احدث الأخبار

ظريف : لن أرد على اتصال من بومبيو لأنه كلما تحدث عن إيران يهينني
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يصل إلى مكة المكرمة لقضاء العشر الأواخر من رمضان بجوار بيت الله الحرام
أبرز المواد
المملكة تدين وتستنكر التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا مسجدين بكابول وكويتا
أبرز المواد
وزير العمل : نعمل وفق شراكة وتكامل مع قطاع الأعمال لدعم التوسع في التوطين
أبرز المواد
أسرية صوير تقيم برنامج الحياة السعيدة للمقبلين على الزواج
منطقة الجوف
الفيصل يتوج الفرق الفائزة في بطولة نخبة دوري المدارس
الرياضة
الإستخدامات الخاطئة تحوّل هاتف آيفون إلى قاتل فتّاك
أبرز المواد
الدفاع المدني يدعو المواطنيين والمقيمين إلى أخذ الحيطة والحذر عند هطول الأمطار وتراكم السيول
أبرز المواد
هيئة الأمر بالمعروف في محافظة بحرة توفر المصلى لإقامة صلاة الجماعة
منطقة مكة المكرمة
الأمير سعود بن نايف يدشن صندوق القروض التنموية” أجدى”
أبرز المواد
القيادة تهنئ ملك الأردن بذكرى استقلال بلاده
أبرز المواد
الجوازات تدعو المواطنين لعدم حمل بطاقة الهوية الوطنية خارج دول مجلس التعاون الخليجي
أبرز المواد

تقرير أممي: النساء في فلسطين.. شواهد من تأثير العنف

تقرير أممي: النساء في فلسطين.. شواهد من تأثير العنف
http://almnatiq.net/?p=729921
المناطق - وكالات

أصدرت الأمم المتحدة اليوم تقريرًا واسع النطاق يغطي عامين حول الأوضاع المعقدة التي تعيشها النساء والفتيات الفلسطينيات، كاشفًا عن أوجه التردي والتقدم في أوضاعهن، على خلفية الاحتلال العسكري الإسرائيلي.
التقرير الذي يعتمد على بيانات حديثة وبحوث سابقة نشرتها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا المعروفة بالإسكوا، يقدم معلومات أساسية عن الوضع السياسي المتقلب، وكيفية تأثيره على رفاه وحقوق النساء والفتيات، كما يتقصى الآثار المدمرة للحصار الإسرائيلي على غزة.
ويُسلط التقرير الضوء أيضًا على آثار سياسات الاحتلال – مثل زيادة النشاط الاستيطاني والتهديد بالإخلاء القسري وهدم المنازل – على النساء والفتيات بشكل خاص، لا سيما في القدس الشرقية والمنطقة “ج” من الضفة الغربية.
ويكشف التقرير العبء الثقيل الذي يقع على المرأة الفلسطينية، بسبب الحصار المفروض على غزة والقيود الصارمة على حركة الناس والبضائع والعمليات العسكرية الإسرائيلية، بالإضافة إلى أثر الانقسام السياسي الفلسطيني.
وتظهر أكبر الدلالات في الارتفاع الملحوظ في معدلات البطالة بينهن، خاصة بين الفتيات المتعلمات، الذي وصل إلى مستوى مذهل بلغ 78.3 % في الربع الثاني من 2018.
ويلاحظ التقرير تأثير التصعيد المنظم للعنف، والهوة السياسية القائمة بين حكومة فلسطين والسُلطات الفعلية في غزة، وما ينجم عن ذلك من تدهور ظروف معيشة النساء والفتيات وتفاقم تعرضهن للمخاطر، وتقويض الحقوق الصحية لهن.
ويقيم فصل كامل من التقرير الأممي مدى التقدم الذي أحرزته دولة فلسطين في مواءمة تشريعاتها وسياساتها الوطنية مع اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة المعروفة باسم “سيداو”. ويخلص في ذلك إلى أن هناك حاجة ملحة إلى التعجيل في إجراء إصلاحات تشريعية، كما يؤكد الدور الحاسم لمنظمات المجتمع المدني الفلسطينية في الدعوة للنهوض بحقوق النساء والفتيات.
ويبدو جليًا من المعلومات المفصّلة التي تقدمها الدراسة الأممية الاستبعاد الذي تُعانيه النساء الفلسطينيات، خصوصًا المتعلمات ، من مواقع صنع القرار المهمة، التي تتحكم في خلق السياسات نفسها التي تؤثر في رفاههن.
فنسبة النساء في المجلس التشريعي الفلسطيني، تبلغ 12.1% فقط في فلسطين، و 11.3% في الضفة الغربية، 13.6% في قطاع غزة، بينما تتضاءل نسب السفيرات والقاضيات وحضورهن في الغرف التجارية والنقابات المهنية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*