احدث الأخبار

“صفعة مزدوجة” للجيش التركي بسوريا وليبيا.. والقتلى بالعشرات
أبرز المواد
متحدث الصحة: المملكة لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد
أبرز المواد
شرب الحليب والسرطان.. دراسة تكشف العلاقة
أبرز المواد
الصين ترسل “جيش” من 100 ألف بطة إلى باكستان لإنجاز مهمة خاصة
أبرز المواد
الصحة العالمية تشيد بالإجراءات التي اتخذتها المملكة لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد
أبرز المواد
النصر يتعادل مع الأهلي في الجولة 20 من الدوري
أبرز المواد
فيروس كورونا يكبد السياحة العالمية خسائر بالمليارات
أبرز المواد
مصرع قناصة من ميليشيات الحوثي في الحديدة
أبرز المواد
محافظ وادي الدواسر يرأس اجتماع المجلسين المحلي والبلدي.
منطقة الرياض
ولي العهد يتلقى برقيتي عزاء من رئيس الوزراء البحريني وولي العهد
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يتلقى برقيات عزاء ومواساة في وفاة الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز ـ رحمه الله
أبرز المواد
الأمير تركي بن طلال يرعى ورشة العمل الدولية للحدائق والطرق النموذجية
منطقة عسير

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى خطة لمجابهة العنف على أساس الدين

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى خطة لمجابهة العنف على أساس الدين
http://almnatiq.net/?p=765438
المناطق _ وكالات

حثّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى مجابهة العنف على أساس الدين في وقت شهد فيه العالم ارتفاعاً في الهجمات ضد أفراد وجماعات يتم استهدافهم لمجرد انتمائهم الديني أو المعتقد.
وشدد الأمين العام في كلمةٍ بمناسبة اليوم الدولي الأول الذي خصص لضحايا العنف القائم على الدين والمعتقد ضرورة مقاومة ورفض أولئك الذين يستخدمون الدين كذباً و بهتاناً، لبناء مفاهيم خاطئة ولتذكية الانقسامات ونشر الخوف والكراهية.
وأشار إلى أن العديد من الاعتداءات في نيوزيلندا وسريلانكا والولايات المتحدة، استهدفت أماكن العبادة على وجه التحديد، إضافة إلى تعرض مجتمعات بأكملها للهجوم على أساس عقيدتها خلال النزاعات المسلحة حول العالم، بما في ذلك في سوريا وجمهورية أفريقيا الوسطى.
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة عن مبادرتين جديدتين وهما: إستراتيجية وخطة عمل أممية وصفها بالأولى من نوعها، بشأن خطاب الكراهية، بالإضافة إلى خطة عمل لحماية المواقع الدينية في العالم.
وأضاف: أن أفضل طريقة للتغلب على التهديد على أساس الدين والمعتقد هي توحيد أصواتنا من أجل الخير، والتصدي لرسائل الكراهية برسائل السلام، واحتضان التنوع وحماية حقوق الإنسان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة