‏‫70 مليار دولار أمريكي حجم قطاع السياحة في المملكة عام 2019

‏‫70 مليار دولار أمريكي حجم قطاع السياحة في المملكة عام 2019
http://almnatiq.net/?p=715700
المناطق - دبي

• من المتوقع أن تساهم المنشآت الترفيهية والسياحية الجديدة في دعم السياحة الداخلية في السعوديةبنسبة 8٪ سنوياً حتى عام 2023، وفقاً لأحدث تقرير صادر عن سوق السفر العربي.
• أظهرت بيانات سوق السفر العربي أن 33% من المشاركين والعارضين والزوار مهتمين بإنجاز الأعمال والصفقات التجارية مع المملكة

من المتوقع أن يساهم قطاع السياحة والسفر في المملكة العربية السعودية بنحو 70 مليار دولار أمريكي (ما يعادل 263.1 مليار ريال سعودي) في إجمالي الناتج المحلي للبلاد عام 2019، وفقاًلبيانات المجلس العالمي للسفر والسياحة. يتزامن ذلك مع استعدادات العارضين من المملكة للمشاركة الفعالة في معرض سوق السفر العربي الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 28 أبريل إلى 1 مايو 2019.

وحسب الأرقام الصادرة عن كوليرز إنترناشونال شريك الأبحاث الرسمي لسوق السفر العربي، فإنه من المتوقع أن يرتفع عدد الزوار القادمين إلى المملكة من الخارج من 17.7 مليون عام 2018 إلى نحو 23.3 مليون عام 2023 بزيادة قدرها 5.6%.

وفي معرض تعليقها على هذه الأرقام، قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في منطقة الشرق الأوسط: “انعكس النمو الكبير الذي يشهده قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية بشكلٍ مباشر على معرض سوق السفر العربي، حيث شهدنا ارتفاع في إجمالي عدد المندوبين القادمين من السعودية للمشاركة في المعرض بنسبة 42٪ بين عامي 2017 و2018، في حين أن 33٪ من العارضين والمشاركين أبدوا اهتماماً كبيراً بإنجاز الأعمال والصفقات التجارية مع المملكة.

ومن المتوقع أن تساهم مجموعة من العوامل الرئيسية في دفع عجلة نمو السياحة الدولية في السعودية لعل أبرزها التسهيلات الجديدة لمنح التأشيرات من خلال المنصات الإلكترونية على غرار منصة “شارك” وارتفاع أعداد المعتمرين الذين يأتون لأداء العمر وزيارة الأماكن المقدسة والمعالم السياحية في ذات الوقت”.

وكانت الحكومة السعودية وضمن رؤية المملكة 2030 قد خصصت مبلغ 64 مليار دولار أمريكي للاستثمار في قطاع الثقافة والترفيه على مدار العقد المقبل، مما يعزز من مكانة البلاد كوجهة سياحية جاذبة حسب التقرير الصادر عن شركة الاستشارات العقارية العالمية “سافيلز”.

من المتوقع أن تكتمل المرحلة الأولى من “مشروع البحر الأحمر”الذي سيساهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بنحو 5.86 مليار دولار أمريكي (22 مليار ريال سعودي) ويضممطار حديث ومراسي لليخوت وعدد من الفنادق الفاخرة بطاقة استيعابية تصل إلى 3,000 غرفة فندقية، بالإضافة إلى عدد من المرافق الترفيهية بحلول عام 2022.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية العام الماضي عن تطوير مشروع “أمالا” الضخمعلى ساحل البحر الأحمر والذي يركز على السياحة الفاخرةوسيساهم في إضافة 2,500 غرفة فندقية عند الانتهاء من أعماله بحلول عام 2028، وهو ما يساعد على جذب المزيد من السياح من داخل المملكة وخارجها على حدٍّ سواء.

وأضافت كورتيس: “ستشهد المملكة العربية السعودية توسعاً كبيراً في مخزون الفنادق والمنتجعات لديها خلال عام 2019، حيث من المتوقع أن يدخل السوق أكثر من 9,000 غرفة فندقية، مع توقعات بدخول عدد من السلاسل الفندقية العالمية إلى السوق عبر مجموعة من الفنادق من فئة ثلاث وأربع وخمس نجوم، على الرغم من أن المدن الرئيسية الكبرى مثل الرياض وجدة شهدت انخفاضاً عاماًفي معدل النمو السنوي خلال عام 2018.

ويتطلع العارضون السعوديون في سوق السفر العربي 2019 إلى تسليط الضوء على التطورات الكبيرة الي تشهدها المملكة في القطاع السياحي وذلك من خلال كبرى الشركات المشاركة في المعرض بما فيها شركة البحر الأحمر للتطوير، الخطوط الجوية العربية السعودية، فنادق مكارم، ألفا ون كونسيرج وبالطبع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي ستكون حاضرة بقوة في المعرض.

وسيركز معرض سوق السفر العربي على نمو القطاع السياحي في المملكة من خلال جلسة متخصصة تحمل عنوان “لماذا السياحة هي النفط الأبيض الجديد في السعودية؟” ستعقد على المسرح العالمي “جلوبال ستيج” يوم الإثنين 29 أبريل من الساعة 14:50 حتى الساعة 15:50. وستناقش الجلسة الإمكانات السياحية للمملكة العربية السعودية التي تستهدف التنوعالاقتصادي المتسارع للمضي قدماً في تحقيق رؤية 2013.

هذا وتَعِد السياحة الداخلية في السعودية بالكثير من النمو والتطور، ويتجسد ذلك من خلال عدد الرحلات السياحية داخل المملكة والتي بلغت 47 مليون رحلة عام 2018. وتتوقع كوليرزإنترناشونال في أحدث أبحاثها أن يرتفع هذا الرقم بنسبة 8٪ سنوياً ليصل إلى 70.5 مليون رحلة بحلول عام 2023.

واختتمت كورتيس بالقول: “هناك خطط جارية بالفعل لتنشيط السياحة الداخلية في المملكة، حيث من المتوقع أن تساهم رؤية المملكة 2030 في مضاعفة عدد مواقع التراث العالمي المدرجة على قائمة اليونسكو ويزيد من إنفاق الأُسر على الأنشطة الثقافية والترفيهية داخل البلاد من 2.9٪ إلى 6٪. في الوقت ذاته، يعمل برنامج “جودة الحياة” والهيئة العامة للترفيه على إنشاء مناطق جذب جديدة وإدخال المزيد من الأنشطة الترفيهية في مختلف أنحاء المملكة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة