ربيع بريدة يرفع مداخيل الأسر المنتجة إلى 1100 ريال يومياً

ربيع بريدة يرفع مداخيل الأسر المنتجة إلى 1100 ريال يومياً
http://almnatiq.net/?p=7303
المناطق - بريدة

أسهم  مهرجان ربيع بريدة وحضوره والذي تقيمه أمانة منطقة القصيم في عريق الطرفية خلال إجازة الربيع سنوياً في رفع ‏مبيعات الأسر المنتجة المشاركة فيه إلى 1100ريال يومياً.‏
ووعّد المدير التنفيذي لمهرجان ربيع بريدة عبدالعزيز المهوس إتاحة الفرصة للأسر المنتجة بالمشاركة بالمهرجان بالواجب ‏الاجتماعي وإعطاء الفرص لعناصر الأسر بتقديم إبداعاتهم انتاجهم ، وقال المهوس إنه تقديراً من المهرجان لأدوار هذه الأسر ‏وسعياً لرفع تفاعلها الاجتماعي ودفعاً لحراكها الحرفي والاقتصادي  ورغبةً في أن يسهم المهرجان بتسويق منتجاتهم داخل ‏المنطقة ومحلياً وعربياً ويعّرف المجتمع فيهم ويتيح  فرصاً لتواصلهم مع المستهلكين والمستفيدين ولتسويق إنتاجهم  خارج ‏المنطقة فقد خصص المهرجان  للأسر أكثر من ١٠٠ محل لتمارس فيها عروض إنتاجها وأنشطتها التسويقية في مجالات السدو ‏والخوصيات والاكسسوارات والكروشيه وخياطة ملابس والسف والأكلات الشعبية بأنواعها مقدر المبيعات اليومية للمحل ‏الواحد  من خلال تقدير مهرجانات سابقية يتراوح ما بين ٨٠٠-١١٠٠ ريال يومياً.‏
فيما أكدت المدير العام لإدارة الجمعية التعاونية النسائية متعددة الاغراض بالقصيم ( حرفه )  هند بنت مياح الحربي ان الجمعية ‏التعاونية النسائية متعددة الأغراض بمنطقة القصيم ( حرفة ) استعدت جمعية حرفة للمشاركة بمهرجان ربيع بريدة موضحةً ‏الانتهاء من تسجيل ما يقارب 75 أسرة وحرفيه للمشاركة في المهرجان لتسويق منتجاتها والتي تنوعت ما بين الاكلات الشعبية ‏والاعمال التراثية المتنوعة مشيرةً إلى أن جمعية حرفة ستطلق فعاليات من البرامج والأنشطة  مثل اقامة  مقهى نسائي شعبي  تقدم ‏فيه القهوة  العربية والحلويات الشعبية وإقامة دورات مجانية في فن الديباج وتصميم الإكسسوارات وفن النحت على الزجاج ‏والأشغال اليدوية التراثية وفن الكروشية وإدارة المشاريع الصغيرة ومهارات التسويق الأمثل و برامج خاصة للأطفال في مسرح ‏الطفل  واقامة ركن خاص بالجمعية تستعرض فيه منتجاتها الفنية والغذائية.‏
واثنى عبدالله المحيميد (مهتم في التنمية والموارد البشرية) على خطوة امانة القصيم بتخصيصها مواقع ومنصات للأسر المنتجة ‏في مهرجانات الربيع وخاصة ربيع بريدة واصفاً هذا العمل بأحد أوجه الاهتمام والدعم والمساندة والتشجيع لقطاع الأسر المنتجة، ‏فالمهرجان يحظى بزيارات كبيرة من المواطنين والزائرين لمنطقة القصيم ، كاشفاً ان جناح الأسر المنتجة يستأثر بزيارات النسبة ‏الكبرى من المتنزهين  ويعرض فيه أشكال وأصناف متنوعة من المنتجات المنزلية ويحقق مبيعات كبيرة تنعكس على تنمية الأسر ‏المنتجة وتحفزها للمزيد من الإنتاج والعمل والإبداع وتحقيق الاكتفاء الذاتي، واشار المحيميد بان مصطلح ” الأسر المنتجة ” ‏توسع وشمل كل فئة متميزة من الأسر والأفراد الذين أصبحوا يقدمون منتجات تجارية تجمع ما بين الجودة والإبداع والرؤية الفنية ‏العالية ، كما انتقلت منتجات الأسر المنتجة إلى العمل الاحترافي والمؤسسي الذي يعتمد على الإنتاج بمواصفات عالية لا تختلف عن ‏الشركات والمؤسسات الكبيرة، كاشفاً ان قطاع الاسر المنتجة حظي في السنوات الأخيرة باهتمام متزايد من الجهات ذات العلاقة.‏

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة