى لنقل الصورة الحقيقية لما وصلت إليه المحافظة، وقام سموه بتقديم نبذة عن ما تقوم به المحافظة في برنامجها التطويري الشامل، متحدثاً عن الموقع الإستراتيجي الذي يكسبها أهمية بالغة، وأشار سموه إلى بداية أرامكو في مركز القيصومة وأثرها على المنطقة، ثم بدأت في التوسع بوضع أسس وبنية تحتية مع زيادة عدد السكان بعد ذلك بصورة كبيرة، لافتاً النظر إلى أنها تعتبر من المحافظات الجاذبة وفيها مزيج كبير من الأهالي من كافة أنحاء المملكة، ووجود المدينة العسكرية كذلك أضفى إليها المزيد من الزخم إلى جانب نوعية الأعمال التجارية فيها،
ولفت سمو الأمير النظر كذلك إلى مستقبل المحافظة المبشر لما يتعلق بالخدمات اللوجستية ووجود “منفذ الرجعي” من أكبر المنافذ في المملكة التي عليها خروج بري،  متوقعاً مستقبلاً ، مع دعم للبنية التحتية في العراق، أن يكون هناك مستقبل زاهر في المنطقة، مبشراً بأن مطار حفر الباطن في نهاية العام سينتقل إلى مطار دولي وسيكون هناك إعلان رسمي لذلك، مفيداً بإطلاق العديد من الجمعيات التعاونية ومنها جميعة تعاونية خاصة بالثروة الحيوانية، في المنطقة التي يوجد فيها نحو 5 ملايين رأس من الماشية.
وحول رؤية سموه لمحافظة حفر الباطن خلال الخمس سنوات المقبلة، أوضح سموه أن أهالي المنطقة وحبهم لها هو الدافه والمحرك نحو استدامة التنمو والتطور، وعبر عن تطلعه لرسم صورة جديدة لحفر الباطن واعتمادها كمنطقة لوجستية، ودعم وزارة الزراعة فيما يتعلق بالثروة الحيوانية، وكذلك قطاع التعدين، الذي أشار سموه بعقد مؤتمر خاص به في الفترة المقبلة، مؤكدأ تكاتف الجميع لوضع تصور مستقبلي للمحافظة يضمن مكانتها في مصاف متقدم.
من جانبه تحدث مستشار سمو المحافظ، فيصل غازي المنصوري، عن مميزات المحافظة، والعمل على البيانات والمعلومات للبناء عليها من أجل تطوير المحافظة، ضارباً مثلاً بوزارة الصحة ممثلة في الشؤون الصحية التي كانت لديها معلومات وبيانات الأفضل على مستوى المملكة، لذلك كانت هناك مبادرة للتميز الطبي في المنطقة. كما أشار إلى أن هناك نحو مليون وثلاثمائة ألف زائر سنوياً لحفر الباطن ويتعين الاستفادة من ذلك لتعزيز الاقتصاد، وقال إن البرامج  التي وضعتها الدولة في المنطقة للتنمية الاقتصادية تعد من أفضل البرامج كفاءةً.

وبدوره أوضح مدير عام الشؤون الصحية بمحافظة حفر الباطن ناصر راشد الصافي أن موقع المحافظة الإستراتيجي من العناصر المهمة التي يجب الاستفادة منها لجذب الاستثمارات الدولية، وقدم نبذة عن القطاع الصحي في المحافظة الذي تتوافر فيه  7 مستشفيات حكومية، و 2 من المستشفيات الخاصة و 44 مركزاً صحياً، إلى جانب 4 مراكز تخصصية، و 27 مجمعاً طبياً خاصاً، وذكر أن من المبادرات التي تم البدء فيها في إطار رؤية 2030 مبادرة سلسلة الإمداد التي يتم العمل عليها بالشراكة مع المحافظة، وأفاد بحصولهم على أفضل مديرية على مستوى المملكة تطبق البرنامج الإلكتروني الموحد ، مضيفاً أن هناك تسهيلات كبيرة بدأت للقطاع الخاص للاستثمارات في بيئة خصبة في المنطقة.

عقب ذلك تحدث المدير التنفيذي لمهرجان حفر الباطن خالد الأشرم عن تميز المحافظة بعدد من المهرجانات الترفيهية التي تحقق تنمية وعوائد اقتصادية وتساهم في توليد نحو  500 وظيفة مؤقتة للشباب، وقال: نجحنا في استقطاب  أكثر من 170 ألف زائر و230 فعالية في 30 يوماً في أخر مهرجان أقيم بالمحافظة، و بدعم من سمو المحافظ، نهدف إلى استقطاب 430 الف زائر خلال 30 يوماً في  النسخة الجديدة للمهرجان.

يهدف منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي، الذي يقام هذا العام تحت شعار الطريق إلى مستقبل حضري … استثمر في مكة،  إلى رفع مستوى مشاركة وإسهام القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي بما في ذلك دعم المنشآت والكيانات الصغيرة والمتوسطة لزيادة مشاركتها في هذا الجانب والانتقال من الواقع النظري إلى مرحلة التطبيق الفعلي. ويعمل على توحيد جهود القطاعين العام والخاص تحت مظلة واحدة بهدف  استقطاب أكبر عدد من المستثمرين ورجال الأعمال على مختلف المستويات، وكذلك طرح الفرص الاستثمارية بالمنطقة في مجالات ( الحج والعمرة، والصناعة، والخدمات اللوجستية، والبنى التحتية، والسياحة).
انتهى

شهدت الجلسة الثانية  لمنتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي 2019 الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، بحضور نائبه الأمير بدر بن سلطان، والذي تقام فعالياته بندق هيلتون مكة جبل عمر، تحدث سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، عن رؤية الهيئة للاستثمار في القطاع الخاص من خلال هيئة الرياضة وكيفية فتح مجالات الاستثمار للقطاع الخاص، وتوجهات الهيئة العامة للرياضة وفقاً لرؤية المملكة المملكة 2030 وكيفية خلق اقتصاد رياضي يلهم القطاع الخاص للاستثمار فيه وصولاً إلى اقتصاد رياضي متكامل.

وأشار سموه إلى أن فرص الاستثمار الرياضي لم تتاح للقطاع الخاص بالشكل المطلوب، مؤكدأ أن هناك العديد من المعايير التي تم تعديلها لصالح المستثمرين في العديد من القطاعات الرياضية، للوصول بالتعاون مع القطاع الخاص إلى أعلى مستوى من أجل تعزيز البيئة التنافسية والوصول إلى صناعة رياضية مكتملة.

عقب ذلك تحدث محافظ هيئة الاستثمار معالي المهندس إبراهيم بن عبدالرحمن العمر، عن ما تقدمه هيئة الاستثمار للقطاع الخاص، وبين تركيزها على الاستثمار سواءً كان المستثمر محلياً أو أجنبياً حيث إن المستثمر الداخلي هو الذي يجذب المستثمر الأجنبي، مشيراً  إلى أن نسبة الشراكة السعودية في الاستثمارات الأجنبية التي تم استقطابها وصلت لأكثر من 40 في المائة. كما سلط الضوء على المزايا التنافسية لمنطقة مكة المكرمة، إلى جانب إرثها التجارية التاريخي وبنيتها التحتية القوية، حيث وجود ميناء جدة الاسلامي الذي حقق نمواً لافتاً في  4,7 ملايين طن من البضائع العامة، في المقابل هناك زيادة في مناولة  عدد الحاويات بميناء الملك عبدالله بأكثر من 36 في المائة، مفيداً بأن هناك عمل على الاستدامة والعائد المادي للمستثمر سيكون كبير جداً.

في سياق ذي صلة، ذكر معالي الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات يعتبر القطاع الأكثر نمواً والاكثر تسارعاً من ناحية التقنيات، وبين أن الهيئة لديها شركات في البيانات والاتصالات الثابتة، وقد أطلقنا تراخيص لتقديم خدمات انترنت ومشروعات البنية البنية التحتية والتغطية داخل المباني والمنشآت والمصانع، الأمر الذي يفتح مجالاً كبيراً للمستثمرين في القطاع الخاص.
واختتمت الجلسة بحديث معالي الدكتور عبدالله الشهري محافظ هيئة تنظيم الكهرباء القطاع الخاص،  حول طبيعة الشراكة مع القطاع الخاص، وفرص التطوير في صناعة الكهرباء في المملكة المدعومة من الدولة، وفرص الاستثمارات في الطاقة المتجددة التي كانت الأعلى تكلفة،  وانخفضت حالياً بصورة كبيرة ، وأفاد بأن هناك عمل مع هيئة المواصفات والمقاييس لوضع مواصفات ومعايير محدد وكذلك مع مدينة الملك عبدالله للطاقة المتجددة بحيث تكون هناك اشتراطات جيدة وهناك تقييم نأمل أن يصدر قريباً لمشاركة القطاع الخاص الذي يمتلك فرصة كبيرة في هذا المضمار، حيث إن الاستثمارات في صناعة الكهرباء كبيرة جداً وهي إحدى أهداف خطة الهيكلة لتقليل الاعتماد على دعم الدولة، وقد وتم تأسيس آلية هي الآن في مرحلة النقاش مع وزارة المالية بما يسمى بحساب التعرفة، التي لا تعكس التكلفة الحقيقة للإنتاج.

وفي الكلمة الرئيسية التي ألقاها معالي وزير الحج الدكتور محمد بن صالح بن طاهر بنتن في حلقة نقاش “تحسين وإثراء تجربة ضيوف الرحمن” عرض معالي الوزير آخر تطورات تجربة الحج والعمرة ومبادرات الوزارة في ضوء رؤية 2030، وأوضح  أن 40 جهة حكومية تقدم خدمات مباشرة للحجاج، وحول مساكن الحجاج ونقلهم لافتاً لى أن هناك معايير سلامة  صارمة تطبق على مساكن الحجاج ونقلهم.

يذكر أن منتدى منطقة مكة المكرمة يقام في دورته الثانية بمكة المكرمة بعد  أن استضافت مدينة جدة انطلاقته في دورته الأولى العام الماضي، حيث وجه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بتوحيد كافة أنشطة المنطقة الاقتصادية والاستثمارية  التي تقام في مدن ومحافظات المنطقة تحت مظلة واحدة، بإشراف إمارة المنطقة، لتُسخر له كافة الإمكانيات والموارد, لينتقل المنتدى في كل عام إلى إحدى المدن الرئيسية بالمنطقة تعزيزاً لناتج المحلي للمنطقة وللإسهام في دفع عجلة التنمية فيها إلى جانب دوره في خلق فرص وظيفية لأبناء المنطقة، وذلك في إطار رؤية المملكة 2030 والاستراتيجية التنموية لإمارة منطقة مكة المكرمة التي تهدف إلى توحيد الجهود وتكاملها وتبادل الخبرات وتعزيزالمكتسبات والإمكانيات المتوافرة بالمنطقة ورغبة في الاستفادة من كافة الخبرات واستعراض التطبيقات الاستثمارية في مختلف المجالات إقليمياً ودولياً وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في أكبر عدد ممكن من المشاريع التنموية.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة