احدث الأخبار

شرطة مكة : القبض على ثلاثة أشخاص تباهوا بإطلاق أعيرة نارية في إحدى المناسبات
منطقة مكة المكرمة
أمير تبوك يقف على جاهزية مركز لقاحات كورونا بالمنطقة
منطقة تبوك
أمين عسير يعقد الاجتماع الأول للمجلس التأسيسي لشركة أمانة عسير
منطقة عسير
بعد تأييد “الاستئناف” .. 5 قضاة يدققون حكم القتل لخاطفة الدمام
أبرز المواد
شرطة تبوك: القبض على شخص أساء لرجال الأمن
منطقة تبوك
أكثر من 86 ألف مستفيد من عيادات مستشفى الخميس العام خلال 2020
منطقة عسير
أمير تبوك يلتقي نائب رئيس مجلس إدارة شركة الراجحي القابضة
منطقة تبوك
الأمير محمد بن عبدالعزيز يتسلم تقرير توطين وظائف جامعة جازان
منطقة جازان
“الزكاة والدخل” تضبط أكثر من 600 مخالفة ضريبية في أسبوع
أبرز المواد
وزير التجارة : نظام الشركات الجديد سيكون أداة لمعالجة التحديات
أبرز المواد
120 مليون ريال إنجاز تسويات المنطقة الشرقية بوزارة الموارد البشرية
أبرز المواد
الموارد البشرية بتبوك تكرم العطوي بعد تقاعدة
أبرز المواد

المملكة أول دولة في أوبك تعمل على إيقاف حرق الغاز

المملكة أول دولة في أوبك تعمل على إيقاف حرق الغاز
http://almnatiq.net/?p=82466
المناطق - متابعات

أشادت منظمات دولية بجهود المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي في خفض معدلات حرق الغاز الطبيعي المصاحب في حقول النفط الخليجية، ووفقا للمتحدث باسم البنك الدولي للطاقة وعمليات التنقيب الدولية زوبن باجمي، أن نسبة حرق الغاز المصاحب في الخليج اقتربت من الصفر المئوي في معظم حقول النفط الخليجية.

كما أكد فابريك دوبن المسؤول في هيئة خفض حرق الغاز “GGFR” أن المملكة العربية السعودية كانت أول دول أوبك التي بادرت إلى تقليل عمليات حرق الغاز في حقولها النفطية، حيث أطلقت برنامجا ضخما في السبعينات الميلادية لفصل الغاز المصاحب واستخدامة في العديد من وسائل الإنتاج، مثل إنتاج الكهرباء والصناعات البتروكيماوية والصناعات عموما.

وتستخدم دول الخليج معظم الغاز المصاحب المفصول في إنتاج الكهرباء وفي الصناعات البتروكيماوية، حيث يرسل الميثان لمحطات توليد الكهرباء، ويرسل الإيثان إلى مصانع البتروكيماويات كونه «لقيم» صناعيا مهما.

وتتنوع أسباب حرق الغاز المصاحب في العالم بين الأسباب الاقتصادية أو التقنية، ومع تفاقم مشكلة الاحتباس الحراري أصبح حرق الغاز تهديدا بيئيا خطيرا، وأصبحت الحاجة للحد منه ملحة جدا.

فمع حرق 140 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المصاحب للزيت سنويا في آلاف الحقول النفطية على مستوى العالم، فإن عمليات حرق الغاز تطلق إلى الغلاف الجوي أكثر من 300 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، وهو مايقارب ما تنتجه 77 مليون سيارة.

وتبلغ الطاقة الناتجة عن الغاز المحروق 750 مليار كيلو وات/ ساعة لو تمت الاستفادة منه، وهو أكثر من استهلاك قارة أفريقيا مجتمعة من الكهرباء، وتساهم دول أوبك بأكثر من 40 في المائة من كمية الغاز المحروق أي بأكثر من 60 مليار متر مكعب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة