احدث الأخبار

” امانة منطقة الباحة تنهي استعدادها لليوم الوطني 89 “
منطقة الباحة
غرفة الشرقية تتيح التسجيل الالكتروني لطالبي وطالبات العمل في معرض وظائف 2019
المنطقة الشرقية
السفارة السعودية في الأردن تتزين بصور القيادة الرشيدة والعلم السعودي وتطلق الألعاب النارية
محليات
السعوديات ينثرن إبداعاتهن ويطمحن إلى هامات السحب في “صنعتي2019”
الاقتصاد
المالكي وهزازي: مستعدون لمباراة الفيصلي .. ولاعبو الاتفاق يحتفون بـ “سُليم سليتي”
أبرز المواد
الجبير: استهداف بقيق وخريص بأسلحة إيرانية ليس اعتداءاً على المملكة فقط بل اعتداء على العالم
أبرز المواد
وزارة الصناعة والثروة المعدنية تحتفل باليوم الوطني الـ89 للمملكة
أبرز المواد
الوزير الجبير يستقبل الممثل الخاص لرئيس الوزراء البريطاني لشؤون منع العنف الجنسي في حالات الصراع
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وزراء باكستان
أبرز المواد
“إعمار اليمن” يلبي طلباً لإنشاء مدرسة لأبناء تعز
أبرز المواد
بلدية البدع تنهي استعداداتها للاحتفال باليوم الوطني
منطقة تبوك
لقاءات جدة 2019 يختتم فعالياته بمشاركة 17 ألف زائرا التحقوا في مسارات مهنية وإرشادية ودورات تدريبية
الاقتصاد

رسالة سرية قديمة لـ”صدام حسين” عقب لقاء جمعه بحافظ الأسد تفضح النظام السوري

http://almnatiq.net/?p=763668
المناطق_متابعات

انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي رسالة سرية موجهة من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إلى طارق عزيز وزير خارجية صدام .
الرسالة كتبها الرئيس الراحل بخط يده ، وذلك بعد اجتماع له بالرئيس السوري وقتها حافظ الأسد.

وجاء في نص الرسالة: ” الرفيق طارق تثبت لديكم للتاريخ.. عند لقائي بالرئيس حافظ الأسد الذي يتهمني بالكراهية في عمان في ١٤/٥/١٩٨٦ وانتظرته يتكلم لعدة ساعات وأنا أصغي إليه ولطلباته”.

إدانة العدوان الفارسي
وأضاف صدام في رسالته : عندما طلبت منه أمرا واحدا وهو إدانة العدوان الفارسي الإيراني ضد عراق العروبة، رفض بشدة.
واستنكر صدام في رسالته : ” وكأن إيران بالنسبة له دولة عربية أكثر من العروبة” منوها ، وقلت له بالحرف الواحد : إن إيران ستدمركم كما تحاول تدمير العراق”.

حربها ضد العراق
يذكر أن النظام السوري أيام الأسد الأب وقفت مع ايران في حربها ضد العراق مع أنه كان يرفع شعارات عروبية، لكنه في الظاهر كان ينادي بالقومية العربية وفي السر كان أكبر عدو للعرب والعروبة بدليل أنه وقف مع الفارسي ضد العراق العربي.
كما كان يزود النظام الإيراني بالسلاح والخبرات العسكرية لمواجهة العراق.
يذكر أن الخلافات بين صدام حسين وصلت ذات يوم إلى حد القطيعة الكاملة، بحيث أمر نظام الأسد وقتها بمنع السوريين من زيارة العراق.
وكانت وزارة الداخلية السورية تكتب حينها على الجوازات السورية: ممنوع استخدام هذا الجواز لزيارة إسرائيل والعراق..

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة