احدث الأخبار

أمير منطقة المدينة المنورة يرعى مراسم توقيع اتفاقية تخصيص المقر الرئيس للمعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية
أبرز المواد
جامعة الملك خالد تحتفي باليوم العالمي للعصا البيضاء
منطقة عسير
أمير منطقة الرياض يستقبل سفير قبرص
منطقة الرياض
أمام خادم الحرمين الشريفين .. الأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز يؤدي القسم بمناسبة تعيينه سفيراً لدى مملكة البحرين
أبرز المواد
الاحساء تستعرض ملفاتها العالمية في اجتماع المدن المبدعة باليابان
المنطقة الشرقية
امير الباحة يتفقد مشروعات الصحة والمتحف الإقليمي بالمنطقة
أبرز المواد
أمير منطقة جازان يعزي معالي وزير الصحة بوفاة والدته
منطقة جازان
أمير منطقة جازان وبحضور نائبه يدشن عدد من الخدمات والأنظمة الإلكترونية الجديدة والاتصال المرئي بالإمارة
أبرز المواد
أمير المنطقة الشرقية يفتتح (مؤتمر جيبكا الثالث للرعاية المسؤولة) بمدينة الجبيل الصناعية
أبرز المواد
” الأرصاد ” تنبه من أمطار رعدية على منطقة تبوك
أبرز المواد
جولة تفتيشية برجال ألمع تسفر عن إغلاق ثلاثة مقاهي مخالفة
منطقة عسير
مدير عام التعليم في الحدود الشمالية يرأس الجلسة الأولى لمجلس التعليم
منطقة الحدود الشمالية

مفاوضات أمريكيه إيرانية سريه تبحث عن إتفاق ينهي التوتر

مفاوضات أمريكيه إيرانية سريه تبحث عن إتفاق ينهي  التوتر
http://almnatiq.net/?p=730331
نايف حمدان

تجري منذ مدة مفاوضات أمريكية إيرانية لوضع بنود اتفاقية جديدة للتوصل إلى إتفاق مع إدارة البيت الأبيض يعيد واشنطن لاتفاق فيينا ٥+١ الذي انسحبت منه في مايو ٢٠١٨ بقرار من الرئيس ترامب بسبب برنامج إيران الصاروخي وهو الجزء الذي تسعى خلفه الأطراف الأوروبية.

لكن الجانب الإيراني أخذ بنصيحة جون كيلي وزير الخارجية الأمريكية في عهد الرئيس أوباما وعراب اتفاق فيينا النووي ٥+١ الذي نصح الإيرانيين في المماطلة وكسب الوقت فالإنتخابات الرئاسية الأمريكية على الأبواب؛ وقد تأتي برئيس ديمقراطي جديد، علم ترامب بما قاله جون كيلي للإيرانيين فغضب وأمر إدارته بالتحرك فوراً للضغط على الإيرانيين من خلال إستعراض القوة العسكرية فأرسلت وزارة الدفاع المزيد من القوات العسكرية الأمريكية إلى الشرق الأوسط، بما في ذلك حاملة طائرات وقاذفات B52 وصواريخ باتريوت في إستعراض للقوة بذريعة إنه تهديد إيراني للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.

وأمرت وزارة الخارجية الأمريكية موظفي الحكومة الأمريكية غير الأساسيين في العراق بالمغادرة بعد ساعات من إعلان الجيش الأمريكي مخاوفه من تهديدات وشيكة لقواته في العراق.
تفاجأت طهران بالتحرك العسكري الإمريكي فطلبت من أطراف دولية ترتيب لقاء مع وفد أمريكي للعودة للمفاوضات فأبدت الإدارة الأمريكية موافقتها وعقد الطرفان مباحثات سرية جدية للتوصل إلى اتفاق نهائي ينهي الحالة المتوترة بينهما ولازالت المفاوضات جارية.

وكتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن السعودية وحلفاءها في الخليج لم يطالبوا بمواجهة مع إيران في المنطقة التي ألقت الولايات المتحدة باللوم فيها على طهران، وهذا لا يعكس تحفزهم وتعطشهم لصراع آخر في المنطقة التي مزقتها الحرب.
وعلى ضوء ذلك أكد رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي، يوم الثلاثاء، إن المؤشرات التي تصل إليه من المحادثات مع الولايات المتحدة وإيران، تفيد بأن ”الأمور ستنتهي على خير“.
و في إشارة لضبط سلوك أتباع إيران في العراق من الانجراف وراء الدعاية المغرضة؛ دعا المرجع الديني الشيعي السستاني العراقيين، اليوم الأربعاء، للحياد في الصدام بين إيران وأمريكا.
نستطيع أن نقول أن إعلان الرئيس الأمريكي ترامب العسكري تجاه ايران هو تصعيد سياسي لأهداف سياسية يدور محورها على السلطة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، و نرى ترامب تواق لضرب الديمقراطيين في كل محفل لذلك لا نرى سوى القليل من دخان الصراع في واشنطن

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة