احدث الأخبار

الصحة اللبنانية: هناك أكثر من 60 مفقودًا جراء انفجار بيروت
أبرز المواد
372 ريالا متوسط إنفاق الفرد على التأمين في الربع الأول .. الأعلى خلال 12 عاما
أبرز المواد
بدء من اليوم .. تطبيق توظيف السعوديين بنظام “العمل المرن”
أبرز المواد
ممرضة سعودية تسهم في إنقاذ عائلة من حادث مروري
أبرز المواد
بعد غسل الأموال للمشاهير .. العقوبة تصل ل 15 سنة وغرامة 7 ملايين ريال
أبرز المواد
“التقاعد” تتيح ضم الخدمة الحكومية السابقة عبر خدماتها الإلكترونية
أبرز المواد
ظل حزب الله في مرفأ بيروت.. أصوات تتعالى “كيف لا يعلم؟”
أبرز المواد
“الحصيني”: استمرار هطول الأمطار على 5 مناطق خلال الساعات المقبلة
أبرز المواد
“المرور” :سداد المخالفات والرسوم شرط تجديد استمارة السيارات المنتهية
أبرز المواد
“الضمان الصحي”: تداول الهوية الوطنية وكروت العائلة بين الصيدليات أمر نظامي
أبرز المواد
الكشف عن مزايا “تطبيق” القيمة المضافة للمستخدمين على الأجهزة الذكية !
أبرز المواد
رسم ملامح خارطة مكافحة الأوبئة في قمة الرياض العالمية
أبرز المواد

نجل الصادق المهدي يعتذر عن مشاركته في نظام البشير

نجل الصادق المهدي يعتذر عن مشاركته في نظام البشير
http://almnatiq.net/?p=808381
المناطق - الرياض

اعتذر عبد الرحمن الصادق المهدي، مساعد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، للشعب السوداني عن مشاركته في نظام البشير، قائلا: “اعترف بخطأ قبول المنصب في نظام انقلب على الشرعية الديمقراطية، وارتكب مظالم”.

وعبد الرحمن هو نجل الصادق المهدي، آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في السودان وزعيم حزب الأمة. وكان عبد الرحمن عضوا في حزب الأمة، لكنه استقال من الحزب في 2010 بعد إعادته للجيش ثم تعيينه مساعدا للبشير في 2011.

وفي بيان، قال عبد الرحمن المهدي: “أرجو أن تكون نيتي المذكورة مطية لغفران الله لي، وأن يكون اعتذاري هذا مقبولا للشعب، وإني على استعداد لقبول أية مساءلة قانونية، وأنصح الآخرين أن يفعلوا ذلك وأن يتجنبوا معاندة إرادة الشعب مفجر الثورة”.

وتابع نجل الصادق المهدي “لم أستحسن القفز من المركب الغارق والإساءة لركابه من حلفاء الأمس، لقد أدركت قوة الثورة الشعبية، وعملت على حقن الدماء ما استطعت، لكن لا بد من الاعتراف أن الثورة حينما اندلعت وجدتني في المعسكر الخطأ”.

ومضى يقول: “لم أكن غافلا عن مغبة المشاركة في نظام يحكم بالقبضة الحديدية وقد عارضته وأعلم أن معظم قطاعات الشعب تعارضه، لكني قدرت أن بإمكاني إحداث تأثير بترك الفصال والتوجه نحو الوصال، وإنني على أقل تقدير يمكنني أن أشكل مضادات رياح للرأي المعارض في منظومة تخلو من التعاطف معه”.

وختم بيانه بقوله: “اعترف بخطأ قبول المنصب في نظام انقلب على الشرعية الديمقراطية، وارتكب مظالم (..) أرجو أن يكون اعتذاري هذا مقبولا للشعب، وإني على استعداد لقبول أية مساءلة قانونية، وأنصح الآخرين أن يفعلوا ذلك وأن يتجنبوا معاندة إرادة الشعب مفجر الثورة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة