احدث الأخبار

ترمب: التفاوض مع إيران أصبح أكثر صعوبة
أبرز المواد
موهوبات وفريق عمل البرنامج الاثرائي بتعليم الطائف بين الإبداع والتجديد
منطقة مكة المكرمة
بالفيديو | على طريقة داعش.. الحوثيون يقتلون أحد شيوخ قبائل عمران ويسحلوه
أبرز المواد
الميموني يتفقد استعدادات موسم الحج في مركز البهيته
منطقة مكة المكرمة
مدير شرطة الشماليه يقلد المقدم سعيد عسيري رتبته الجديده
منطقة الحدود الشمالية
إضراب إسطنبول.. حملة للرد على ترحيل اللاجئين السوريين
أبرز المواد
المملكة تبرم صفقة جديدة لشراء صواريخ “ثاد” الأمريكية المتطورة.. قادرة على التصدي للصواريخ الباليستية بدقة عالية
أبرز المواد
الأمير خالد الفيصل يشهد مراسم توقيع شراكات بين سجون منطقة مكة المكرمة و4 جامعات
أبرز المواد
بومبيو: سنطبق العقوبات على الجميع خاصة إيران وقادتها
أبرز المواد
أمانة منطقة الرياض تصدر تصاريح الذبح المؤقتة للمطابخ إلكترونيًا
أبرز المواد
وزير الخارجية البريطاني : تصعيد إيران سيقابل بتعزيز عسكري بريطاني ضخم بالخليج
أبرز المواد
جمرك الوديعة يرفع طاقته التشغيلية لاستقبال الحجاج
منطقة نجران

سوق أبها الرمضاني يفوح بشذى النباتات العطرية

سوق أبها الرمضاني يفوح بشذى النباتات العطرية
http://almnatiq.net/?p=727886
المناطق - واس

ازدان سوق مدينة أبها بمنطقة عسير الرمضاني الواقع غربي المدينة بجوار مصلى العيد بالنباتات العطرية التي تنتجها المنطقة، وتعددت الأركان المخصصة لبيعها في أرجاء السوق ، وبات مرتادوه أمام حديقة تفوح بشذى النباتات العطرية المتنوعة مابين الريحان والشيح والشذاب والبرك والوزاب والحبق والنعناع.
وتخصص في تقديم هذه النباتات وعرضها للبيع سيدات عسير ممن تجاوزن أعمارهن الستين عاماً ، نقلن نباتاتهن المعروضة من سوق الثلاثاء الشعبي إلى السوق الرمضاني بإعتباره سوقا موسميا يتصف هذه الأيام بحركة تجارية نشطة بسبب حلول شهر رمضان المبارك، فضلاً عن كونه وجهة لأهالي وزوار منطقة عسير طيلة الشهر.
وأوضحت أم أحمد ” 70 عاما” التي التقتها ” واس ” أنها متخصصة في بيع النباتات العطرية التي تجلبها من إحدى الأراضي الزراعية لأسرتها، مبينة أن خبرتها في ذلك المجال تجاوزت ألـ 30 عاماً لاسيما في مجال بيعها بسوق الثلاثاء وسط مدينة أبها.
وذكرت أن النباتات العطرية اشتهر بها أهالي عسير منذ زمن لما تتميز به إستخدامات متعددة مابين الإستخدام في الروائح العطرية والهدايا والزينة أو في المشروبات والأكلات الشعبية ، مؤكدة أنه إشترك الرجل والمرأة في إستخدامها على حد سواء.
وفي السياق ذاته قالت أم خالد إحدى بائعات النباتات العطرية: إن سوق هذه النباتات يزداد بشكل مستمر ، معللة ذلك بأن النباتات العطرية أصبحت تستخدم في العديد من الهدايا والمناسبات العامة والخاصة ، وباتت بديلاً عن الورود المستوردة إلى المنطقة من مدن أخرى.
وأضافت أم خالد أن هناك متخصصين في تقديم تلك النباتات على أشكال باقات متنوعة وحديثة في تغليفها وتقديمها ، وبينت تفاوت الأسعار مابين المعروض من تلك النباتات بحسب نوعها وبيعها بالأحواض أو بالأطواق والباقات الجاهزة وقالت أن حدها الأدنى 10 ريالات إلى 70 ريالاً للحوض المزروع.
الجدير بالذكر أن النباتات العطرية تعتبر إحدى سمات لباس الرجل التهامي في منطقة عسير ، حيث اعتاد منذ عقود على حمل أطواق الريحان والبرك والشيح والكادي وغيرها على رأسه ، وتوضع على الرأس بما يسمى (عصابة أو طلالة) وهي عادات توارثها آهالي تهامة عن آبائهم وأجدادهم منذ القدم إلى يومنا الحاضر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة