احدث الأخبار

خلال فترة منع التجول .. ‏⁧‫أمانة تبوك‬⁩ تنهي صيانة وتأهيل عدد من المتنزهات العامة وزراعة مليون زهرة في شوارع المنطقة
منطقة تبوك
أكثر من 5.5 مليون إصابة بفيروس كورونا في العالم.. إليك آخر التطورات
أبرز المواد
روسيا تبدأ تصنيع أول “قاذفة شبح” استراتيجية
أبرز المواد
الاستخبارات التركية تلاحق سيف الإسلام القذافي
أبرز المواد
أمير الجوف يستعرض خطط غرفة العمليات المشتركة بما يتواكب مع الإجراءات الجديدة للوقاية من كورونا
منطقة الجوف
جمعية ” إيثار” تعايد مرضى القصور العضوي عن بعد
المنطقة الشرقية
أمانة الاحساء تطرح 5 فرص استثمارية لـ ” اسكان العمالة وانشاء مستشفى “
المنطقة الشرقية
الأمير تركي بن طلال يزور مركز أمراض القلب ومستشفى عسير المركزي ويلتقي الممارسين الصحيين
منطقة عسير
أمير نجران ينوّه بالموافقة الكريمة برفع بعض الإجراءات .. وينقل تهاني وزير الداخلية لمنسوبي الإمارة
منطقة نجران
بلدية القطيف تتلف 1600 كجم أسماك فاسدة و ٨ أطنان كراتين فارغة وأخشاب وأدوات مخالفة
المنطقة الشرقية
أمانة الشرقية: 1016 جولة رقابية خلال أول وثاني أيام عيد الفطر المبارك
المنطقة الشرقية
بورصة نيويورك تعيد فتح أبوابها للمرة الأولى بعد شهرين من الإغلاق “صور”
أبرز المواد
عاجل

المملكه تعلن عن خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية قبل منع التجول

سوق أبها الرمضاني يفوح بشذى النباتات العطرية

سوق أبها الرمضاني يفوح بشذى النباتات العطرية
http://almnatiq.net/?p=727886
المناطق - واس

ازدان سوق مدينة أبها بمنطقة عسير الرمضاني الواقع غربي المدينة بجوار مصلى العيد بالنباتات العطرية التي تنتجها المنطقة، وتعددت الأركان المخصصة لبيعها في أرجاء السوق ، وبات مرتادوه أمام حديقة تفوح بشذى النباتات العطرية المتنوعة مابين الريحان والشيح والشذاب والبرك والوزاب والحبق والنعناع.
وتخصص في تقديم هذه النباتات وعرضها للبيع سيدات عسير ممن تجاوزن أعمارهن الستين عاماً ، نقلن نباتاتهن المعروضة من سوق الثلاثاء الشعبي إلى السوق الرمضاني بإعتباره سوقا موسميا يتصف هذه الأيام بحركة تجارية نشطة بسبب حلول شهر رمضان المبارك، فضلاً عن كونه وجهة لأهالي وزوار منطقة عسير طيلة الشهر.
وأوضحت أم أحمد ” 70 عاما” التي التقتها ” واس ” أنها متخصصة في بيع النباتات العطرية التي تجلبها من إحدى الأراضي الزراعية لأسرتها، مبينة أن خبرتها في ذلك المجال تجاوزت ألـ 30 عاماً لاسيما في مجال بيعها بسوق الثلاثاء وسط مدينة أبها.
وذكرت أن النباتات العطرية اشتهر بها أهالي عسير منذ زمن لما تتميز به إستخدامات متعددة مابين الإستخدام في الروائح العطرية والهدايا والزينة أو في المشروبات والأكلات الشعبية ، مؤكدة أنه إشترك الرجل والمرأة في إستخدامها على حد سواء.
وفي السياق ذاته قالت أم خالد إحدى بائعات النباتات العطرية: إن سوق هذه النباتات يزداد بشكل مستمر ، معللة ذلك بأن النباتات العطرية أصبحت تستخدم في العديد من الهدايا والمناسبات العامة والخاصة ، وباتت بديلاً عن الورود المستوردة إلى المنطقة من مدن أخرى.
وأضافت أم خالد أن هناك متخصصين في تقديم تلك النباتات على أشكال باقات متنوعة وحديثة في تغليفها وتقديمها ، وبينت تفاوت الأسعار مابين المعروض من تلك النباتات بحسب نوعها وبيعها بالأحواض أو بالأطواق والباقات الجاهزة وقالت أن حدها الأدنى 10 ريالات إلى 70 ريالاً للحوض المزروع.
الجدير بالذكر أن النباتات العطرية تعتبر إحدى سمات لباس الرجل التهامي في منطقة عسير ، حيث اعتاد منذ عقود على حمل أطواق الريحان والبرك والشيح والكادي وغيرها على رأسه ، وتوضع على الرأس بما يسمى (عصابة أو طلالة) وهي عادات توارثها آهالي تهامة عن آبائهم وأجدادهم منذ القدم إلى يومنا الحاضر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة