أبرز المواد
مدني نجران يحذر من التقلبات الجوية المصاحبة للأمطار
أبرز المواد
دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين: الشباب يواجه التعاون في الجولة 24
أبرز المواد
وصول الطائرة الإغاثية الرابعة التي سيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة إلى لبنان
أبرز المواد
قطر وإعلامها تحت المجهر.. ومشرعون أميركيون: تمول الإرهاب
أبرز المواد
أمانة المدينة المنورة تخصص مواقع مطورة لعربات الأطعمة المتنقلة
أبرز المواد
أرامكو توزع 70.3 مليار أرباحا عن الربع الـ 2 ..وتحقق أرباحا قدرها 24.62 مليار
أبرز المواد
الإحصاء :66% من الشباب السعودي بعمر 15-34 غير متزوجين
أبرز المواد
جامعة الملك عبد العزيز تحقق المركز الأول عربياً في تصنيف QS للجامعات العالمية
أبرز المواد
البرازيل.. أكثر من 3 ملايين مصاب بكورونا وما يفوق 100 ألف حالة وفاة
أبرز المواد
اليوم.. مؤتمر دولي بمبادرة فرنسية من أجل دعم لبنان
أبرز المواد
الحصيني: لا مؤشرات عن موجة حر شديدة خلال 7 أيام قادمة
أبرز المواد
الربيعة: ” سلامتي وسلامة من حولي مسؤوليتي “

اكتشاف جديد يعد بلقاح يكافح فيروس “الإيدز” مدى الحياة

اكتشاف جديد يعد بلقاح يكافح فيروس “الإيدز” مدى الحياة
المناطق - الرياض

توصل العلماء إلى كيفية تهيئة المجال لجهاز المناعة البشري ليكون قادرا على مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية، ما قد يؤدي إلى استحضار أول لقاح ضد الفيروس.

ونادرا ما يستطيع الجهاز المناعي البشري صنع الأجسام المضادة اللازمة لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية، وحتى عندما يفعل ذلك، فإن بقية الجهاز المناعي يعتبر هؤلاء المقاتلين للعدوى تهديدا فيهاجمهم ويوقف إنتاجهم.

لكن العلماء في جامعة ديوك حطموا الآن جزءا من هذا اللغز، حيث أنه في التجارب على الحيوانات، أظهر الفريق “دليلا” بأنه يمكنهم اختراق نظام المناعة وإقناعه بصنع الجسم المضاد الضروري، ما يمهد الطريق نحو اللقاح.

وتأتي هذه الدراسة الحديثة، مبنية على سنوات من البحوث المتعاقبة التي حددت كيف ومتى تنشأ الآلية المناعية التي تعمل على “الأجسام المضادة المحايدة على نطاق واسع” (bnAbs) في الأشخاص المصابين بعدوى فيروس النقص المناعي البشري، وما يمنع هذه الأجسام المضادة من الانتشار لمكافحة الفيروس.

ويحتاج المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية إلى علاج مدى الحياة يسمى العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، للسيطرة على الأعراض ومنع انتقال العدوى إلى مرحلة الإيدز.

و لكن الإجراءات الحالية ليست علاجا، حيث يظل الفيروس “نائما” في الخلايا، وعلى استعداد للبدء في التكاثر مرة أخرى إذا توقف العلاج.

ولذلك، يسعى العلماء إلى تطوير لقاح ضد المرض مدى الحياة، حيث اكتشف فريق جامعة ديوك والمتعاونون في مستشفى بوسطن للأطفال طريقة لإحداث طفرات في الحمض النووي البشري لتحفيزه على إنتاج المزيد من “الأجسام المضادة المحايدة على نطاق واسع” (bnAbs)، وجعل الحمض النووي للفئران يعبر عن هذه الأجسام المضادة للفيروس.

وقال الدكتور فريدريك ألت، الذي يدير برنامج الأطفال في بوسطن في مجال الطب الخلوي والجزيئي: “قدرتنا على صنع نماذج الفئران التي تعبر عن الأجسام المضادة المحايدة على نطاق واسع، قدمت أنظمة نموذجية جديدة قوية يمكننا من خلالها اختبار لقاحات فيروس نقص المناعة البشرية التجريبية بشكل متكرر”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع