احدث الأخبار

وكيل إمارة الرياض يرأس اجتماع للجنة الطوارىء بالمنطقة
منطقة الرياض
الجوازات : تمديد “هوية زائر” الممنوحة للأشقاء اليمنيين المقيمين في المملكة إلكترونياً
أبرز المواد
هيئة الطيران المدني تكثف الجهود والاستعدادات لترتيب عودة المواطنين القادمين من الخارج
أبرز المواد
بلدية الخرج تواصل جهودها لمكافحة فيروس “كورونا”
منطقة الرياض
زخات البرد والسيول تزين الهضب شمال وادي الدواسر
منطقة الرياض
جامعة بيشة تطلق مبادرة لتقديم الاستشارات الطبية عن بُعد
منطقة عسير
‫المركز الطبي بالجامعة الإسلامية يدعم جهود الشؤون الصحية بالمدنية المنورة لمواجهة جائحة كورونا
منطقة المدينة المنورة
التعليم الجامعي يعلن آلية جديدة للطلاب تتوافق مع تدابير كورونا
منطقة الرياض
مجلس الشورى يعقد جلسته العادية (عن بعد)
أبرز المواد
شرطة الرياض: القبض على المغرد المسيىء لرجال الأمن والتشفي بدهس أحدهم
أبرز المواد
أمانة عسير تلزم شركات المقاولات بإجراءات تطهير دقيقة وغرف للتعقيم
منطقة عسير
“الموارد البشرية” تصدر قراراً لتنظيم العلاقة التعاقدية بين العاملين وأصحاب العمل لمواجهة كورونا
أبرز المواد

الأمريكيون يحاصرون “السيل الشمالي-2″، ولكنهم يستثمرون في “غاز بروم”

الأمريكيون يحاصرون “السيل الشمالي-2″، ولكنهم يستثمرون في “غاز بروم”
http://almnatiq.net/?p=834633
المناطق_متابعات

تحت العنوان أعلاه، كتبت أناستاسيا باشكاتوفا، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول التناقض بين تشديد واشنطن عقوباتها على مشاريع الغاز الروسية، وإقبال الأمريكيين على الاستثمار في “غازبروم”

وجاء في المقال: قد يتم، خلال هذا العام، فرض عقوبات إضافية على روسيا. ومع ذلك، فالمشاركون في السوق اعتادوا على مثل هذا الاحتمال، ومن المستبعد أن تصيب القيود الجديدة المستثمرين بالذعر. ذلك ما توصل إليه خبراء وكالة S&P Global Ratings

وما يؤكد هذه الاستنتاجات وضع أوراق “غاز بروم” المالية، القياسي، من وجهة نظر المراقبين. فالاستثمار فيها يبين أن موقف المستثمرين الغربيين من روسيا أفضل بشكل ملحوظ من موقفهم من إيران. فلو كانوا خائفين من العقوبات “الجهنمية” التي يمكن أن تقوض الاقتصاد الروسي، لما اشتروا الأوراق المالية من الشركة الروسية، الواقعة تحت الضغوط

فقد طرحت الشركة سندات باليورو لمدة عشر سنوات بقيمة 2 مليار دولار مع نسبة سنوية تبلغ 3.25 %. وتجاوز طلب المستثمرين 5.6 مليار دولار. وجاء الطلب الأكبر من مستثمرين من الولايات المتحدة، الذين استحوذوا على أكثر من 30% من الاكتتاب؛ فيما اشترى المستثمرون الروس أكثر من 20 % من السندات؛ والأوروبيون، حوالي 17 %؛ والآسيويون 15%؛ والمستثمرون من المملكة المتحدة، حوالي 10-11%

وبالتالي، فحتى في ظل العقوبات القائمة، أجرت غازبروم عملية اكتتاب مربحة: فقد اجتذبت “أموالاً طويلة الأمد” بسعر فائدة منخفض، “وهو ما لم تنجح الشركات المصدرة الكبرى الأخرى في تحقيقه حتى الآن”، كما تقول نائب مدير مركز “الباري”، ناتاليا ميلتشاكوفا

وفي رأي ميلتشاكوفا، هذا لا يدل فقط على ثقة المستثمر بالشركة، إنما في الاقتصاد الروسي بأكمله، ذلك “أنهم وفروا التمويل لأكبر دافعي الضرائب الروس (غازبروم)، والتي تعتمد عليها عائدات ميزانية الدولة الروسية”

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة