احدث الأخبار

صحة حفر الباطن تقدم خدماتها العلاجية لـ1975 مستفيد خلال عام 2019
المنطقة الشرقية
المهندس الفالح يشكر القيادة بمناسبة تعيينه وزيراً للاستثمار
أبرز المواد
بحضور نائبه .. أمير القصيم يلتقي سفير فنلندا لدى المملكة
منطقة القصيم
ولي العهد يجتمع بالرئيس الموريتاني
أبرز المواد
نائب أمير منطقة حائل يلتقي نائب وزير الثقافة بحي البجيري بالدرعية
منطقة حائل
تنمية الرياض توقع اتفاقية لتدريب وتوظيف الأيتام ومستفيدي الضمان بالرياض
منطقة الرياض
الجبير: إيران تسببت بالدمار والخراب ولم تضع لبنة لبناء مستشفيات أو مدارس في اليمن
أبرز المواد
بر العارضة تستضيف فريق الحوكمة من مركز التنمية الإجتماعية بجـــازان
منطقة جازان
وزارة الصحة : لا صحة للتغريدة المزورة المتداولة حول تسجيل إصابة بفيروس كورونا الجديد في الدمام
أبرز المواد
وزير التعليم يزور عددًا من المؤسسات التعليمية الإماراتية ويطلع على تجربة المناهج والاختبارات وأساليب التقييم
أبرز المواد
رئيس تقويم التعليم: عمليات القياس والتقويم تساعد في تحسين أداء المدارس
أبرز المواد
صحة الشرقية تنفي ما تم تداوله حول وجود حالة إصابة بفيروس كورونا بأحد مستشفياتها
المنطقة الشرقية

إغراء تركي بالمال والجنسية.. 2000 مسلح سوري في طريقهم لليبيا

إغراء تركي بالمال والجنسية.. 2000 مسلح سوري في طريقهم لليبيا
http://almnatiq.net/?p=821845
المناطق - الرياض

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية في تقرير حصري، أن ألفي مسلح سوري سافروا أو يستعدون للتوجه إلى ليبيا عبر تركيا للقتال في صفوف ميليشيات طرابلس، بعد أن أغرتهم أنقرة بالمال والحصول على الجنسية التركية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في سوريا وليبيا وتركيا قولها، إن ألفي مسلح سوري، سافروا إلى تركيا، وأن المئات منهم وصلوا بالفعل إلى ليبيا، في حين لا يزال آخرون يتلقون تدريبات في معسكرات داخل الأراضي التركية.

ويأتي التقرير الذي نشرته “الغارديان”، ليؤكد ما أشارت إليه مصادر ميدانية وسياسية ليبية في أواخر ديسمبر الماضي من وصول مرتزقة من سوريا إلى ليبيا للقتال إلى جانب الميليشيات الداعمة لحكومة فايز السراج في مدينة طرابلس، ولمواجهة الجيش الوطني الليبي الذي يسعى لتخليص المدينة من الميليشيات الإرهابية المسلحة.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن تركيا أرسلت إلى ليبيا في بادئ الأمر 300 مسلح سوري تابعين لميليشيات تمولها أنقرة وتشرف عليها، وقد غادرت المجموعة الأولى عبر معبر كيليس الحدودي بين سوريا وتركيا في 24 ديسمبر الماضي، تلتها مجموعة ثانية من المسلحين مكونة من 350 شخصا في 29 من الشهر ذاته.

وفي الخامس من يناير الجاري، عبر 1350 مسلحا آخر إلى تركيا في طريقهم على ما يبدو إلى ليبيا.

وبينما تم إرسال بعضهم إلى طرابلس، لا يزال آخرون يتلقون تدريبات في معسكرات تقع جنوبي تركيا.

وأشارت “الغارديان” إلى أن مسلحين من “جبهة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقا) أعربوا عن رغبتهم في الانضمام إلى المسلحين السوريين من أجل السفر إلى ليبيا، مؤكدة أن أعداد المسلحين السوريين الراغبين في الذهاب إلى ليبيا أعلى بكثير من معظم التقديرات السابقة.

وبحسب ما نقلت الصحيفة عن مصادر، فإن مسلحين سوريين وقعوا عقودا مدتها 6 أشهر مع حكومة السراج في طرابلس، وليس مع الجيش التركي، مقابل 2000 دولار شهريا.

ولم تكتف أنقرة بإرسال هؤلاء المسلحين إلى ليبيا، بل تكفلت بدفع الفواتير الطبية للجرحى منهم، وكذلك إعادة القتلى إلى سوريا.

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن المسلحين السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا ربما يعمدون إلى توحيد صفوفهم تحت مظلة واحدة.

وأكدت “الغارديان” أن تركيا تستخدم المسلحين الذين كانوا يقاتلون لصالحها في سوريا باعتبارهم “وكلاء حرب” في ليبيا، بعد أن استخدمتهم على مدار سنوات في المناطق التي كانت تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة