احدث الأخبار

اليونان تعزل مخيمًا ثانيًا للاجئين بعد تأكيد حالة إصابة بكورونا
منوعات
وزارة النفط اليمنية: ميليشيا الحوثي تستهدف محطة الضخ الخاصة بأنبوب صافر النفطي في منطقة صرواح بمأرب
أبرز المواد
قنوات تدريبية ومبادرة مجتمعية “عن بعد” في الرياض بمناسبة اليوم العالمي للتوحد
منطقة الرياض
14 عیادة مختصة تقدم خدماتھا عبر “واتساب” بصحة عسیر
أبرز المواد
إمارة منطقة الجوف تنشر أسعار الخضروات والفواكه الأساسية في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل يومي
منطقة الجوف
بريطانيا :تضامن ضد كورونا وترفع أذان ظهر الجمعة للمرة الأولى في مسجد “دار السلام” ببرلين
أبرز المواد
الجهات الأمنية بمنطقة الجوف تطبق منع التجول وسط منظومة عمل مشترك وتنسيق تام بين القطاعات
منطقة الجوف
الأرصاد : سحب رعدية ممطره على بعض مناطق المملكة
أبرز المواد
نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي وأسرة الشهيد العريف الصهلولي
منطقة جازان
وزير الصحة الأردني: الحدود والمطارات ستبقى مغلقة لما بعد رمضان
أبرز المواد
بالأرقام.. الولايات المتحدة تضم ربع مصابي كورونا في العالم
أبرز المواد
نيويورك تستجدي العاملين و”الجهاز الأهم”.. وحلم أبريل يتبخر
أبرز المواد

إمام وخطيب المسجد النبوي : لطف الله بما يشاء إلى ما يشاء، وكان بخفي قدره ودقيق علمه ببواطن خلقه ونفاد حكمه لطيفاً خبيرا

إمام وخطيب المسجد النبوي : لطف الله بما يشاء إلى ما يشاء، وكان بخفي قدره ودقيق علمه ببواطن خلقه ونفاد حكمه لطيفاً خبيرا
http://almnatiq.net/?p=844755
المناطق - المدينة المنورة

بدأ فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ احمد طالب بن حميد خطبة الجمعة بحمد الله والثناء عليه وتعظيمه وإجلاله واستغفاره, مذكراً بأن الله لطيف بعباده المتقين الصابرين, وسع كل شيء رحمة وعلماً, وخلق كل شيء فقدّره تقديراً, وأحصى كل شيء ودبّره تدبيراً.
ودعا إلى تقوى الله, امتثالاً لقوله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ” وقوله جل شأنه “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا “.
وقال أن الله لطيف خبير, لطف بما يشاء لما يشاء إلى ما يشاء, وكان بخفيّ قدره ودقيق علمه ببواطن خلقه ونفاذ حكمه لطيفاً خبيراً, نفذ بلطفه في خلقه بلطيف خلقه إلى عامر العواصم بأخلاها, وشديد الأبدان فأرداها, وإلى عديد الجمع فشرّده, ووفير المال فبدّده, طاف على رقاب الجبابرة فأذلها, وصحيح أحوالهم فأعلها, وثابت أقدامهم فأزلها, طال البروج المشيّدة, والجيوش المؤيدة, والنسّاك المتعبدة, والهتّاك المتعربدة, درج إلى مدائن الأنفاس المتزاحمة, والأجساد المتلاحمة, فلا همس ولا لمس, كأن لم تغن بالأمس, وما ذلك إلا لأمر وقع منا, ولطف ارتفع عنا, فلا تظنّ أن العدو غلب, ولكن الحافظ تولّى, لعلهم يتذرعون, لعلهم يرجعون, ولعلهم يتذكرون.
وأضاف فضيلته مذكراَ الناس بوجوب استغفار ربهم والتوبة إليه من كل ذنب : كثف ران القلوب, فلطف بها علّام الغيوب, وما كثف ضعف, وما لطف عنُف, ليمحّص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين, وليعلم الذين نافقوا, وينتقم من الذين أجرموا, ويشفي صدور قوم مؤمنين, ويتخذ منهم شهداء, إن ربي لطيف بما يشاء, إنه هو العليم الحكيم.
وزاد : فاتقوا الله حق التقوى, فمن يتق الله يجعل له مخرجاً, ويرزقه من حيث لا يحتسب, ومن يتوكّل على الله فهو حسبه, إن الله بالغ أمره, قد جعل الله لكل شيء قدراً.
وذكر أن الله لطيف بعباده, يلطف خفيّ الرزق بضعيف الخلق ولو كره الأقوياء, وينفذ دقيق اللطف لذليل العباد ولو امتنع الأعزاء, يرزق من يشاء وهو القويّ العزيز سبحانه, يستقل كثير النعم على خلقه, وينمّي قليل الطاعة من عبده, يجازيك إن أحسنت ويعفو عنك إن قصّرت, من خضع له أعزّه, ومن افتقر إليه أغناه, لا يطلب من الأحباب وسائل الأٍباب, أمره تقريب, ونهيه تأديب, وعطاؤه خيرة, ومنعه ذخيرة, ومجمع لطفه التعطّف والتقريب, فهو القريب المجيب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة