احدث الأخبار

26 متطوعاً ومشاركاً في مبادرات جامعة الجوف التطوعية لمواجهة فيروس كورونا الجديد
منطقة الجوف
تحذير: وباء كورونا سيمحو 7% من ساعات العمل
أبرز المواد
الأمير خالد بن سلمان: مبادرة وقف إطلاق النار فرصة الحوثيين لإظهار أنهم ليسوا أداة في يد إيران
أبرز المواد
“تويتر” يعلن الحرب على كورونا.. بمليار دولار
أبرز المواد
“البؤر الساخنة” لتفشي كورونا في مرمى فيسبوك
أبرز المواد
بعد شهر في السجن.. رونالدينيو يتنفس الحرية “بشرط”
أبرز المواد
بالصور.. التزام سكان منطقة جازان بتقديم وقت منع التجول
منطقة جازان
محافظ وادي الدواسر: الالتزام بقرار منع التجول يؤكد الثقافة العالية لدى الاهالي
منطقة الرياض
الصحة تطلق “حملة متر ونص ” التوعوية للوقاية من فيروس كورونا
أبرز المواد
التحالف يعلن وقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين
أبرز المواد
بالصور .. الجهات الأمنية بالسليل تطبق أمر منع التجول من الـ 3 مساءً حتى السادسه صباحا
منطقة الرياض
تقنية تبوك للبنات تعقد اجتماعها التدريبي عن بُعد
منطقة تبوك

المسشار العمري للمناطق (أنت لست معزول… أنت مسؤول)

المسشار العمري للمناطق (أنت لست معزول… أنت مسؤول)
http://almnatiq.net/?p=844779
الطائف - عادل الزهراني
تحدث خبير التطوير المهني المستشار / سعد العمري لـ المناطق عن فيروس كورونا المستجد والحجر المنزلي ومدى استجابة المواطنين بقوله:

في جائحة كورونا العالمية هناك من ينظر لها نظرة تشاؤم وهناك على العكس والنقيض المتفائل ، محنة ألمت بكثير من دول العالم فأصبحت الدول بمعزل عن بعضها البعض ، نحن جزء من العالم ولنا تأثيرنا فيه وأيضا نتأثر به وفي هذه الظروف الصعبة اتخذت دولتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان( حفظه الله )وولي عهده الأمين( حفظه الله)  تدابير احترازية لتحافظ على سلامة المواطن والمقيم رغم التأثير الاقتصادي في ذلك، ولم تقتصر تلك التدابير داخليا بل سارعت بالحفاظ حتى على المواطن خارج البلاد وقدمت له كافة التسهيلات ،وهذا ليس بمستغرب على قيادتنا الرشيدة الموفقة لكل خير في الرخاء والشدة.

وأضاف العمري:
بقي الدور على المواطن والمقيم بالالتزام بالحجر المنزلي ( البقاء في المنزل) وعدم الخروج الا لضرورةٍ وحاجةٍ ملحةٍ، وفي هذا الحجر ننعم بكافة مقومات الحياة ولله الحمد من رغد العيش وآمنين ومطمئنين مع توفر كافة الخدمات والتموين دون أي نقص أو تقصير وهذا بفضل الله أولا ثم بفضل حكومتنا الرشيدة وفقها الله لكل خير ، نستطيع من منازلنا الحصول على كافة احتياجاتنا من مواد غذائية ومستلزمات طبيه واستشارات وخدمات من المواقع الإلكترونية الحكومية والأهلية أو بالهاتف  بمختلف القطاعات وتعليم افتراضي عن بعد  متزامن وغير متزامن.
جهود جبارة استثمرت فيها كافة الطاقات لتحويل هذه المحنة إلى منحة لندير أعمالنا وأوقاتنا من مساكننا ونساهم في بناء وطننا الغالي وذلك عن بُعدٍ.
كما أن هناك من يضحي بأكثر من ذلك رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه مرابطون على الثغور ورجال في الميدان ليقدموا الرعاية الصحية لمحتاجيها جزاهم الله خيرا وحفظهم من كل مكروه.
ومن نعم هذه المحنة لنا جلوسنا مع أسرنا نتفهم احتياجاتهم ونقدم لهم الدعم ونتقرب منهم أكثر من أي وقت مضى مستثمرين تلك الأوقاتِ في اصلاح جوانب التقصير وهي فرصة عظيمة تستطيع الأسرة تغيير كثيرٍ من العادات السلبية إلى إيجابية ويمكن الخروج من هذه الأزمة بتحقيق أفضل النتائج التي يمكن القول بأنك استثمرت الوقت لك ولأسرتك بما يعود عليكم بالنفع والفائدة فما ينتهي هذا الحجر إلا وأنت بإذن الله قد عودت أسرتك على:
-وضع جدول يومي وأسبوعي وشهري للاستثمار  الأمثل للأوقات بمجالات مختلفة(روحية،اجتماعية،أسرية،ترفيهية…)
-التعود على جوانب إيجابية من الانضباط والتعاون والتلاحم
-تعلم مهارة جديد تحتاج اليها كفرد من خلال منصات التعليم عن بعد أو اليوتيوب أو التدريب أون لاين كل بحسب احتياجه مع اشراف الوالدين .
-رفع مستوى الحوار الأسري.
-تعلم فن إدارة الأزمات وإبداء روح التعاون والامتثال للأوامر.
-تطبيق استراتيجيات تعلم الترويح عن النفس بداخل المنزل.
وبذلك استثمرنا أوقاتنا بكل ما هو نافع ومفيد وخدمنا وطننا الغالي بالالتزام بالتعليمات والتوجيهات الوقائية ولم نعد بذلك اسرى للأفكار السلبية والهدامة ولسنا بمعزولين بل نحن مسؤولين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة