الزامل يؤكد تعثر خط النقل البحري بين جدة والدار البيضاء | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

الزامل يؤكد تعثر خط النقل البحري بين جدة والدار البيضاء

الزامل يؤكد تعثر خط النقل البحري بين جدة والدار البيضاء
المناطق - متابعات

أكد الدكتور عبد الرحمن الزامل رئيس غرفة الرياض أن الاستثمارات السعودية بالمغرب تصطدم بعدة معوقات، لافتا إلى أن شركة النقل البحري لا تزال تواجه تعثرا لإنشائها، على الرغم من جدواها الاقتصادية، مشددا على ضرورة الحصول على المساندة الحكومية، حتى يجد هذا المشروع النور.

وقال رئيس غرفة الرياض: ليس من المقبول أن يظل حجم التبادل التجاري بين المملكة والمغرب عند 10 أو 11 مليار ريال (2.6 مليار دولار أو 2.9 مليار دولار)، مع تضاؤل الاستثمارات المغربية في سوقنا، مقابل بعض الاستثمارات السعودية الخجولة في المغرب في العقارات والصناعة.

وأبدى الزامل – في لقاء نظمته الغرفة التجارية الصناعية بالرياض حضره مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المغربي – استغرابه لتعثر مشروع الخط البحري بين جدة والدار البيضاء، خصوصا في ما يتعلق بشركة النقل البحري التي تسهل نقل البضائع بين البلدين وانطلاق البضائع السعودية لأسواق أوروبا عبر المغرب.

وطلب الزامل من الوزير المغربي التواصل مع البنك السعودي للتنمية بجدة، لتنفيذ دراسة أعدها القطاع الخاص السعودي لتأسيس شركة للنقل البحري برأسمال سعودي مغربي مشترك قدره مائة مليون دولار، تبدأ بـ4 ناقلات، ودعمها بناقلات مستأجرة.

واستجابة لذلك، طلب الوزير المغربي تفاصيل الدراسة لتفعيلها، مؤكدا أن بلاده مستعدة لدعم الشركة وإيجاد حلول للمشكلات التي تواجهها، بما فيها ارتفاع الضرائب المفروضة على الصادرات الغذائية السعودية، لبحثها مع وزير مالية بلاده لإيجاد حل لها.

من جانبه أكد العلمي أن بلاده هيأت الأنظمة والمناخ الاستثماري وأدخلت عليها كثيرا من التعديلات لصالح المستثمر الأجنبي، مشيرا إلى أن الرباط تنظر إلى الرياض كأفضل شريك اقتصادي.

وأضاف العلمي أن المغرب يدعم كل مشروع استثماري صناعي تتجاوز استثماراته 11 مليون دولار بنسبة 20 في المائة من استثماراته، كما أنه يعطي ميزة للمستثمر الأجنبي، حيث يسمح له بإدخال وإخراج أمواله وأرباحه مائة في المائة دون أية قيود.

وقال العلمي: إن المغرب دخل الاستثمار في قطاع تصنيع أجزاء من طائرات (إيرباص) الأوروبية، وكذلك تجميع وتصنيع السيارات الأوروبية، حيث تصدر سنويا 400 ألف سيارة للأسواق العالمية والعربية، داعيا المستثمرين السعوديين للاستفادة من مثل هذه الفرص.

وتعهد العلمي للمستثمرين السعوديين في لقاء نظمته الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، مساء أول من أمس، للوفد المغربي الزائر، بتذليل مختلف العوائق التي تعترض أعمالهم في بلاده، مشيرا إلى استعداد الجهات المسؤولة في بلاده لدراسة شكواهم وإيجاد حلول عاجلة لها.

واقترح الوزير المغربي – بحسب صحيفة الشرق الأوسط – تشكيل وفد من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين لزيارة المغرب خلال بضعة أسابيع، لطرح كل ما يريدون مع الوزراء والمسؤولين وبينهم وزير المالية، مشيرا إلى أن بلاده ماضية في تحسين مستوى التنافسية الاستثمارية.

ودعا ممثلي القطاع الخاص السعودي لزيارة المغرب ليشاهدوا بأنفسهم حجم التطور في الأنظمة والمناخ الاستثماري الذي عالجته الحكومة بعد أن أدخلت عليها التعديلات جاذبة للاستثمار الأجنبي، مشيرا إلى أن بلاده نجحت في اجتذاب مستثمرين من أنحاء العالم، بينهم الأميركيون والصينيون.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة