احدث الأخبار

وزير الخارجية يلتقي المفوضة السامية لحقوق الإنسان
أبرز المواد
إطلاق أول دوري لكرة قدم السيدات على المستوى المجتمعي في المملكة
أبرز المواد
توقيع اتفاقية تعاون لخدمة “195” من ذوي التوحد وتطوير الكادر العامل معهم في الرياض
منطقة الرياض
الكويت تلغي كافة فعاليات الأعياد الوطنية والشعبية حتى إشعار آخر
أبرز المواد
تفعيل الربط التقني بين “سكني” و “بلدي”
أبرز المواد
تقديم مواجهات الشباب والاتحاد لمشاركتهما العربية.. ونقل مواجهات الشباب في الدوري إلى ملعبه
أبرز المواد
جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تمنح الطالبة المتوفية الهاجري البكالوريوس الفخرية
المنطقة الشرقية
بلدية الخفجي تشارك في حملة هيئة الدواء والغذاء للتأكد من المواد الأولية للمنشآت الصحية
المنطقة الشرقية
العميد “سلطان السهلي” مديراً لمرور منطقة الرياض.
منطقة الرياض
فيينا تحتضن اجتماعا للدول الموقعة على اتفاق إيران النووي
أبرز المواد
“الصحة” تنفي الرسالة المتداولة عن تحذير الأكل والطلب من المطاعم بسبب كورونا
أبرز المواد
الصحة العالمية: كورونا لم يصل لمرحلة “الوباء” ولكن على العالم أن يستعد لذلك
أبرز المواد

من قتل شقيق عبدالملك الحوثي.. محمد العرب يجيب

من قتل شقيق عبدالملك الحوثي.. محمد العرب يجيب
http://almnatiq.net/?p=764759
المناطق _ إسلام داوود

أفردت صحيفة “البيان” الإماراتية على موقعها الإلكتروني وصفحاتها مقالا للإعلامي والمراسل محمد العرب، حمل عنوان “من قتل شقيق عبدالملك الحوثي؟”، تحدث فيه عن الظروف والملابسات الغامضة التي اكتنفت إعلان مصرع إبراهيم بدر الدين الحوثي، شقيق عبدالملك الحوثي زعيم مليشيا الحوثي الإرهابية.
وتحدث العرب عن وجود صراع محتدم بين جناحي السلطة داخل أروقة المليشيا المدعومة من إيران، مشيرا في بداية مقاله إلى أن هناك نحو 20 شخصية يحملون لقب الحوثي هم من يتحكم في صنعاء والمناطق التي يسيطر عليها الانقلابيون، العشرين شخصية تنقسم إلى جناحين: الأول يدعى جناح آل البيت ويترأسه عم عبدالملك الحوثي، عبدالكريم الحوثي وزير داخلية الانقلاب، ويساعده محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى اللجنة الثورية الحوثية، والثاني يترأسه عبدالملك الحوثي ويساعده مهدي المشاط.
وأضاف العرب، أن الصراع على أشده بين الجناحين، وكلما زادت هزائم المليشيا احتدم الصراع بين الجناحين.
وأوضح أنه بعد مقتل الصماد ضعفت قوة جناح عبدالملك الحوثي فدفع بمهدي المشاط مدير مكتبه وصديقه للواجهة، وهو ما اعتبره الجناح الثاني محاولة لتقزيمهم وتحجيم دورهم، ما دفع بعبدالكريم الحوثي لوضع أولاده في مناصب قيادية في الداخلية والمالية، حيث أصبح أمين عبدالكريم الحوثي مدير ضرائب المناطق المحتلة حوثياً، وعبدالله عبدالكريم الحوثي مساعد لأبيه في داخلية الانقلاب، وهذا ما تصادم مع مهام إبراهيم شقيق عبدالملك الذي يقع على عاتقه مهام كثيرة منها جباية الضرائب والإشراف على معسكرات تجنيد الأطفال التي تقع ضمن مسؤوليات داخلية الانقلاب بحسب أدبياتهم، وهنا احتدم الخلاف وتقاطعت المصالح فتمت عملية اغتيال إبراهيم الحوثي في صنعاء.
وأشار العرب، إلى أن المليشيا أعلنت أن إبراهيم الذي كانت لديه مهام متعددة قد اغتيل بعملية استخباراتية، وذلك لتسويق فكرة أن الحركة الإرهابية قوية ومتكاتفة، بينما أعلن تحالف دعم الشرعية أن إبراهيم تمت تصفيته بعملية اغتيال داخلية نتيجة الصراع على النفوذ والمال.
واختتم العرب مقاله، بالتأكيد على أن الاغتيال لن يمر دون رد من عبدالملك الحوثي لاسيما مع وجود مهدي المشاط المتعطش للثأر لكرامته المجروحة بسبب تعمد عبدالكريم الحوثي ومحمد علي الحوثي تحجيم دوره، مضيفا أن السيناريو المتوقع هو مقتل أحد المقربين من عبدالكريم الحوثي مع تأكيد مصادر مطلعة في صنعاء أنه ومنذ مقتل إبراهيم فإنه بات مختفٍ عن أي نشاط اجتماعي أو عسكري، وأنه يدير مصالحه من خلال نجليه أمين وعبدالله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة