احدث الأخبار

غرفة الشرقية تتيح التسجيل الالكتروني لطالبي وطالبات العمل في معرض وظائف 2019
المنطقة الشرقية
السفارة السعودية في الأردن تتزين بصور القيادة الرشيدة والعلم السعودي وتطلق الألعاب النارية
محليات
السعوديات ينثرن إبداعاتهن ويطمحن إلى هامات السحب في “صنعتي2019”
الاقتصاد
المالكي وهزازي: مستعدون لمباراة الفيصلي .. ولاعبو الاتفاق يحتفون بـ “سُليم سليتي”
أبرز المواد
الجبير: استهداف بقيق وخريص بأسلحة إيرانية ليس اعتداءاً على المملكة فقط بل اعتداء على العالم
أبرز المواد
وزارة الصناعة والثروة المعدنية تحتفل باليوم الوطني الـ89 للمملكة
أبرز المواد
الوزير الجبير يستقبل الممثل الخاص لرئيس الوزراء البريطاني لشؤون منع العنف الجنسي في حالات الصراع
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وزراء باكستان
أبرز المواد
“إعمار اليمن” يلبي طلباً لإنشاء مدرسة لأبناء تعز
أبرز المواد
بلدية البدع تنهي استعداداتها للاحتفال باليوم الوطني
منطقة تبوك
لقاءات جدة 2019 يختتم فعالياته بمشاركة 17 ألف زائرا التحقوا في مسارات مهنية وإرشادية ودورات تدريبية
الاقتصاد
المملكة توقع مذكرة تفاهم مع برنامج أممي لدعم الشعب الفلسطيني
أبرز المواد

وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها إثر حفل غنائي

وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها إثر حفل غنائي
http://almnatiq.net/?p=765950
المناطق_متابعات

استقالت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي السبت بعد يومين من حادث تدافع عند مدخل حفل غنائي لنجم الراب الجزائري سولكينغ أوقع خمسة قتلى، بحسب ما أعلنت الرئاسة الجزائرية.

وبث التلفزيون الرسمي الجزائري بيانا أصدرته الرئاسة جاء فيه “قدّمت اليوم مريم مرداسي لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح استقالتها كوزيرة الثقافة، الذي قبلها”.

وكان رئيس الوزراء نور الدين بدوي قد أقال الجمعة المدير العام للمكتب الوطني لحقوق النشر، وهي هيئة عامة نظمت الحفل.

ووقع التدافع الخميس عند أحد مداخل “ملعب 20 اوت” (ملعب 20 آب/أغسطس 1955) في الحي الشعبي محمد بلوزداد (بلكور سابقا)، قبيل بدء الحفل الغنائي الذي أقيم بشكل طبيعي على الرغم من الحادث.

وقضى في التدافع خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 13 و22 عاما.

والجمعة أعلنت النيابة العامة الجزائرية “فتح تحقيقات معمّقة بغرض معرفة ظروف وملابسات هذه الواقعة المؤلمة مع تحديد المسؤوليات”.

وقد ندد أقارب الضحايا وجزائريون كثر بتنظيم الحفل في الملعب الذي يعد أحد أقدم ملاعب البلاد.

وهو الحفل الوحيد في الجزائر الذي كان من المقرر أن يشارك فيه مغني الراب الجزائري سولكينغ (29 عاما)، واسمه الحقيقي عبد الرؤوف دراجي، المقيم في فرنسا منذ العام 2014 والذي حصد شهرة عالمية في العام 2018.

وفي آذار/مارس 2019 أهدى سولكينغ إحدى أغنياته بعنوان “الحرية” للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة في الجزائر بعد أقل من شهر من انطلاقها.

وغالبا ما ردد المتظاهرون الأغنية في تحرّكاتهم الاحتجاجية.

وحققت الحركة إنجازا رئيسيا تمثّل باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من نيسان/أبريل بعد ان حكم البلاد عشرين عاماً وكان من غير الوارد المساس به.

إلا أن الحركة الاحتجاجية مستمرة وتطالب بإسقاط نظام الحكم برمته.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة