احدث الأخبار

الأزهر : الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة بتعليق منح تأشيرات العمرة واجبة شرعا لحفظ النفس
أبرز المواد
السياحة تعلق إصدار التأشيرات السياحية مؤقتا لسياح بعض الدول التي ينتشر فيها فيروس كورونا الجديد
أبرز المواد
أمانة جائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميّز في العمل الاجتماعي تعلن أسماء الفائزين في دورتها السابعة لعام 2019
أبرز المواد
السفير المعلمي يقدم واجب العزاء في وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك
أبرز المواد
المملكة تحصل على جائزة عالمية لجهودها الحثيثة في تطوير البنية الرقمية والتشريعية
أبرز المواد
مروحيات إسرائيلية تقصف مواقع للجيش السوري في القنيطرة
أبرز المواد
“صفعة مزدوجة” للجيش التركي بسوريا وليبيا.. والقتلى بالعشرات
أبرز المواد
متحدث الصحة: المملكة لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد
أبرز المواد
شرب الحليب والسرطان.. دراسة تكشف العلاقة
أبرز المواد
الصين ترسل “جيش” من 100 ألف بطة إلى باكستان لإنجاز مهمة خاصة
أبرز المواد
الصحة العالمية تشيد بالإجراءات التي اتخذتها المملكة لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد
أبرز المواد
النصر يتعادل مع الأهلي في الجولة 20 من الدوري
أبرز المواد

نتنياهو في تحريض غير مسبوق على العرب: «يريدون تدمير إسرائيل»

نتنياهو في تحريض غير مسبوق على العرب: «يريدون تدمير إسرائيل»
http://almnatiq.net/?p=772406
المناطق_وكالات

بعد ساعات من هربه من الصاروخ الذي أُطلق من قطاع غزة، هرب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من كاميرا الهاتف النقال، التي حاول رئيس القائمة المشتركة استخدامها لتصويره عن قرب. وثارت ثائرة زميل نتنياهو، رئيس الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، يولي أدلشتاين، فأمر بإخراج النائب أيمن عودة، من القاعة. ووضع حارساً شخصياً لنتنياهو أيضاً داخل قاعة الكنيست، حتى لا يقترب منه نائب آخر

جاء ذلك أمس الأربعاء، خلال البحث الثاني الفاشل، الذي بادر إليه حزب الليكود، لمشروع القانون الذي يفرض وضع كاميرات في صناديق الاقتراع خلال الانتخابات البرلمانية التي ستجري يوم الثلاثاء المقبل. فقد أسقطت الهيئة العامة للكنيست، للمرة الثانية خلال يومين، مشروع «قانون الكاميرات»، الذي حصل على 58 صوتاً، بينما هو يحتاج لتأييد 61 صوتاً. وتعمد 62 عضو كنيست التغيب عن التصويت

وكان وزير القضاء الإسرائيلي، أمير أوحانا، قد طرح هذا المشروع بغرض مراقبة الصناديق الانتخابية في البلدات العربية، بدعوى أنها مشهورة بتزوير الانتخابات، متجاهلاً أن التزوير الذي كشفته الشرطة في 29 صندوقاً كانت بغالبيتها لصالح الليكود. وقد عارض القانون المستشاران القضائيان، للحكومة، أبيحاي مندلبليت، وللكنيست، إيال بانون، مؤكدين أنه غير دستوري، ووقفت ضده جميع أحزاب المعارضة، بما في ذلك حزب أفيغدور ليبرمان، اليميني، الذي اعتبره محفزاً للفوضى في الانتخابات. وعندما أصرّ نتنياهو على طرحه للمرة الثانية، أمس، أفتى المستشار بانون، بأن القانون يستوجب تأييد 61 عضو كنيست، وليس أغلبية عادية، ما جعله مضمون السقوط. ومع ذلك فقد حضر نتنياهو بنفسه إلى الجلسة وخطب أمام الهيئة محرضاً على العرب ومهاجماً ليبرمان في آنٍ واحد: «الذي يضع نفسه في موقف موحد مع أيمن عودة وأحمد الطيبي»

وترافق هذا الحدث مع حملة تحريض غير مسبوقة شنّها نشطاء اليمين الإسرائيلي على الشبكات الاجتماعية، وشارك فيها نتنياهو نفسه، الذي كتب على صفحته أن العرب في إسرائيل يريدون تدمير دولة إسرائيل اليهودية. وقد اضطر نتنياهو إلى إزالة هذه التغريدة إثر الضجة التي أثارتها ضده، حتى في صفوف بعض قوى اليمين

وقد أجمع المراقبون على تحليل تصرفات نتنياهو الأخيرة على أنها ناجمة عن عصبيته الشديدة بسبب الشعور بأن احتمالات فقدانه الحكم باتت أكبر من أي وقت مضى. لذلك فهو لا يوفر أي وسيلة لاستخدامها في المعركة، بل في حرب البقاء التي يخوضها، وباتت أشبه بمعركة حياة أو موت، إذ إن فقدانه السلطة يعني أنه سيدخل السجن بعد إدانته بتهم الفساد

وقد خرج رئيس حزب اليهود الروس «يسرائيل بيتينو»، أفيغدور ليبرمان، بتحليل للوضع السياسي، قال فيه إن نتنياهو سيتمكن من تحقيق غالبية ائتلافية في انتخابات الكنيست القريبة، وسيحصل معسكره على ما بين 61 إلى 62 مقعداً، من ضمنها «عوتسما يهوديت» برئاسة إيتمار بن غفير، وسيتمكن من تشكيل حكومة «يمينية – حريدية» ضيقة. فمثل هذه الإمكانية واردة بسبب احتمالات رفع نسب التصويت. ولكن حكومة كهذه لن تصمد أكثر من سنة ونصف السنة من الآن، وعندها تنهار الحكومة، وينهار نتنياهو، ونذهب إلى انتخابات جديدة مرة أخرى

وتوقع ليبرمان أيضاً أن تتفكك قائمة «كاحول لافان»، وأن ينضم بعضهم إلى حكومة الليكود، التي وصفها بأنها «ستكون الحكومة الأسوأ منذ قيام الدولة… حكومة على حافة الجنون»، على حد تعبيره

وكانت إسرائيل قد أعلنت عن سقوط صواريخ أطلقت من غزة على مستوطنات «غلاف غزة» فدوت صفارات الإنذار في «أشكلون» و«أسدود»، حيث كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يشارك في حفل لحزب الليكود، ما اضطره إلى الهرب تحت أعين البث المباشر في حادثة أثارت الجدل الداخلي في إسرائيل

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة