احدث الأخبار

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على كيانات إيرانية مرتبطة بانتشار أسلحة الدمار الشامل
أبرز المواد
سوق المعادن النفيسة .. الذهب يستقر والبلاديوم يرتفع بعد مشتريات المضاربة
أبرز المواد
بسبب الأزمة السياسية.. لبنان يخسر نحو 80 مليون دولار يوميا
أبرز المواد
صور فضائية تكشف نفق الصواريخ الإيراني.. في سوريا
أبرز المواد
إضافات متصفحات الإنترنت تتحايل على المستخدمين لسرقة معلوماتهم
أبرز المواد
تيراماستر تطلق ذاكرة تخزين بسعة 112 تيرابايت
أبرز المواد
احذر.. زيارة هذه المدن تضر قلبك
أبرز المواد
تونس توزّع دليلاً على المساجين لحماية حقوقهم
أبرز المواد
واشنطن تتوعد موسكو بالرد إن تدخلت في الانتخابات الأميركية
أبرز المواد
جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل تقيم ورشة حول دور التخطيط الحضري في مواجهة الكوارث والأزمات
المنطقة الشرقية
جمعية الأعمال النسائية بحفرالباطن تعقد اجتماعها الثاني لتفعيل دور المرأة
المنطقة الشرقية
المملكة تفوز بجائزتين في مسابقة الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب
أبرز المواد

شركة إماراتية تكشف عن “خلطة” صناعة الإسمنت من روث الإبل

شركة إماراتية تكشف عن “خلطة” صناعة الإسمنت من روث الإبل
http://almnatiq.net/?p=753877
المناطق_متابعات

ألوف الأطنان من روث الإبل تُستخدم كوقود في إنتاج الاسمنت بشمال دولة الإمارات العربية المتحدة في مشروع لخفض الانبعاثات وإبعاد الروث عن مكبات النفايات.
وبموجب برنامج تديره حكومة إمارة رأس الخيمة، يتخلص مربو الإبل من روثها في محطات تجميع ليجري نقله بشاحنات إلى مصنع ضخم للإسمنت حيث يخلط مع الفحم لتوفير الطاقة المطلوبة لتشغيل غلاية المصنع.
ويتمثل الهدف الرئيسي للمشروع في منع إلقاء روث الإبل في مكبات النفايات، حيث تسعى الحكومة لإبعاد 75 بالمئة من كل النفايات عن المكبات بحلول العام 2021.
وقال محمد أحمد علي إبراهيم المدير العام لشركة أسمنت الخليج إن الناس “بدأوا يضحكون، صدقوني”، عندما وصفت وكالة إدارة النفايات الفكرة لهم.
ولكن بعد إجراء الاختبارات اللازمة لتقييم كمية الطاقة التي يمكن أن تنجم عن روث الإبل، وجدت الشركة أن طنين من روث الإبل يمكن أن يحلا محل طن من الفحم كوقود.
وقال إبراهيم “هذا ليس بجديد في المجتمع المحلي… سمعنا من أجدادنا وجداتنا أنهم كانوا يستخدمون روث البقر للتدفئة أو الطهو. لكن لم يفكر أحد في (استخدام) روث الإبل”.
ويتم استغلال روث الأبقار كمصدر لتوليد الطاقة في دول عديدة من بينها الولايات المتحدة والصين وزيمبابوي. وروث الإبل وقود نادر، لكنه ملائم بشكل كبير لرأس الخيمة، إحدى الإمارات السبع المكونة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يوجد نحو تسعة آلاف من الجمال تُستخدم في إنتاج الحليب وفي مسابقات الهجن والجمال. ويخرج كل رأس من هذه الإبل نحو ثمانية كيلوجرامات من الروث يومياً، وهي كمية تزيد كثيراً عما يستخدمه المزارعون كسماد.
وعندما يُخلط جزء واحد من الروث مع تسعة أجزاء من الفحم، فإن شركة الإسمنت توفر بذلك مزيجا يحترق بثبات، وذلك ضروري لتسخين فرن الإسمنت الذي يعمل بلا توقف عند درجة حرارة تصل إلى 1400 درجة مئوية.
وتقول سونيا ناصر المدير التنفيذي لمؤسسة إدارة المخلفات الصلبة بإمارة رأس الخيمة إن السلطات ترغب في زيادة عمليات الجمع وتوسيع المخطط ليشمل مزيدا من مصانع الاسمنت والتوسع في مصادر مثل فضلات الدجاج وإطارات السيارات والرواسب التي تنجم عن معالجة المياه.
وأضافت “ناصر” أن “النفايات ما هي إلا موارد في مكان خطأ”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة