احدث الأخبار

الأمير محمد بن ناصر يرعى اتفاقية زراعة (300) ألف شتلة بمشاريع الإسكان بجازان
منطقة جازان
أمير الجوف يصدر قراراً بتشكيل لجنة للرياضة المجتمعية
منطقة الجوف
حامد يغادر إلى باريس للعلاج .. والاتفاق يستأنف تدريباته لأبها
الرياضة
الدفاع المدني يسيطر على حريق جبل الصليل بمحافظة الدائر
منطقة جازان
وزير الخارجية يلتقي المفوضة السامية لحقوق الإنسان
أبرز المواد
إطلاق أول دوري لكرة قدم السيدات على المستوى المجتمعي في المملكة
أبرز المواد
توقيع اتفاقية تعاون لخدمة “195” من ذوي التوحد وتطوير الكادر العامل معهم في الرياض
منطقة الرياض
الكويت تلغي كافة فعاليات الأعياد الوطنية والشعبية حتى إشعار آخر
أبرز المواد
تفعيل الربط التقني بين “سكني” و “بلدي”
أبرز المواد
تقديم مواجهات الشباب والاتحاد لمشاركتهما العربية.. ونقل مواجهات الشباب في الدوري إلى ملعبه
أبرز المواد
جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تمنح الطالبة المتوفية الهاجري البكالوريوس الفخرية
المنطقة الشرقية
بلدية الخفجي تشارك في حملة هيئة الدواء والغذاء للتأكد من المواد الأولية للمنشآت الصحية
المنطقة الشرقية

مفاوضات أمريكيه إيرانية سريه تبحث عن إتفاق ينهي التوتر

مفاوضات أمريكيه إيرانية سريه تبحث عن إتفاق ينهي  التوتر
http://almnatiq.net/?p=730331
نايف حمدان

تجري منذ مدة مفاوضات أمريكية إيرانية لوضع بنود اتفاقية جديدة للتوصل إلى إتفاق مع إدارة البيت الأبيض يعيد واشنطن لاتفاق فيينا ٥+١ الذي انسحبت منه في مايو ٢٠١٨ بقرار من الرئيس ترامب بسبب برنامج إيران الصاروخي وهو الجزء الذي تسعى خلفه الأطراف الأوروبية.

لكن الجانب الإيراني أخذ بنصيحة جون كيلي وزير الخارجية الأمريكية في عهد الرئيس أوباما وعراب اتفاق فيينا النووي ٥+١ الذي نصح الإيرانيين في المماطلة وكسب الوقت فالإنتخابات الرئاسية الأمريكية على الأبواب؛ وقد تأتي برئيس ديمقراطي جديد، علم ترامب بما قاله جون كيلي للإيرانيين فغضب وأمر إدارته بالتحرك فوراً للضغط على الإيرانيين من خلال إستعراض القوة العسكرية فأرسلت وزارة الدفاع المزيد من القوات العسكرية الأمريكية إلى الشرق الأوسط، بما في ذلك حاملة طائرات وقاذفات B52 وصواريخ باتريوت في إستعراض للقوة بذريعة إنه تهديد إيراني للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.

وأمرت وزارة الخارجية الأمريكية موظفي الحكومة الأمريكية غير الأساسيين في العراق بالمغادرة بعد ساعات من إعلان الجيش الأمريكي مخاوفه من تهديدات وشيكة لقواته في العراق.
تفاجأت طهران بالتحرك العسكري الإمريكي فطلبت من أطراف دولية ترتيب لقاء مع وفد أمريكي للعودة للمفاوضات فأبدت الإدارة الأمريكية موافقتها وعقد الطرفان مباحثات سرية جدية للتوصل إلى اتفاق نهائي ينهي الحالة المتوترة بينهما ولازالت المفاوضات جارية.

وكتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن السعودية وحلفاءها في الخليج لم يطالبوا بمواجهة مع إيران في المنطقة التي ألقت الولايات المتحدة باللوم فيها على طهران، وهذا لا يعكس تحفزهم وتعطشهم لصراع آخر في المنطقة التي مزقتها الحرب.
وعلى ضوء ذلك أكد رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي، يوم الثلاثاء، إن المؤشرات التي تصل إليه من المحادثات مع الولايات المتحدة وإيران، تفيد بأن ”الأمور ستنتهي على خير“.
و في إشارة لضبط سلوك أتباع إيران في العراق من الانجراف وراء الدعاية المغرضة؛ دعا المرجع الديني الشيعي السستاني العراقيين، اليوم الأربعاء، للحياد في الصدام بين إيران وأمريكا.
نستطيع أن نقول أن إعلان الرئيس الأمريكي ترامب العسكري تجاه ايران هو تصعيد سياسي لأهداف سياسية يدور محورها على السلطة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، و نرى ترامب تواق لضرب الديمقراطيين في كل محفل لذلك لا نرى سوى القليل من دخان الصراع في واشنطن

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة