احدث الأخبار

وزير الدفاع الأميركي بالوكالة : لا تزال المخاطر مرتفعة و مهمتنا التأكد ألا يخطئ الإيرانيون في الحسابات
أبرز المواد
الأخضر يصل بولندا للمشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم تحت 20 عاماً
أبرز المواد
الإمارات تطلق نظام الإقامة الدائمة “البطاقة الذهبية” للمستثمرين والكفاءات
أبرز المواد
الهيئة السعودية للفضاء و ” موهبة ” توقعان اتفاقية تعاون لتعزيز وتطوير رأس المال البشري في قطاع الفضاء
أبرز المواد
ضربة لـ”إنستغرام”.. معلومات 50 مليون مستخدم “على الملأ”
أبرز المواد
مجلس الشورى يطالب هيئة المدن الاقتصادية بدراسة إمكانية إقامة منطقة تجارية حرة في ميناء الملك عبدالله
أبرز المواد
المملكة تدعو الأمم المتحدة لتعزيز الجهود الدولية لتجريم الدعوة إلى العنصرية والكراهية الدينية
أبرز المواد
صحة القصيم تعلن بدء تنفيذ مشروع مركز فيصل بن مشعل لعلاج العقم
منطقة القصيم
مائدة الافطار الجماعي ومهرجان الرياضي الترفيهي يرسم السعادة علی وجوه نزلاء دار الملاحظة الاجتماعية بحائل
منطقة حائل
كيف استعدت هواوي “سرا” لتداعيات حظر أندرويد؟
أبرز المواد
اختتام فعاليات “مهرجان أهلاً رمضان في الوجه زمان”
منطقة تبوك
دوري أبطال آسيا : تأهل تشونبوك الكوري الجنوبي ..وأوراوا الياباني إلى دو الـ16
أبرز المواد
عاجل

الفالح: يعلن استهداف محطتي ضخ لخط أنابيب شرق غرب لهجوم إرهابي

إمام وخطيب المسجد النبوي يدعو لمحاسبة النفس في رمضان

إمام وخطيب المسجد النبوي يدعو لمحاسبة النفس في رمضان
http://almnatiq.net/?p=727825
المناطق - واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين بمحاسبة النفس والاجتهاد في الطاعات والازدياد من الحسنات والمحافظة على ما أعان الله عليه ووفق من العمل الصالح، مؤكدًا أن الحذر من مبطلات الطاعات هو من السعادة والفلاح في الحياة وبعد الممات لقوله تعالى (( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى ))، قال ابن كثير رحمه الله في تفسير قول الله سبحانه وتعالى (( ولتنظر نفس ما قدمت لغد )) فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وانظروا ماذا أدخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم ميعادكم وعرضكم على ربكم.
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: إن المحاسبة للنفس تكون فيما مضى وفي يومك وفي مستقبلك بالتوبة من جميع الذنوب وبالمحافظة على الصالحات من المبطلات وبالازدياد من الخيرات كما أن الشقاوة والخذلان والخسران في اتباع الهوى وارتكاب المحرمات وترك الطاعات أو اقتراف ما يبطل الحسنات.
وأضاف قائلاً: ها أنتم ترون سرعة انقضاء الأيام والليالي وأن يوما مضى لن يعود بما فيه والعمر ما هو إلا ليال وأيام ثم ينزل الأجل وينقطع العمل ويُعلم غرور الأمل وإنكم في أوائل شهركم المبارك قد فتح الله لكم فيه من الخيرات أبوابا ويسر لكم أسبابا فادخلوا في أبواب الخيرات واحذروا أبواب الموبقات والمهلكات مستشهداً بقوله تعالى (( يا أيها الذين أمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين )).
ودعا فضيلته المسلمين إلى تعظيم نعمة الإيمان ونعمة القرآن فما أعطى أحد عطاء أفضل من الإيمان والقرآن وما صام مسلم رمضان إيماناً واحتساباً إلا نال من الإيمان ونال من بركات القرآن وأهل القرآن هم من عملوا به ولو لم يكن حافظا.
وأوضح أن أول نعمة على الأمة بالهداية والرحمة العامة والخاصة والحياة الكريمة هي نزول القرآن في رمضان فنزول القرآن في شهر الصيام مبدأ الخيرات والبركات وإصلاح الحياة والفوز في الآخرة بأعلى الدرجات ومبدأ النور وانكشاف الظلمات ورفع الجهل والضلالات فمن آمن بالقرآن الكريم من أول هذه الأمة أو آمن بالقرآن بعد ذلك إلى آخر الدنيا فقد شكر نعمة القرآن العامة التامة وشكر نعمة الإيمان في خاصة نفسه ومن لم يؤمن بالقرآن فقد كفر بالنعم كلها وباء بالخلود في النار قال الله تعالى (( ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده )).
وأكد فضيلته أن من رحمة الله بنا وحكمته وإحاطة علمه أن فرض علينا صيام رمضان المبارك وسن رسول الله صلى الله عليه وسلم قيامه وخصه بفضائل عن غيره فاجتمعت فيه أعظم العبادات وأنواع البر وضاعف الله فيه أجور الأعمال ليقوم المسلم بشكر الله عز وجل على نعمة القرآن ونعمة الإيمان ، فالنعم يجب بها شكر المنعم جل وعلا ليحفظها من الزوال وليزيدنا من النعم في الحال والمآل والشكر لله على نعمه يكون بأنواع العبادات وأعظمها التوحيد لله ويكون بالإحسان إلى الخلق.
ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي إلى أن فريضة الصوم لكم فيها أعظم الأجور مع ما فيها من المنافع في هذه الحياة لمن تأمل ذلك بفكر منير ولكن الصوم لا يؤتى ثماره ولا ينتفع به صاحبه إلا زكاه بصالح الأعمال وحفظه من المبطلات وما ينقص ثوابه من الأوزار والآثام، وقال إذا صمت أيها المسلم فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجوارحك عن المحرمات لتتزكى نفسك بالطاعات قال الله تعالى (( يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم )) وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” الصوم جنة مالم يخرقها ” أي مالم يخرقها بذنوب كالغيبة والنميمة.
وطالب فضيلته المسلم بمحاسبة نفسه في رمضان ليخف عليك الحساب في القيامة.
وقال: اسأل نفسك هل أقمت الصلاة كما أمرت هل أديت الزكاة مع الصيام هل تبت إلى الله من الذنوب هل تبت من المكاسب المحرمة كالربا والبيوع المحرمة هل وصلت الرحم هل بررت الوالدين هل أمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر هل اجتهدت في التمسك بالهدي النبوي لتكون مع المهتدين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*