احدث الأخبار

عودة موظفي الهيئة الملكية بينبع لإعمالهم بعد رفع تعليق العمل في قطاع الحكومي وإجازة عيد الفطر
منطقة المدينة المنورة
“الزكاة والدخل” تستأنف العمل في مقارها طبقاً للإجراءات الاحترازية المعتمدة
أبرز المواد
” الشؤون البلدية ” تعلن الإجراءات والتدابير الوقائية داخل المحلات والمراكز التجارية والمولات للحد من انتشار ” كورونا”
أبرز المواد
أمانة الشرقية تلزم المطاعم والمقاهي بتطبيق البروتوكولات الوقائية
المنطقة الشرقية
معالي رئيس جامعة حفر الباطن ينوه بالإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا
المنطقة الشرقية
رئيس جامعة القصيم يعايد المنسوبين “عن بعد” ويؤكد على أهمية «العودة بحذر»
منطقة القصيم
أمير الحدود الشمالية يرأس اجتماع لجنة إسكان العمالة الوافدة
منطقة الحدود الشمالية
نائب أمير الشرقية : دعم القيادة أسهم في تعزيز القدرات الصحية
المنطقة الشرقية
الملكية الفكرية: سلامة الموظفين والمراجعين أولًا لبيئة عمل آمنة
منطقة الرياض
“الإسكان” تتيح خدمة “حجز موعد” عبر تطبيق “سكني” لمراجعة الفروع
أبرز المواد
الصحة : تسجيل (1877) حالة مؤكدة جديدة وعدد المتعافين يتجاوز 62 ألف حالة
أبرز المواد
البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ينفذ مشاريع حيوية طموحة للأشقاء اليمنيين
أبرز المواد
عاجل

المملكه تعلن عن خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية قبل منع التجول

الصحة العالمية: 1.5 مليون شخص ماتوا نتيجة لمرض السل في عام 2018

الصحة العالمية: 1.5 مليون شخص ماتوا نتيجة لمرض السل في عام 2018
http://almnatiq.net/?p=787322
المناطق _ الأمم المتحدة

أكدت منظمة الصحة العالمية اليوم أن “السل قد تسبب في موت 1.5 مليون شخص خلال العام الماضي، ومرض السل الذي تسببه “البكتيريا المتفطرة السُلِّية” عادة ما يصيب المرضى بالسعال المتواصل، والتعب وفقدان الوزن.
ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية وآخر تقرير عالمي لها عن السل، أصيب في عام 2018 حوالي 10 ملايين شخص بالسل، “ولا يتلقى ثلاثة ملايين منهم الرعاية الصحية التي يحتاجونها.
وأوضحت أن الصين والهند وإندونيسيا ونيجيريا وباكستان والفلبين وجنوب أفريقيا، هي من بين البلدان التي يعاني فيها أعداد أكبر من الناس من الإصابة بالسل، حسب المنظمة التابعة للأمم المتحدة.
كما أشارت منظمة الصحة العالمية إلى الدول التي حققت مستويات تغطية علاجية لأكثر من 80% من المصابين خلال العام الماضي. ومن بينها البرازيل والصين والاتحاد الروسي وزيمبابوي – وهي دول تعاني أعباء مرتفعة من حالات الإصابة بالمرض.
ورغم الأرقام العالية للضحايا إلا أن عام 2018 كان أفضل حال بالمقارنة مع أرقام عام 2017، مع ذلك تقول المنظمة إن العبء لا يزال مرتفعاً بين الفقراء والمهمشين، خصوصاً بين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
وشدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس على أنه يجب “على العالم تسريع وتيرة جهوده” حتى يكون بوسعه تحقيق هدف التنمية المستدامة للقضاء على مرض السل بحلول عام 2030.
وقال: إن ذلك يتطلب “أنظمة صحية قوية وتحسين الوصول إلى الخدمات”، كما يعني توفير الاستثمار المتجدد في الرعاية الصحية الأولية والالتزام بالتغطية الصحية الشاملة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة