سمو محافظ جدة يثمن دعم خادم الحرمين الشريفين لجدة التاريخية | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 1 صفر 1439 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

سمو محافظ جدة يثمن دعم خادم الحرمين الشريفين لجدة التاريخية

سمو محافظ جدة يثمن دعم خادم الحرمين الشريفين لجدة التاريخية
المناطق - واس

نوه صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة رئيس مجلس التنمية السياحية بجدة رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية، بالدعم الكبير من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – الذي أولى جدة التاريخية أهمية خاصة بهدف المحافظة على المنطقة وتنميتها لتعود إليها قيمتها الحضارية والتراثية.
ولفت سموه النظر في تصريح بمناسبة انطلاق فعاليات جدة التاريخية اليوم إلى أن دعم خادم الحرمين الشريفين جعل من جدة التاريخية مدينة استثنائية فـي مجال الثقافة والتراث الإنساني ، ومركزاً متعدد الثقافات يتميز بتقاليد معمارية أثرية حضارية متجانسة مع التطور الحضاري.
ونوه بأن خادم الحرمين الشريفين أيده الله ، أدرك ما تمثله جدة التاريخية وحضارتها من موروث حضاري وثقافي إنساني جعل من جدة اليوم مدينة عالمية نموذجية ، تتميز بأنها المدينة الوحيدة والمتفردة على ساحل البحر الأحمر تاريخيا.
ودعا سمو الأمير مشعل بن ماجد الله سبحانه وتعالى أن أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين من كل مكروه وأن يلبسه ثوب الصحة والعافية ، الذي جعل جدة التاريخية في قمة أولويات مشروعات التطوير التراثي والعمراني وإطلاق اسمه عليه ، لافتا النظر إلى أن تسمية مشروعات التطوير والتحسين باسمه – حفظه الله – كان له عظيم الأثر فـي هذا الجانب المشرق من تاريخ المملكة العربية السعودية، ورسالة واضحة للجميع على ضرورة العناية بهذه الثروة الوطنية.
وشدد سموه على أن مهرجان جدة التاريخي في نسخته الثانية ” شمسك أشرقت ” يجسد لكل من يحب هذه المدينة إشراقه الشمس الدافئة في الوطن ، تنسج من حياتها الاجتماعية قصة حب للتاريخ، الذي يضرب في أعماق وجدان البشر، وتسافر بهم عبر بوابة الزمن للحاضر الأكثر جمالاً وإشراقًا في عهد لا يعرف إلاّ النجاحات المتميّزة، والريادة العالمية، لننطلق في رحلة إلى عالم المستقبل الأكثر تميزًا ونبوغًا بعون الله تعالى .
وقال سموه ” هذا هو حالنا في مملكة يقودها ملك عظيم نرى ونعيش معه أجمل الأزمان وأسعدها، ففي كل يوم لنا قصة حب جديدة للأرض والمكان والإنسان ” .
وأشار سموه إلى أن عودة الملاك والأهالي ووجود جدة اليوم في منظمة اليونسكو ضمن منظومة التراث العالمي وبكل جدارة ، يعد موقعا تستحقه جدة من زمن بعيد ، عادًا سموه ما تحقق لجدة التاريخية نتاج جهود كبيرة من قطاعات عملت وسهرت وحفرت الأرض من أجل إحياء جدة التاريخية ضمن منظومة من العمل شارك فيها الكبار والصغار في ملحمة وطنية حققت معنى الانتماء للوطن حبا وعشقا .
ولفت سموه النظر إلى أن جدة التاريخية تحلق اليوم في السماء عبر بواباتها وعودة ملاكها إليها لتؤكد أن عطاء الإنسان السعودي كان مميزًا في ظل حكومة سخّرت كل إمكاناتها للحفاظ على تاريخها وحضارتها.
وقال سمو الأمير مشعل بن ماجد : جدة تحتفي بدخول التاريخ، هي التاريخ بعينه ، فما أروع التاريخ وقصصه وعبره، وما أروع الرجال الذين كان لهم السبق في تبني مشروع إعادة إحياء المنطقة التاريخية، بدءًا من صاحب السمو الملكي الأمير ماجد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز – رحمهما الله – ، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم ، صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة ، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة لللسياحة والآثار ، معبرا عن تهنئته للوطن برجاله المخلصين قادة وأمراء، وأبناء وطن واحد، لا يعرف إلاّ التكاتف والحب العميق للثرى الطاهر .
وأضاف سموه قائلا : كل من يزور مهرجان جدة التاريخي اليوم سيحمل صورة ذهنية ولا أروع عن الإنسان السعودي، والقيادة الرشيدة، والثقافة والحضارة ، والأمل في الانطلاق نحو المستقبل بقوة وهمّة عالية نستمدها من إيمان عميق بأن الله معنا، قلوبنا لا تحمل إلاّ الحب والصدق، سائلا الله العلي القدير التوفيق والسداد للجميع “.
وأشار سموه إلى مهرجان جدة التاريخية نسخة 2 شمسك أشرقت ، الذي سينطلق قريبا بفعاليات قافية وفكرية، وإحياء لكل جميل من إرث وحضارة المملكة ، بما تشمله الفعاليات من معارض للكتاب وفنون مسرحية، وشعبية، و مقتنيات تراثية، وحرف تقليدية، معبرا عن تمنياته بأن تكون جدة التاريخية عامرة بالزوار والأحباب، وإنعاشًا للثقافة والفكر بين جيل الشباب، ليزداد الجميع شعورًا بالفخر والاعتزاز، لأن حب الوطن يجري في عروق أبنائه ويوروثه لأحفادهم وأبنائهم -بإذن الله-.
وعد سمو محافظ جدة عودة الملاك إعادة تشكيل الصورة الكاملة للتراث الوطني في جدة التاريخية ليكون جزءا من التاريخ المعاش يتفاعل من خلاله المواطنون مع مواقع التراث، ويستلهمون هذه الوحدة المباركة والملحمة التاريخية التي شارك فيها الأباء والأجداد جميعا.
ولفت سموه النظر إلى أن المهرجان يؤسس للنقلة التطويرية المرتقبة في جدة التاريخية، وهو امتداد لاهتمام الدولة بالعناية بالتراث الوطني، وشاهد على ما حظيت به جدة من اهتمام بتاريخها وإسهامات أهلها في بناء الوطن.
واختتم سموه تصريحه بالقول : جدة لها مكانة كبيرة لدى قيادة هذا الوطن ونحن اليوم نحتفي ونقدر لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله- عنايته بجدة ونعتز بوجود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز اللذين قاما بمهمة جليلة وكفاءة عالية في سبيل جدة التاريخية وأمانة محافظة جدة وجميع القطاعات المختصة والأجهزة الأمنية .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة