احدث الأخبار

العدل تدعو المتقدمين على وظائف الدعم الفني والأمن والسلامة للمقابلات الشخصية
أبرز المواد
افتتاح المعرض الفوتوغرافي “وطن السعادة”
منطقة مكة المكرمة
محافظ غامد الزناد يفتتح فعاليات اليوم الوطني 89
منطقة الباحة
مدير جامعة الأمير سطام “اليوم الوطني شعار تتجدد معه كل عام معالم الأصالة”
منطقة الرياض
سقوط أجزاء من سقف متوسطة 8 بالخبر… والتعليم تمت المعالجة والمبنى آمن
المنطقة الشرقية
أوزبكستان تفرض قيودا للحد من البذخ في حفلات الزفاف
أبرز المواد
الرئيس التنفيذي لـ “أرامكو”: أرادوا كسرنا.. فأصبحنا أقوى من قبل
أبرز المواد
الأمين العام لمجلس الشورى: اليوم الوطني حدث تاريخي وإضاءة فريدة في سجل الكفاح
أبرز المواد
“الفارس”: المملكة تسير بثبات راسخ وثقة وعزم
أبرز المواد
مؤتمر الحديد والصلب الأول يخرج بـ 13 توصية لتحفيز الصناعة والاستثمار
أبرز المواد
رغم تمسكه بالبقاء.. “سبب وحيد” يعجل برحيل صخرة ليفربول
أبرز المواد
نائب أمير الشرقية يقلد الرائد السهلي رتبته الجديدة
المنطقة الشرقية

تحالف الاديان من أجل السَّلام العالمي ينتخب فيصل بن معمر رئيسًا فخريًا

تحالف الاديان من أجل السَّلام العالمي ينتخب فيصل بن معمر رئيسًا فخريًا
http://almnatiq.net/?p=765841
المناطق - الرياض

أعلن تحالف أديان من أجل السّلام  انتخاب  معالي الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات- رئيسًا فخريًا للتحالف ضمن الروؤساء المنتخبين للتحالف في العالم. وجاء هذا الإعلان اثناء انعقاد المؤتمر الدولي العاشر للجمعية العمومية لتحالف أديان من أجل السلام في مدينة لينداو الألمانية خلال الفترة من 23-20 أغسطس 2019م. حيث نوه القائمون على التحالف بأن انتخاب ابن معمر، مع مجموعة الرؤساء الفخريين للتحالف للخمسة أعوام القادمة، يأتي تقديراً لجهوده من خلال مركز الملك الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، في نشر قيم الحوار والتسامح، والعمل على تعزيز التعاون بين  الشخصيات الدينية وصناع السياسات لمواجهة التحديات العالمية.
ويعد تحالف الأديان من أجل السّلام الذي تأسَّس عام 1970م، من أهم المؤسسات الدولية غير الحكومية المهتمة بالشأن الديني العالمي. ويتكون التحالف من مجلس عالمي لكبار القيادات الدينية من جميع مناطق العالم؛ يمثلون (6) هيئات إقليمية بين الأديان وأكثر من (90) هيئة وطنية؛ وشبكة نساء العالم  وشبكة شباب الأديان العالمية. ويأتي انعقاد المؤتمر الدولي العاشر لتحالف لأديان من اجل السلام باستضافة من وزارة الخارجية الألمانية، وحضور الرئيس الألماني ووزير خارجيتها، ومشاركة (900) ممثل عن الحكومات والمنظمات شبه الحكومية الدولية، ومنظمات المجتمع المدني، المهتمة بتفعيل دور الأديان من أجل السّلام، بالإضافة إلى القيادات الدينية والشباب والنساء  من (100) دولة، يمثلون (17) ديانةً. كما تم انتخاب الدكتورة عزة كرم، كبيرة المستشارين المعنيين بالثقافة في صندوق الأمم المتحدة للسكان، لتتولى منصب الأمين العام الجديد لمنظمة أديان من أجل السَّلام خلفًا للدكتور ويليام فندلي، الذي شغل هذا المنصب منذ عام 1994م.
من ناحيته، أعرب الأمين العام لمركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، فيصل بن معمر عن شكره وامتنانه وتقديره لثقة الجمعية العمومية لتحالف أديان من أجل السّلام. حيث قال:” أنني فخورٌ بشرف انتخابي رئيسًا فخريًا ضمن الروؤساء الفخريين، وهو تقدير معنوي عالمي لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وانضمامي إلى مجموعة دولية متعددة الأديان من القادة الملتزمين بالحوار بين  أتباع الأديان؛ ما يمكّن المركز من خلال هذا الانتخاب المساهمة ببرامجه وإنجازاته من خلال التحالف مع أتباع الأديان والثقافات المتعددة في أكثر من مئة دولة، واتاحة الفرصة للمركز ولأمينه العام شخصيا لمساندة ودعم أهداف تحالف الاديان من اجل السلام وتعزيز مشاركة المركز من خلال برامجه المتنوعه مع المنظمات الدوليه”. ونوه معاليه بأن انتخابه رئيساً فخرياً لتحالف الأديان من أجل السلام يعد تقديراً معنويا لدور مركز الملك عبد الله العالمي للحوار، واعترافاً بجهوده الرامية إلى ترسيخ التعايش وبناء السلام وتعزيز المواطنه المشتركه ومكافحة الكراهية والتطرف من خلال تفرُّد المركز بمنصات الحوار العالمية الخمسة: برامج اللاجئين في أوروبا ومنصات الحوار والتعاون بين المسلمين والمسيحين في العالم العربي  ونيجريا وأفريقيا الوسطى وبين المسلمين والبوذيين  في ميانمار، وبرامج المركز مع اللاجئين في أوروبا، و تأسيس المجلس الإسلامي- اليهودي في أوربا ، وبرامج الزمالة المحلية والإقليمية والدولية في خمس قارات من العالم وبرامج التدريب على بناء السلام عبر شبكات التواصل الاجتماعي»، التي أطلقها مركز الملك عبد الله العالمي للحوار،  وشكّلت جزءًا رئيسًا من نقاشات واهتمامات  قضايا هذا التجمع العالمي.  وأختتم ابن معمر كلمته بالتعبير عن خالص شكره وامتنانه لدعم الدول المؤسسه للمركز  وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، صاحبة المبادرة، واسبانيا والنمسا والفاتيكان ومجلس الاداره من المسلمين والمسيحين واليهود والبوذيين والهندوس، والمجلس الاستشاري المكون من ستة واربعين عضوا من خمسة عشر ديانة ومعتقد، ومنسوبي المركز الذين يعملون في المركز من ثلاثين دوله  من جميع أنحاء العالم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة