احدث الأخبار

غريفيثس: تبني الحوثي لهجوم أرامكو يبعد اليمن عن السلام
أبرز المواد
التحالف: الدرونز المستخدمة في هجوم أرامكو إيرانية الصنع
أبرز المواد
مجلس الشورى يستنكر الهجومين الآثمين اللذين استهدفا المنشآت النفطية في بقيق وخريص
أبرز المواد
“سكني” يُصدر تقريره الشهري.. ويكشف عن تحديثات البناء في 100 ألف وحدة سكنية
أبرز المواد
مفتشات بلدية الوجه ينفذن جولات رقابية على المنشآت النسائية
منطقة تبوك
ناشطة يمنية : أكثر من 92 ألف يمني أصيبوا بألغام زرعتها جماعة الحوثي
أبرز المواد
الخارجية الروسية تندد بالهجوم الذي استهدف معملي أرامكو
أبرز المواد
ترمب: لا نحتاج نفط الشرق الأوسط لكن سنساعد حلفاءنا
أبرز المواد
جمعية الثقافة بتبوك تنظم غدًا حزمة من الفعاليات المتنوعة بمناسبة اليوم الوطني
منطقة تبوك
محافظ الخرج يرأس اجتماع اللجنة الأمنية استعداداً لليوم الوطني
منطقة الرياض
محافظ الوجه يرأس اجتماع لجنة التنمية السياحية بالمحافظة
منطقة تبوك
مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 7827.17 نقطة
أبرز المواد

حصاد أهل العزم هو (عزائم ومكارم وعظائم)

حصاد أهل العزم هو (عزائم ومكارم وعظائم)
http://almnatiq.net/?p=747151
عبدالله بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز

سجل الحضور اللافت لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -أيده الله – في قمة الدول العشرين باليابان 2019، بصمات متميزة لن ينساها العدو الحسود ولا الصديق المحب، فزاد الحسود حسداً والصديق محبة، وضرب سموه أروع الأمثلة في الترفع عن سفاسف الأمور وعدم الخوض مع صغار الحضور ممن حضروا ليكيلوا له وللمملكة العربية السعودية عوضاً عن التركيز على تنمية دولهم.
ففي حضوره بريق و مهابة؛ وفي حديثه دلائل وشواهد؛ وفي صمته تجاهل وترفع عن الصغار وتقريع لهم.
لقد تحلى سمو ولي العهد يحفظه الله برباطة الجأش وثبات القلب ونضج العقل، كعادته دائماً، أمام أولئك المأفونين الذين أرادوا استفزاز المملكة وقيادتها الرشيدة؛ وإحراجها أمام حضور هذه القمة، رغم ما قدمته وتقدمه المملكة لهؤلاء من مساعدات واستثمارات يقوم عليها اقتصادهم، ليثبتوا أمجادا زائفة، وبطولات حنجورية مزعومة، كانت بلادهم وشعوبهم أولى بجهودهم ونصائحهم..
ولكن التاريخ لن يرحم أمثال هؤلاء، وسيكشفهم قريبا لكل ذي عقل وإدراك، فمهما كانت قدرتهم على التلوّن وزخرفة الأكاذيب؛ لن يستطيعوا خداع قومهم طوال الوقت، فهم وانظمتهم لا يستطيعون العيش بدون تمثيليات ودراما حتى وأن كانت كوميدية في بعض الأحيان مثل تلك التي أقامها البعض في أوساكا.

سر على بركة الله ياسيدي وبارك الله تعالى خطواتك الميمونة ، ووفق جهودك لرفعة شأن بلادك؛ ولله الحمد أولاً وأخراً، ونسأله سبحانه وتعالى أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهد الامين -حفظهم الله وسدد خطاهم – .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة