احدث الأخبار

مدير جامعة الملك خالد يدشن فعالية خدمة المجتمع للترحيب بزوار المنطقة
منطقة عسير
أمير جازان يعزي الجبيلي في وفاة والده
أبرز المواد
أمانة عسير تسحب 92 مركبة تالفة ضمن جهودها لمعالجة التشوه البصري
منطقة عسير
أمير القصيم يستقبل الفائز بالمركز الأول بجائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز للدراسات العليا
أبرز المواد
“البيئة”: 39 ألف ريال غرامات مالية لمخالفي نظام البذور والتقاوي والشتلات
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يغادر إلى نيوم لقضاء بعض الوقت للراحة والاستجمام
أبرز المواد
مجلس الوزراء يقرر السماح للأنشطة التجارية بالعمل لمدة (24) ساعة بمقابل مالي يحدده وزير الشؤون البلدية والقروية
أبرز المواد
“هيئة الترفيه” تُعلن عن إقبال نوعي على مسابقاتها الدينية” يتخطى 21 ألف مشارك من 162 دولة
أبرز المواد
النحال الغيلاني يكشف أسرار عسل المورينجا النادر بمهرجان الباحة
منطقة الباحة
وزير التعليم يوجه بتحسين مستويات 7371 معلماً ومعلمة إلى الخامس والسادس
أبرز المواد
بحضور محافظ بلجرشي .. الاستثمار التشاركي يواصل جلساته
منطقة الباحة
“فورين بوليسي”: ترمب يستعد لفرض عقوبات على تركيا
أبرز المواد

حصاد أهل العزم هو (عزائم ومكارم وعظائم)

حصاد أهل العزم هو (عزائم ومكارم وعظائم)
http://almnatiq.net/?p=747151
عبدالله بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز

سجل الحضور اللافت لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -أيده الله – في قمة الدول العشرين باليابان 2019، بصمات متميزة لن ينساها العدو الحسود ولا الصديق المحب، فزاد الحسود حسداً والصديق محبة، وضرب سموه أروع الأمثلة في الترفع عن سفاسف الأمور وعدم الخوض مع صغار الحضور ممن حضروا ليكيلوا له وللمملكة العربية السعودية عوضاً عن التركيز على تنمية دولهم.
ففي حضوره بريق و مهابة؛ وفي حديثه دلائل وشواهد؛ وفي صمته تجاهل وترفع عن الصغار وتقريع لهم.
لقد تحلى سمو ولي العهد يحفظه الله برباطة الجأش وثبات القلب ونضج العقل، كعادته دائماً، أمام أولئك المأفونين الذين أرادوا استفزاز المملكة وقيادتها الرشيدة؛ وإحراجها أمام حضور هذه القمة، رغم ما قدمته وتقدمه المملكة لهؤلاء من مساعدات واستثمارات يقوم عليها اقتصادهم، ليثبتوا أمجادا زائفة، وبطولات حنجورية مزعومة، كانت بلادهم وشعوبهم أولى بجهودهم ونصائحهم..
ولكن التاريخ لن يرحم أمثال هؤلاء، وسيكشفهم قريبا لكل ذي عقل وإدراك، فمهما كانت قدرتهم على التلوّن وزخرفة الأكاذيب؛ لن يستطيعوا خداع قومهم طوال الوقت، فهم وانظمتهم لا يستطيعون العيش بدون تمثيليات ودراما حتى وأن كانت كوميدية في بعض الأحيان مثل تلك التي أقامها البعض في أوساكا.

سر على بركة الله ياسيدي وبارك الله تعالى خطواتك الميمونة ، ووفق جهودك لرفعة شأن بلادك؛ ولله الحمد أولاً وأخراً، ونسأله سبحانه وتعالى أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهد الامين -حفظهم الله وسدد خطاهم – .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*