احدث الأخبار

روسيا تستفز أمريكا بمناورات عسكرية مع “دولة مارقة”
أبرز المواد
برشلونة يتخلى عن “اقتراح ميامي”
أبرز المواد
حرب الهواتف الذكية.. الصين تصفع “الآيفون الأمريكي”
أبرز المواد
أستراليا تتجاوز قطر لتصبح أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم
أبرز المواد
61 % من المسافرين في السعودية يبحثون عن رحلاتهم عبر “البحث الصوتي”
أبرز المواد
الجامعة السعودية الإلكترونية تعلن 33 وظيفة إدارية و صحية و فنية للجنسين
أبرز المواد
ورشة عمل تعريفية بكود البناء السعودي ببلدية محافظة البدع
منطقة تبوك
وزير الطاقة الإماراتي: خروج قطر من “أوبك” لن يؤثر على الإنتاج
أبرز المواد
ثانوية الملك سعود بطل دوري كرة الطائرة بدومة الجندل
منطقة الجوف
“العكيري” : ذكرى البيعة الرابعة مناسبة وطنية غالية على قلب كل مواطن
منطقة جازان
شاهد..انفجار مهول لمنطاد في احتفال بوذي في بورما يخلف مئات القتل
أبرز المواد
بلدي الجوف يبادر بتشجير وغرس ساحات الجوامع و المساجد
منطقة الجوف

“مدن” تضخ أكثر من سبعة مليارات لتنمية الصناعة بالمدن الواعدة

“مدن” تضخ أكثر من سبعة مليارات لتنمية الصناعة بالمدن الواعدة
http://almnatiq.net/?p=7993
المناطق - واس

قال مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد إن الإنفاق على مشروعات البنى التحتية والتطوير في المدن الواعدة داخل المدن الصناعية التي تشرف عليها الهيئة بلغ أكثر من سبعة مليارات ريال، كاشفاً أن 80% من الاستثمارات الصناعية في المملكة تحتضنها “مدن”.

وأكد المهندس الرشيد خلال جلسة نقاش ضمن فعاليات “ملتقى التنمية الصناعية في المناطق الواعدة” الذي نظَّمه صندوق التنمية الصناعية السعودي ، عزم الدولة على مواصلة جهودها لإحداث التنمية المتوازنة في جميع مناطق المملكة ، بتقديم منظومة من الحوافز والتسهيلات الإضافية للاستثمار في المدن الواعدة، تتمثل في الأسعار المدعومة والتي تصل لريال واحد للمتر المربع سنوياً، والمصانع الجاهزة المدعومة بأكثر من 65% مقارنة بأسعار المدن الصناعية الرئيسية.

وأوضح أن “مدن” تضع المناطق الواعدة في قائمة أولوياتها، وتتخذ منها هدفاً استراتيجياً لتوطين الصناعة والتقنية والوظائف بجميع مناطق المملكة، وتبذل جهود كبيرة لإيجاد بيئة صناعية محفِّزة للاستثمار من شأنها تطوير القطاع الصناعي بتلك المناطق بشكل أفضل؛ وتعمل من خلال خطة تحفيزية شاملة لإنشاء المدن الصناعية بالمناطق الأقل نمواً وجذب الاستثمارات لها، وفق برنامج تنفيذي يقوم على تيسير الإجراءات، وبفضل الله، ثم بفضل جهود الهيئة، انعكست نتائج تلك الخطة على تنمية المناطق الواعدة.

وكشف المهندس الرشيد أن المناطق الواعدة تشهد إقبالاً من قبل المستثمرين الصناعيين، وباتت نواة لاستقطاب العديد من المشروعات الاستثمارية المحلية والعالمية ذات القيمة المضافة، مضيفاً أن “مدن” وضمن خططها لدعم الصناعيين باستكمال الخدمات الأساسية تنفذ مجموعة من مشروعات التطوير بتلك المدن منها، مشروعات الكهرباء التي توليها الهيئة أهمية خاصة بوصفها عصب الصناعة، حيث تم توقيع عقد لتغذية المدن الصناعية الواعدة بالتوليد الكهربائي المعزول، إضافة إلى تنفيذ مجموعة كبيرة من مشروعات المياه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة