مركز وقاية يستهدف الموظفين في بيئات العمل بمبادرة “نشيط في عملي”

مركز وقاية يستهدف الموظفين في بيئات العمل بمبادرة “نشيط في عملي”
http://almnatiq.net/?p=766057
المناطق - الرياض

أطلق المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها “وقاية” مبادرة “نشيط في عملي”، التي تستهدف تحفيز الموظفين في بيئات العمل من القطاعين الحكومي والخاص على تغيير بعض الممارسات المعتادة إلى أخرى بدنية صحية.
وتهدف هذه المبادرة إلى تنفيذ سياسات تُمكن وتُشجع النشاط البدني في موقع العمل، عبر إيضاح أهمية ممارسة النشاط البدني والرياضة بشكل مستمر، ورفع مستوى الوعي والثقافة بممارسة الأنشطة البدنية لدى مختلف فئات المجتمع، والتوعية بكيفية تبني النشاط البدني.
وكشف مركز وقاية أن عدداً من الجهات الحكومية والخاصة قد أبدى تفاعله مع هذه المبادرة، حيث تستعد عدد من هذه الجهات لتطبيق مبادرة “نشيط في عملي” والتعريف بها والتوعية بأهم تطبيقاتها في أوساط منسوبيها.
وكانت وقاية قد قامت بتطوير دليل إرشادي لتطبيقات هذه المبادرة، وإتاحتها للاستخدام والتطبيق للجهات الراغبة في تفعيلها، بالتعاون مع مركز وقاية الذي يتولى مسؤولية إيصال الفكرة بالطريقة الصحيحة لهذه الجهات، وتقديم الدعم في تطبيقها.
وأكد المدير العام التنفيذي لمركز وقاية الدكتور عبدالله بن رشود القويزاني أن المبادرة تأتي في إطار خدمة أحد أهداف المركز الاستراتيجية، وهي تعزيز الصحة في المجتمع من خلال نقل أفضل الممارسات الصحية إلى الأفراد وتوعيتهم بما يضمن لهم نمط حياة أفضل، وبناء ثقافة صحية تمكنهم من تحقيق أقصى قدر من الصحة والرفاهية في حياتهم.
ولفت الدكتور القويزاني إلى أن كثيراً من الموظفين يقضي جزءاً كبيراً من يومه في مكان العمل، وهي فرصة كبيرة فيما لو تم الاستفادة منها بما يخدمه صحياً من خلال أنشطة سهلة يقوم بها، كاستخدام الدرج بدلاً من المصاعد والمشي في الأماكن المناسبة داخل مقر عمله، وغيرها من الأساليب الرياضية الأخرى.
وكان مركز وقاية قد دعا الجهات الراغبة في تفعيل هذه المبادرة أو التعرف على مزيد من المعلومات عنها، إلى التواصل مع المركز من خلال البريد الالكتروني [email protected]
يذكر أن المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها “وقاية” تم إنشائه من قبل وزارة الصحة ليكون أحد المؤسسات الصحية التي يقع على عاتقها السعي لتحقيق بعض الجوانب الصحية من رؤية المملكة 2030م بما يخص الوقاية من الأمراض ومكافحتها تعزيز الصحة في المملكة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة