احدث الأخبار

هل هناك بديل نباتي يغنينا عن حليب الأبقار؟
أبرز المواد
LucidPix لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد
أبرز المواد
46.65 مليار ريال تداولات السعوديين في الأسواق الأمريكية والأوروبية
أبرز المواد
“التقاعد”: لا تنظيم جديدا لتوزيع المعاش بين المستفيدين .. التعديل في آلية الصرف
أبرز المواد
بنك التصدير والاستيراد يعزز التدفقات التجارية محليا والصادرات غير النفطية
أبرز المواد
“الزكاة والدخل” للمنشآت: قدموا إقرارات ضريبة “المضافة” قبل نهاية فبراير
أبرز المواد
محمد صلاح يتوعد أتلتيكو مدريد بـ”كلمتين”
أبرز المواد
أردوغان يكشف أطماعه: هدفنا “السيطرة الكاملة” على ليبيا
منوعات
العالم في خطر.. ديون الحكومات تبلغ مستوى قياسيا
أبرز المواد
“أبل” تحضر مفاجأة في هاتفها “الرخيص” المنتظر
أبرز المواد
البنوك السعودية توضح ضوابط استخدام مركبات الإيجار التمويلي
أبرز المواد
تعليم وادي الدواسر يعقد حلقة نقاش حول تفعيل لقاء “بوابة المستقبل”
منطقة الرياض

البعيجان في خطبة الجمعة: عام انقضى ختمت أعماله وطويت صفائحه فهنيئاً لمن اغتنم فرصته وربح وقته وأصلح عمله

البعيجان في خطبة الجمعة: عام انقضى ختمت أعماله وطويت صفائحه فهنيئاً لمن اغتنم فرصته وربح وقته وأصلح عمله
http://almnatiq.net/?p=770339
المناطق - المدينة المنورة

أوضح فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم : إن تقلب الأيام والليال ، وسرعة الزمان وتغير الأحوال ، وتجدد الأعوام وملاحقة الآجال ، لدليل على الزوال والمآل ، وعبرة لمن تعلق بالآمال ، يقلب الله الليل والنهار ، إن ذلك لعبرة لأولي الأبصار.

وأكد فضيلته : كل عام يقدر بحساب ، فتفرق فيه المقادير وآجال الصغار والشيوخ والشباب ، وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب، تفنى الأجيال وتنتهي الآمال ، وتنقضي الآجال ، وكل من عليها فان، ويبقى وجه ربك ذو الجلال.

فاغتنموا فرصة العمر والحياه ، وقدموا لأنفسكم من العمل أزكاه ، ولا تسوفوا فإن في التسويف حرمان ، فبادروا الحياة قبل الموت ، والفراغ قبل الشغل ، والغنا قب الفقر ، والشباب قبل الهرم ، والصحة قبل السقم.

وبين فضيلته : عام انقضى ، ختمت أعماله وطويت صفائحه ، فهنيئاً لمن اغتنم فرصته ، وربح وقته ، وأصلح عمله ، ألا وقد دخلنا في غرة عام جديد ، يزفنا إلى القبور، ويحدوا بنا إلى يوم البعث والنشور ، فجدير بنا أن نبذل فرصة العمر في طاعة الله ، وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله .

كما ذكر فضيلته : لحظات العمر فرصة للعمل ، ونعمة تستوجب الشكر، (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) والزمن يمضي والعمر يسير ، ولحظات الحياة مداً قصير، والواجبات متراكمة ، والحقوق مزدحمة ، فلا مجال للهو والعبث ، ولا مجال للفراغ والسرف.

 

وأضاف فضيلته : إن الظلم معاشر المسلمين محرم في كل الشهور ، ولكن الله عظم حرمة الأشهر الحرم ، وجعل الذنب فيهن أعظم ، والعمل الصالح والأجر فيهن أعظم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة