احدث الأخبار

وكيل إمارة الرياض يستقبل مدير شرطة المنطقة
منطقة الرياض
مشتشفى الملك خالد بتبوك يقيم حفل معايده لمنسوبيه
منطقة تبوك
سمو ولي العهد يجري اتصالاً هاتفيًا برئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي
أبرز المواد
سمو ولي العهد يجري إتصالًا هاتفيًا برئيس الوزراء الإثيوبي
أبرز المواد
سمو ولي العهد يجري اتصالين هاتفيين برئيس المجلس السيادي بالسودان والقيادي بقوى الحرية والتغيير
أبرز المواد
شرطة منطقة جازان تتابع قضية المرأة التي تعرضت لاعتداء من شابين في حديقة بمحافظة العيدابي
أبرز المواد
“الخدمة المدنية” تحدد مقدار العلاوة السنوية في لائحة الوظائف التعليمية
أبرز المواد
شاهد| موكب مهيب داخل المسجد الحرام لجثامين حجاج متوفين
أبرز المواد
الجيش اليمني يسيطر على مواقع جديدة في محافظة صعـدة
أبرز المواد
القيادة تعزي الرئيس الأفغاني في ضحايا التفجير الإرهابي الذي وقع في العاصمة كابل
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يجري إتصالاً هاتفيًا بأمير الكويت
أبرز المواد
غالب يطالب بفسخ العقد مع الفيصلي .. والمدلج 200 ألف ريال كبدل ضرر
أبرز المواد

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي
http://almnatiq.net/?p=758224
المناطق - واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي المسلمين بتقوى الله عز وجل.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام:” يامن أجبتم نداء ربكم، فعزمتم على أداء فرضكم، (لِتشْهَدُوا مَنَافِعَ لَكم، وَتذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ معدودات)، هنيئاً لكم ما بُلّغتم، فهذا الحرم الآمن، وهذا بيت الله المعظم، وهنا المقام وزمزم، والحجر الأسود والملتزم، وهنا المشعر الحرام، ومنى وعرفات، وهنا تسكب العبرات، وترفع الدرجات، وتغفر الذنوب والسيئات، فتقبَّل الله طاعتكم، وأتم نسككم. (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا).
وأضاف: “إن من فضل الله تعالى على هذه الأمة، أن جعل لها مواسم للطاعة، فها هي العشر الأوائل من ذي الحجة قد أقبلت، وهي أيام عظيمة، أقسم الله تعالى بها في كتابه، فقال جلَّ شأنُه: (وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ)، إنها أيام جمعت خصائص الفضل، والطاعة فيها أعظمُ أجرًا، وأيامُها أرفعُ قَدرًا، فالسعيد من اغتنمها، وتعرض لنفحاتها وفي صحيح البخاري: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: “مَا العَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ” قَالُوا: وَلاَ الجِهَادُ. قَالَ: “وَلاَ الجِهَادُ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ”، فحث صلى الله عليه وسلم فيها، على كل عمل صالح، من صلاة وصيام، وصدقة وقرآن، وبر للوالدين، وصلة للأرحام، وتفريج للكُربات، وقضاء للحاجات، وسائر أنواع الطاعات.
وشدد الشيخ ماهر المعيقلي على أن من أعظم الأعمال في هذه الأيام، حج بيت الله الحرام، وهو فريضة من فرائض الإسلام، وباب عظيم لمغفرة الذنوب والآثام، ففي الصحيحين، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وأن الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ”، حيث إن الحج لا يكون متقبلاً مبروراً، إلا إذا كان صاحبه مخلصاً لله، متبعاً لرسوله صلى الله عليه وسلم.
وحث فضيلته حجاج بيت الله الحرام على الامتثال لأمر الله عز وجل وأن يقفوا على المشاعر ويتموا المناسك وأن يقتدوا بالرسول صلى الله عليه وسلم.
ولفت إلى أنه من هذه الأيام المباركات، يوم عرفة، وهو يوم الوفاء بالميثاق، الذي أخذه الله تعالى على بني آدم، ففي مسند الإمام أحمد، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، أن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “أَخَذَ اللَّهُ الْمِيثَاقَ مِنْ ظَهْرِ آدَمَ بِنَعْمَانَ – يَعْنِي عَرَفَةَ – فَأَخْرَجَ مِنْ صُلْبِهِ كُلَّ ذُرِّيَّةٍ ذَرَأَهَا، فَنَثَرَهُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ كَالذَّرِّ، ثُمَّ كَلَّمَهُمْ قِبَلًا، قَالَ: أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ، مبينا أن يوم عرفه، هو أكثر يوم في العام، يعتق الله تعالى فيه خلقا من النار، سواء ممن وقف بعرفة منهم، ومن لم يقف بها من أهل الأمصار، فيجب الابتهال إلى الله والتعرض لرحمته، للفوز برضوانه وجنته.
وبين الشيخ ماهر المعيقلي أنه في يوم عرفة، ينزل ربنا جلّ في علاه، إلى السماء الدنيا، نزولا يليق بجلاله، وكبريائه وعظمته، فيباهي بأهل الموقف ملائكته، ففي صحيح مسلم، عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمِ الْمَلَائِكَةَ، فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ”، لافتاً إلى أنه إذا كان أهل الموسم، ممن شهدوا الحج، قد ظفروا بالوقوف بعرفة، ركن الحج الأعظم، فإن لغيرهم، صوم ذلك اليوم العظيم، فصومه يكفر سنتين، كما في صحيح مسلم، أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ، أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ”.
وأوضح فضيلته أن من فضائل هذه الأيام المباركات، أن فيها يوم النحر، وهو من خير أيام الدنيا، وأحبها إلى الله تعالى، وأعظمها حرمة، وفيه عبادة الأضحية، عبادة قديمة، تعبد الله بها الأمم من قبلنا، (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا)، أي: شريعة في ذَبْحِ الْمَنَاسِكِ وَإِرَاقَةِ الدِّمَاءِ، (لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ)، فالأضحية، سنة مؤكدة، لا ينبغي تركها لمن قدر عليها، وينبغي لمن أراد أن يضحي، إذا دخلت عشر ذي الحجة، أن يمسك عن شعره وأظفاره وبشرته، حتى يذبح أضحيته، لما روى مسلم في صحيحه، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ”.
وأكد أمام وخطيب المسجد الحرام على أن من تأمل نصوص الكتاب والسنة، الدالة على الأعمال الصالحة في هذه الأيام، وجدها تحث على كثرة ذكر الله تعالى وحده، فحري بكل مسلم، أن يظهر العبودية لله، والخضوع والافتقار إليه، ولا يعكر صفو هذه الأيام المباركات، بعصبية ولا جاهلية، ولا دعوة لطائفية، ولا شعارات سياسية، (فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ)، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “إِنَّمَا جُعِلَ رَمْيُ الْجِمَارِ، وَالطَّوَافُ، وَالسَّعْيُ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ، لِإِقَامَةِ ذِكْرِ اللَّهِ لَا لِغَيْرِهِ”، ولقد خص النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأيام، بكثرة التحميد والتهليل والتكبير، وفي القرآن العظيم: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ)، وكان الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم، يُحيون في هذه العشر، سنة التكبير بين الناس، فلذا يستحب في هذه الأيام المباركات، رفع الصوت بالتكبير، في المساكن والطرقات، والمساجد والأسواق.
وأبان الشيخ ماهر بن حمد المعيقلي أن من الأعمال الصالحة التي اجتمع فيها فضل الزمان والمكان، خِدْمَةَ ضُيُوفِ الرحمن، وَلقَدْ تفضل الله تَعَالَى على هذه البِلَاد، المَمْلَكَةَ العَرَبِيَّةَ السُّعُودِيَّةَ، بعمارة بيته، وإكرام وفده، فَقَامَتْ بِذلك خَيْرَ قِيَامٍ، فِي سَبِيْلِ رَاحَةِ الحجاج، وَرِعَايَة شُؤُوْنِهِمْ، وَحِمَايَة مَصَالِحِهِمْ، وَتَيْسِير سُبُل الْخَيْرِ لَهُمْ، فَأجزل الله المثوبة والأجر، لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده، ولكُلّ مَنْ عَمِلَ فِي خِدْمَةِ ضُيُوفِه، وطوبى لكل عين سهرت لأجل راحة وفده، وهَنِيئاً لَهم هَذِهِ الخَيْرَاتُ وَالْبَرَكَاتُ، وَمُبَارَكٌ عَلَيْهم هَذِهِ الْفَضَائِلُ وَالْحَسَنَاتُ، ففي صحيح البخاري، لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم، بَنِي عُمُومَتِهِ يسقون الحُجَّاجَ مِنْ بِئْرِ زَمْزَمَ، قَالَ لَهُمْ: (( اعْمَلُوا فَإِنَّكُمْ عَلَى عَمَلٍ صَالِحٍ)).
وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي في خطبة الجمعة اليوم عن المسارعة في الخير وفضل العشر من ذي الحجة, موصياً فضيلته المسلمين بتقوى الله عز وجل سرا وجهرا.
وقال فضيلته: جعل الله في أيام الحياة مواسم خيرات وفرص للتزود من الطاعات يرتقي بها المسلم أعلى الدرجات ويفوز برحمة من الله وفضل وذلك لحكم بليغة ومسالك تربوية سامية, وأجلّها أن يبقى العبد قوي الصلة بربه, هذه المواسم تزيد الإيمان وتنمي التقوى وترفع رصيدك في ميزان العمل الصالح ,تزكي الروح وتهذب النفس وتقوي الهمة وتعوض النقص والخلل في العبادة وتدفع السآمة والملل والفتور وتفتح آفاق رحبة في ميدان التنافس ,قال تعالى (وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ).
وبين فضيلته أن المسابقة إلى الخيرات ورفيع الدرجات سمة للمؤمنين المقربين مستدلا بقوله تعالى (والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم) ,مشيرا فضيلته إلى أن من اغتنم مواسم الطاعات وسابق إلى الخيرات فتحت له خزائن الفضل والعون والرحمة وفاز فوزا عظيما لقوله تعالى (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ ۖ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ ).
وقال فضيلته إن الله سبحانه وتعالى بين أن الاستعداد لمواسم الخير التي هي فرص عابرة دليل على الصدق لقوله تعالى (فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ ),مبينا فضيلته أن لهذه الأمة نفحات في أيام دهرها, يقول أنس بن مالك رضي الله عنه “اطلبوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات رحمة الله فإن لله سبحانه وتعالى نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده”.
وأشار إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي إلى أن مواسم الخير في الأمة الإسلامية لاتنقطع, وهذه الأيام تحل علينا أفضلها وأعظمها فأقسم بها الله تعالى لمكانتها وعظيم فضلها والعظيم لايقسم إلا بالعظيم قال تعالى (وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ) وهي الأيام المعلومة التي شرع الله فيها ذكره لقوله تعالى(وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُوماتٍ عَلى ما رَزَقَهُمْ مِنَ بَهِيمَةِ الأنْعامِ), وشهد لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها أفضل الأيام فقال:”أفضل أيام الدنيا العشر.. قيل: ولا مثلهن في سبيل الله. قال: ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة