احدث الأخبار

بلدية الخبر تكمل استعداداتها لاحتفالات اليوم الوطني الـ 89
المنطقة الشرقية
“حقوق الإنسان” توضح حقيقة اختفاء مواطن قطري وابنه قسريا بالمملكة
أبرز المواد
بلدية الجبيل تكمل استعداداتها للاحتفاء باليوم الوطني الـ 89
المنطقة الشرقية
رئيس الهيئة العامة للرياضة يلتقي رؤساء أندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين
أبرز المواد
مصرع وإصابة 10 بطريق الجبيل الظهران السريع
المنطقة الشرقية
قائد القيادة المركزية الأمريكية يرحّب بانضمام المملكة لمجموعة الأمن البحري الدولي
أبرز المواد
سمو أمير الرياض يستقبل رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية
أبرز المواد
التحالف :اعتراض وتدمير زورق مفخخ مسير عن بعد أطلقته الميليشيا الحوثية من الحديدة
أبرز المواد
القضاء الفرنسي يثبت حكمه على “beIN SPORTS” بدفعها تعويضات مالية لـ “عربسات”
أبرز المواد
بحث سبل التعاون بين غرفة تبوك والهلال الأحمر بالمنطقة
منطقة تبوك
بلدية بداء تنهي استعداداتها للاحتفال باليوم الوطني الـ 89
منطقة تبوك
سمو ولي العهد يجتمع مع رئيس الوزراء الباكستاني
أبرز المواد

الجنابي والخناجر فن عريق على خارطة السياحة التراثية في نجران

الجنابي والخناجر فن عريق على خارطة السياحة التراثية في نجران
http://almnatiq.net/?p=736740
المناطق_نجران
 يعتبر سوق الجنابي والخناجر من أهم الأسواق التراثية في منطقة نجران، ويحظى بزيارة الوفود الرسمية والسياح من داخل المملكة وخارجها.
وتعد الجنبية والخنجر النجرانية هي الأكثر حضوراً لدى المواطنين منذ عقود، حيث تحظى باهتمام كبير من قبل الأهالي الذين يحرصون على شراء واقتناء الجنابي النجرانية والحفاظ عليها، وحملها في المناسبات، والتي تعتبر رمزاً تاريخياً لهذه المنطقة.
وتمثل صناعة وصقل الجنابي علامة بارزة على خارطة السياحة “التراثية والشعبية” في منطقة نجران، وتعد صناعة وصقل الجنابي والخناجر في سوق “أبا السعود” بالقرب من قصر الإمارة التاريخي، من أهم الصناعات الحرفية، والتي يعتبرها الأهالي إرثاً تاريخياً، وتحظى باهتمام كبير من الأهالي وزوار المنطقة.
واقتناء الجنبية النجرانية هو جزء لا يتجزأ من التراث العريق لهذه المنطقة الغالية من الوطن، ورمزاً للأبناء من الآباء والأجداد، حيث أن أهالي منطقة نجران حريصون على اقتناء الجنابي والخناجر والحفاظ عليها مهما بلغت التكاليف، معتبرين ذلك من العادات الأصيلة لأبناء المنطقة، وتصل أسعار الجنابي والخناجر إلى مبالغ كبيرة، خاصة ذات المواصفات الجيدة. ويصل سعر بعضها 150 ألف ريال، والسعر الأدنى لا يقل عن عشرة آلاف ريال لبعض الأنواع، حسب مواصفات الجنبية، وهي التي تعطيها القيمة السوقية حسب جودتها.
وتتعدد أنواع الجنابي والخناجر، فمنها الجنبية ذات الفصوص المتعددة، والجنبية الذرور، والجنبية الدرما، أما بالنسبة للخنجر النجراني فله أشكال مختلفة، وتتميز بزخارف ونقوش فنية تظهر طابع الخنجر النجراني. أما رأس الجنبية أو الخنجر المعروف بـ (المقبض) فهو ما يميز جودة الجنبية، ويصنع من أنواع عدة أهمها (الزراف)، وهو من أفضل الأنواع، والنوع الآخر يصنع من قرون بعض الحيوان، وترصع المقابض بقطع من الذهب، أو الفضة، مما يكسبها جمالاً، أما الطوق وصدر الخنجر فيغطى بصفائح وأسلاك دقيقة، وحلقات من الذهب أو الفضة، بطريقة ومهارة عالية، وبالنسبة لـ (السلة) فلها أنواع، أبرزها ما يسمى بـ (المسمار الهندي ــ الحضرمي).
من جانبه، أوضح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة نجران صالح بن محمد آل مريح، أن صناعة وتسويق الجنابي والخناجر يعد من مقومات الجذب السياحي، مبيناً أن الهيئة تحرص على إبراز ودعم هذا الموروث الأصيل الذي يعتبر من أهم الحرف اليدوية بالمنطقة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة