احدث الأخبار

الأمير فيصل بن بندر يفتتح مبنى معهد إمام الدعوة العلمي الجديد
منطقة الرياض
أمير الشرقية : تفعيل المجتمع المحلي وتطوير قدراته ضرورة
المنطقة الشرقية
تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. انطلاق منتدى الخطوط الحديدية 2020 بالرياض
أبرز المواد
أمير عسير يدشن مبادرة “أنموذج التميز المدرسي” في مدارس المنطقة
منطقة عسير
محاضرة من الهلال الأحمر لمنسوبي بدنية الجوف
منطقة الجوف
الحكومة اليمنية ترفض أي تفاوض قبل تنفيذ الحوثي اتفاق السويد
أبرز المواد
أمير منطقة المدينة المنورة يُدشن برنامج “سفراء الوسطية” بجامعة طيبة
منطقة المدينة المنورة
العواد: مشروع الربط الإلكتروني بين الجهات خطوة جديدة لمحاربة جرائم الاتجار بالأشخاص
أبرز المواد
صور جديدة لأكبر منطقة حجر صحي بالتاريخ بمدينة ووهان الصينية
أبرز المواد
أمير منطقة جازان يكرم الزميل “الختارش” مدير مكتب عكاظ بالمنطقة ويهديه قلمه الشخصي
منطقة جازان
أمير منطقة جازان يرعى غدًا الحفل الختامي لجائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال ذوي الإعاقة
منطقة جازان
الأمير فيصل بن نواف يلتقي مدير جامعة الجوف
منطقة الجوف

المبعوث الأممي في صنعاء لإنقاذ اتفاق ستوكهولم

المبعوث الأممي في صنعاء لإنقاذ اتفاق ستوكهولم
http://almnatiq.net/?p=810596
المناطق - وكالات

وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفثس، اليوم الاثنين، إلى العاصمة صنعاء، في زيارة هي الثانية خلال أقل من شهر، وسط تصعيد حوثي وصفته القوات اليمنية المشتركة بـ”الخطير”، مؤكدةً أنه يهدف لنسف عملية السلام والهدنة الأممية في الحديدة، غرب البلاد.

وأكد مصدر في مطار صنعاء الدولي وفقا لـ”العربية.نت” أن طائرة أممية وصلت للمطار وعلى متنها غريفثس وبرفقته وفد أممي، مؤكداً أن المبعوث الأممي رفض الادلاء بأي تصريحات لدى وصوله عن طبيعة وأهداف الزيارة.

ومن المتوقع أن يلتقي المبعوث الأممي قيادات الحوثيين، في محاولة جديدة لإنقاذ اتفاق وقف إطلاق النار الهش في مدينة الحديدة، بموجب اتفاق ستوكهولم الذي مر عام على توقيعه دون تحقيق أي تقدم يذكر في تنفيذه.

وذكرت مصادر سياسية في صنعاء لـ”العربية.نت” أن على رأس أجندة المبعوث الأممي استئناف اجتماعات لجنة تنسيق إعادة الانتشار التي يرأسها الجنرال الهندي أباهيجيت جوها، والتي تضم ضباط ارتباط عن الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي.

كما أكدت المصادر وجود “مؤشرات قوية تتصاعد يومياً” لانهيار وشيك للاتفاق في ظل استمرار رفض الحوثيين إعادة الانتشار وعدم الالتزام بوقف إطلاق النار.

وأوضحت المصادر أن النقاشات بين الحوثيين وغريفثس ستتضمن آليات الدفع بتنفيذ اتفاق ستوكهولم المتعثر بعد مرور عام على توقيعه، بما في ذلك البند الخاص بتبادل الأسرى، وآلية صرف رواتب الموظفين عبر فرع البنك المركزي في محافظة الحديدة.

وكانت العاصمة المؤقتة عدن وعدد من مديريات محافظة الحديدة المحررة شهدت أمس الأحد وقفات احتجاجية للمطالبة بإيقاف العمل باتفاقية ستوكهولم، التي مر عام منذ التوقيع عليها دون التزام ميليشيا الحوثي بتنفيذها.

وسلّم المحتجون رسالة إلى مكتب المبعوث الأممي في عدن تعبر عن احتجاجهم واستنكارهم الشديد لصمته عن ممارسات الميليشيات الإرهابية وتمردها على قرارات الأمم المتحدة وبنود اتفاقية ستوكهولم.

وأوضحوا في الرسالة أن ما يجري هو “انحياز واضح للميليشيات الحوثية ومساهمة في زيادة تأزيم الأوضاع وتعقيدها”.

وأشاروا إلى أن هذا “التحيز الأممي هو الذي ساعد بالدرجة الأولى في إطالة أمد الحرب وجلب القتل والدمار للأبرياء، حيث مر عام على توقيع الاتفاقية دون تحقيق أي تقدم يذكر سواء انسحاب مسلحي الميليشيات من المدينة وتسليم الموانئ والمؤسسات أو وقف إطلاق النار والتي كان من المفترض أن تتم في الأشهر الأولى من توقيع الاتفاق”.

وينص اتفاق السويد الموقع نهاية العام الماضي على انسحاب ميليشيات الحوثي من مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي وعودتهما للحكومة الشرعية، لكن ميليشيات الحوثي تنصلت من تنفيذ بنود الاتفاق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة