احدث الأخبار

المكسيك تسجل رقما قياسيا جديدا لحالات الإصابة بفيروس كورونا
أبرز المواد
أنشطة الطيران والمطارات في تشاد تستأنف في الأول من شهر أغسطس القادم
أبرز المواد
رئاسة شؤون الحرمين تدشن حملة “خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا ٨”
أبرز المواد
سفارتا المملكة في غانا وتوغو تيسر عودة 24 مواطناً ومواطنةً إلى أرض الوطن
أبرز المواد
واشنطن تدعو بكين للانضمام إلى محادثات ضبط انتشار الأسلحة النووية
أبرز المواد
مصر تسجل 950 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
“وزارة التجارة” و”هيئة السوق المالية ” تستطلعان آراء المهتمين والعموم حيال مشروع نظام الشركات الجديد
أبرز المواد
سمو الأمير تركي بن طلال يدشن 120 سرير عناية مركزة في مستشفى عسير المركزي
أبرز المواد
أسعار النفط تتراجع إثر مخاوف من تراجع استهلاك الوقود نتيجة الإغلاقات الجديدة
أبرز المواد
بتال الأحمرى يحصل على رخصتين عالمية في مجال الغوص
منطقة تبوك
جامعة أم القرى تحدد إجراءات ومواعيد القبول للعام الجامعي 1442هـ
أبرز المواد
فتح باب القبول بجامعة بيشة للعام الجامعي 1442هـ الاثنين المقبل
منطقة عسير

للمرور: قبل إيقاف الخدمات!

للمرور: قبل إيقاف الخدمات!
http://almnatiq.net/?p=764465
عبدالله الجميلي

* (إدارات المرور بمختلف مناطق المملكة ستبدأ بتطبيق «المادة 75/3»من نظام المرور، التي تتضمن إيقاف الخدمات عمن يتخلف عن سداد قيمة مخالفاته، بعد استنفاد المُدَد والمُهَل الزمنية الممنوحة له، بشرط تجاوز قيمة هذه المخالفات 20 ألف ريال..). هذا ما نقلته الأسبوع الماضي «مصادر صحيفة عاجل الإلكترونية، وهي المعتمدة من الإعلام».

* وهنا العمل بتلك المادة سيجعل شريحة كبيرة من المواطنين وأُسَرِهم في دوامة أزمة حقيقية تهدد استقرارهم ولقمة عيشهم، وهم الذين تورطوا في مخالفات مرورية كثيرة اضطرتهم ظروفهم الاقتصادية إلى العجز عن سدادها، وهذا ترتب عليه مضاعفتها، وأَنْ يتبعها غيرها لعدم قدرتهم على تصحيح أوضاع رُخصِهم المرورية المختلفة، والنتيجة مطالبتهم بعشرات الألوف من الريالات، وأغلبهم من ذوي الدّخل المحدود؛ فأولئك لابدَّ من البحث عن حلول عاجلة وعمليّة لأزمتهم الحاضرة والقادمة مع إيقاف الخدمات -إنْ طَبِّقَ-!.

* ولعل من المعالجات الممكنة سقوط الغرامات عن الجميع كصفحة بيضاء تُفْتح من جديد، وعَفا الله عمَّا سَلَف، دعماً لحملة المرور التوعوية (الله يعطيك خيرها)، أو حذفها مقابل الالتزام بالقواعد المرورية لفترات معينة، أو تخفيضها وتقسيطها بالتعاون مع البنوك -كما حدث في دُبَي-؛ المهم فكّ كُربَة مَـن أصبحوا (سُجَنَاء لتلك الأزمة) بأية وسيلة!.

* أخيراً ما أرجوه دائماً من «إدارة المرور» استبدال العقوبات المالية بالبديلة كــ»خدمة المجتمع»، وأيضاً تطبيق آلِيّة الثواب كما يُفْرَض العقاب، فمَن يكون سِجلّه المروري خالياً من التجاوزات لمُـدد معينة يكسب نقاطاً، بها تسقطُ عنه بعض العقوبات اللاحقة أو يتم تخفيفها، كما يكون بسجلِّه النظيف مرشحاً لجوائز وحوافز تقدمها شركات راعية؛ فهلا بَادر «المرور» إلى ذلك؟؛ فمن المُسلّمَات أن (غراماته) لا تهدف إلى جمع المال بل إلى حماية الأرواح والممتلكات، وضبط حركة السير؛ بما يحقق السلامة للجميع.

نقلا عن المدينة

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    محمد الشهري

    بيض الله وجهك فعلا المواطنين يعانون وعلى مدير عام المرور ان يخاف الله في المواطنين وأن لا يكلفهم ما لا طاقة لهم به ولي أمل في سمو ولي العهد صاحب الأيادي البيضاء في إصدار أمره بإعفاء المواطنين من المخالفات المرورية لأنها غرامات مدبلة بميئآت الألوف وإيقاف الخدمات زيزيد من معاناتهم لأنه بيترتب عليها أعباء أخرىومن فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة