احدث الأخبار

المسماري: الجيش الليبي يعتقل قياديا داعشيا مواليا لتركيا
أبرز المواد
الحدود المكسيكية الأميركية.. كورونا يقلب الموازين
أبرز المواد
بعد أسبوع .. عودة الطلاب لمدارسهم في بريطانيا ثاني الدول تضررا من كورونا
أبرز المواد
في يوم.. الولايات المتحدة تسجّل 15342 إصابة و 620 حالة وفاة بكورونا
أبرز المواد
الباحة تتجمل بالأمطار
أبرز المواد
“هيئة تقويم التعليم” تستعد لإجراء الاختبار التحصيلي عن بُعد من 6 شوال
أبرز المواد
الكويت تقرر عدم تمديد حظر التجول الشامل والانتقال إلى الجزئي في 30 مايو
أبرز المواد
دبي تسمح بحرية الحركة والنشاط الاقتصادي بدءا من الأربعاء
أبرز المواد
في أول دليل علمي .. المصابون بكورونا يملكون مناعة بعد الشفاء
أبرز المواد
تطبيقات تسرب عناوين المنازل .. والقراصنة يتربصون
أبرز المواد
هاتف جالكسي المقبل .. بطارية أكبر وكاميرا بدقة 108 ميجا بكسل
أبرز المواد
“فُرجت”: سداد مديونية 1024 محكوما عليهم في قضايا مالية بأكثر من 137 مليون ريال
أبرز المواد

مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ: البشرية ستكون على أحد مسارين نهاية العقد المقبل

مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ: البشرية ستكون على أحد مسارين نهاية العقد المقبل
http://almnatiq.net/?p=805353
المناطق - الرياض

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن البشرية ستكون على أحد المسارين بحلول نهاية العقد المقبل، إما طريق الاستسلام حيث الوصول إلى نقطة اللاعودة، وهو ما يهدد صحة وسلامة الجميع على هذا الكوكب، أو طريق الأمل وهو طريق العزم والحلول المستدامة.
وأشار غوتيريش خلال كلمته الرئيسة في افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بالعاصمة الإسبانية مدريد الذي بدأت أعماله اليوم ويستمر لمدة أسبوعين، إلى أن مسار الأمل هو مسار يبقي المزيد من الوقود الأحفوري في داخل الأرض حيث ينبغي أن يكون ونحن في طريقنا إلى حياد الكربون بحلول عام 2050م.
وأوضح أن المؤتمر يهدف للتوصل إلى تقدم بشأن البنود الرئيسة، أي تحقيق النجاح في المادة السادسة والاستمرار في تعزيز الطموح في التحضير لخطط العمل الوطنية الجديدة والمعدلة للمناخ المقرر إجراؤها العام المقبل، وأن المهام كثيرة ومهمة، والجداول الزمنية ضيقة، مشددًا على ضرورة أن يثبت مؤتمر الأطراف الـ 25 للعالم تصميمًا حازمًا على تغيير المسار، من خلال الالتزام بوقف الحرب ضد الطبيعة.
وقال الأمين العام ” إنه يتوقع أن تتمكن جميع الحكومات من الالتزام الآن بمراجعة مساهماتها المحددة على المستوى الوطني مع الطموح اللازم لهزيمة الطوارئ المناخية، والطموح في التخفيف والتكيف والتمويل في الطريق إلى مؤتمر الأطراف الـ 26 في غلاسجو العام المقبل”، معربًا عن سعادته برؤية الحكومات والمستثمرين وهم يتراجعون عن الوقود الأحفوري.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة