مثقفات وأدباء: سوق عكاظ تحول لمركز أبحاث ثقافي | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

الحكومة الصومالية: ارتفاع حصيلة قتلى التفجير الانتحاري بمقديشو إلى 281 قتيلا الاتحاد السعودي يهنئ الهلال بمناسبة التأهل لنهائي آسيا كلية الطب بجامعة عبد الرحمن بن فيصل تنظم الملتقى الطلابي الطبي الأول السبت المقبل جامعة عبد الرحمن بن فيصل توقع اتفاقية تعاون للتطوير والتدريب مع معهد بيكر الأمريكي طلاب مدارس الخرج يزورون إدارة الدفاع للاطلاع على أعمال جهاز الدفاع المدني خلال شهر ذو الحجة: العلاقات العمالية بالرياض تنهي 108 بلاغاً و 50 طلباً للمُستَحقات الاتفاق يبدأ الإعداد الفني لمواجهة الفتح بتوجيه من أمير الشمالية.. فرق “الحماية” تقف على حالة شاب منع أخته من زيارة والدتها العربية الريال القطري يتعرض لأسوء أزمة له.. ويهوي لأدنى مستوياته منذ 1988 الهلال يتأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا للمرة الخامسة في تاريخه طالب ثانوية يضرب معلم بعصا غليظة ويشج رأسه في محافظة الحجرة بالباحة المتحدثون في مبادرة مستقبل الاستثمار يديرون 22 تريليون دولار أمريكي من ثروات العالم

مثقفات وأدباء: سوق عكاظ تحول لمركز أبحاث ثقافي

مثقفات وأدباء: سوق عكاظ تحول لمركز أبحاث ثقافي
المناطق - مكة المكرمة

عد أدباء ومثقفون سوق عكاظ بمركز أبحاث ثقافي يأتي بالجديد المفيد ينفذ بأيدي سعودية ويحظى بحفاوة عربية، معتبرين ان هذا الحدث ينعش الحراك الثقافي في العالم العربي اجمع.

تقول الدكتورة انصاف بخاري، من جامعة أم القرى، والمختصة في الادب الحديث، ” سوق عكاظ هذا المصطلح الذي يستدعي تراثا مجيدا وذكرى عاطرة قد أعيد بفنية ماهرة حتى غدا حدثا شائقا نتفقد عقده كل عام ..إحياؤه واقعا يروي الظمأ الذي لا يخبو إلى قامة سامقة للعربية فرضت نفسها على التاريخ .. فياله من حدث منعش للحراك الثقافي يقر أعين العربية المشرئبة إلى أعالي القمم”.

وأضافت بخاري، ” مسرح عكاظ ، أوقفنا فعلا على إمكانيات فارهة رفيعة لهذا الفن -بكل عناصره ومكوناته – في السعودية إضافة إلى أنه رفد تراثي مديد وعريق قد يوصلنا كله إلى مسرح وطني مكين يحوي وجودنا وقضايانا، وهناك بردة عكاظ، والذي يعد وسام عربي رفيع المستوى يدغدغ أحلام وآمال قامات سامقة في البوح اﻷسمى للبيان العربي وهو الشعر الذي عاد بقوة وسمو ومكنة إلى سماء عكاظ المجيدة . .

وأبنات المختصه في الادب الحديث ، أن سوق عكاظ يزخر بالعديد من الفنون ، والحرف ، والكتب ، والوزارات والمؤسسات المشاركة ، وكذلك مغانم شتى أدبية ونقدية وثقافية متنوعة كلها تجعل عكاظا موسما ربيعيا للثقافة العربية في المملكة العربية السعودية.

من جهته قال ياسر البركاتي، ” أنه قد يتبادر إلى الأذهان أن سوق عكاظ يأتي في إطار استعراض الذاكرة العربية أحداثاً وأشخاصاً , ولكن واقع الحال يقول أن سوق عكاظ في حلته الجديدة لم يكن متحفاً بل أصبح مركز أبحاث ثقافي يأتي بالجديد المفيد بأيدي سعودية بحفاوة عربية، حيث كان المنهج لأحياء هذا السوق (هو إحياء للأدب العربي الرفيع والاعتماد على الموروث الأصيل للثقافة العربية ) وعندما تكون هناك إضافة عربية عامة وسعودية خاصة , يكون هذا السوق إمتداداً وليس متحفاً” .

وأضاف البركاتي ، ” لكي نحيط بأهمية سوق عكاظ في دفع الحركة الثقافية في السعودية , لكي ندرك ذلك , لك أن تتخيل ما يدور في خلد الشعراء والأدباء والكتاب والمثقفين وهم يطمحون أن تسطر اسمائهم في سجل هذا الصرح الثقافي على مر الزمان . وما يتركه فيهم هذا الطموح . كيف لا يكون ذلك وسوق عكاظ تظاهرة ثقافية أكتسبت زخماً كبيراً واهتماما تخطى المحلية وتحول إلى مناسبة عربية “.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة