احدث الأخبار

توجيه عاجل من أمير الباحة بشأن مريض منوم منذ 10 أعوام يشتكي من تنمر التمريض
أبرز المواد
هطول أمطار رعدية بنجران وجازان وعسير والباحة
أبرز المواد
أميركا تسجل حصيلة قياسية عالمية.. وفاة 1480 بفيروس كورونا في يوم واحد
أبرز المواد
بعد الأمر الملكي.. «التأمينات» توضح آلية صرف الدعم لموظفي القطاع الخاص (فيديو)
أبرز المواد
دعوة في الكونغرس للإدارة الأمريكية إلى الحد من تصدير المواد الطبية
أبرز المواد
مصادر: مبادرة تمكين الوافدين من العودة إلى بلدانهم تشمل جميع الأنشطة
أبرز المواد
شرطة الرياض تقبض على شخص دهس رجل أمن أثناء عمله وتسبب في وفاته ولاذ بالفرار
أبرز المواد
محافظ صبيا المكلف يتفقد الأسواق التجارية في العدايا والكدمي
منطقة جازان
أكثر من ٧ آلاف بلاغ استقبلتها عمليات الهلال الأحمر بالباحة
منطقة الباحة
نائب أمير جازان: أمر خادم الحرمين يؤكد حرص القيادة على أبنائها
منطقة جازان
قرار تركي جديد يقيد تنقل الشباب
أبرز المواد
وزير الطاقة ينفي ما ورد في تصريح وزير الطاقة الروسي الذي جاء فيه رفض المملكة تمديد اتفاق أوبك+ وانسحابها منه
أبرز المواد

التعليم من الورق إلى الشاشة

التعليم من الورق إلى الشاشة
http://almnatiq.net/?p=845888
د.علي عبده الألمعي

قدمت في نهاية شهر يناير الماضي دورة تدريبية عن استشراف مستقبل التعليم، وذكرت أن على المؤسسات التعليمية الاستعداد لمواكبة التغير والتطور في المستقبل كماً وكيفاً، ومن ذلك التحول إلى التعليم الإلكتروني الذي لم يعد خياراً للمؤسسات التعليمية، بل أصبح ضرورة مع التسارع المعرفي والمهاري والتطور التكنولوجي وسرعة وسائل الاتصالات والمعلومات، وتنوع عالم المال والاقتصاد الذي هو وجهة مخرجات التعليم والتدريب.

كما أنه مع قدوم الثورة الصناعية الرابعة التي تتميز بالاعتماد على أنظمة الإنتاج الإلكتروني الملموس وربط عالم الإنتاج المادي بالافتراضي، وزيادة العمليات والأنظمة الذكية، والتفاعل المتقدم بين الإنسان والآلة، وزيادة الواقع المعزز والأجهزة القابلة للارتداء، ومنصات إنترنت الأشياء، وتحليل البيانات الكبيرة، والخوارزميات المتقدمة، فقد أصبحت مواكبة التعليم لهذه التطورات المذهلة أمرا لازماً لا جدال فيه من خلال سرعة التحول إلى التعليم الإلكتروني وزيادة فرص التعليم عن بُعد، والاستجابة لمتطلبات المستقبل.

لقد تناولت أهم توقعات التعليم للمستقبل والتي من أبرزها أنه في عام 2025 ستكون هناك زيادة كبيرة في عدد خبراء التعليم عن بُعد، وفي عام 2026 سنصل إلى التعليم على مستوى العالم وليس على المستوى المحلي فقط، كما أنه في عام 2030 ستتواصل الأدمغة بخدمات الحوسبة السحابية، وسيحدث المسح الدماغي ثورة في أساليب التدريس، وسيصبح الذكاء الاصطناعي معلما، وفي عام 2036 سيكون هناك انخفاض كبير في عدد الصفوف المدرسية التقليدية مع اختفاء الامتحانات تقريباً، وفي عام 2050 لن يتم تعليم القراءة والكتابة، مما يعني اختفاء (القلم)، كما أن نمط التعليم المدرسي القائم حالياً لا مستقبل له في العصر الرقمي، نتيجة للفرص التي يتيحها التعليم الإلكتروني مما قد يصل إلى مناقشة إلغاء المدارس في المستقبل، وربما يأتي اليوم الذي تسأل المؤسسات التعليمية ولي الأمر ما نوعية التعليم الذي ترغب إلحاق ابنكم به؟ هل سيكون داخل المدرسة أو عن بُعد؟

لقد مثل تقرير ادغار فور " تعلم لتكون " عام 1972، وتقرير جاك ديلور وزملاؤه "التعلم : الكنز المكنون " عام 1996 والصادر عن منظمة اليونسكو منطلقاً لاستشراف مستقبل التعليم في العالم، والذي يتضمن ثلاث مراحل أساسية تتداخل فيما بينها، تبدأ بمرحلة رصد الاتجاهات والمؤشرات التي قد توضح بعض الأدلة المستقبلية، ثم مرحلة التوقع المستقبلي وإيجاد العلاقات الثنائية أو المتعددة فيما بينها، وربطها بالمتغيرات والتحديات المحيطة وصولاً إلى بعض التوقعات المستقبلية، ثم مرحلة الوصول إلى البدائل أو المشاهد المستقبلية، وهذا ما يحدث حالياً في معظم دول العالم مع انتشار فيروس كورونا، والتي تحولت فيها المؤسسات التعليمية من الاعتماد على التعليم المباشر في المدارس والجامعات، إلى الاعتماد على التعليم عن بُعد، وهذا الحدث الطارئ يعد فرصة مناسبة لدول العالم للتحول من التعليم بالورق إلى التعليم بالشاشة الإلكترونية، وبناء نظام تعليمي جديد يختلف عن أساليب ونمط التعليم التقليدي، وابتكار أساليب حديثة وأدوات وطرقا ومنهجيات تعليم تضمن التحول السريع نحو التعليم الإلكتروني الذي يزيد من سرعة وتوفر وسائل التعليم، ويسهل من فرص التعلم.

إن ما حدث من تحولات رقمية مع انتشار فيروس كورونا سيزيد من ثقتنا في استخدام التقنية في التعليم وتوظيف أدواتها لتزويد المتعلم بالمعارف والمهارات والقدرات التي يحتاجها، كما سيزيد من فرص الاستفادة منها، واختصار الوقت على الكثير من المؤسسات التعليمية في التحول من نمط التعليم التقليدي المعتمد على الورق إلى نمط التعليم المعتمد على الشاشة الإلكترونية، والذي سيؤدي إلى نتائج إيجابية تبدأ من إتاحة فرص التعلم مدى الحياة life long learning وزيادة شغف المتعلم وتحسين مستوى الرفاه التعليمي له في المستقبل في سهولة حصوله على المعلومات أينما كان وفي الوقت المناسب له، كما أن ذلك سيجعلنا نتجاوز الثغرات في الكفاءة ونقص التجهيزات، من خلال مراجعة السياسات واللوائح الإلكترونية، وبناء المحتوى التعليمي الإلكتروني والأنظمة والواجهات والمنصات الإلكترونية، وإنشاء الأكاديميات الافتراضية للتنمية المهنية للمعلمين، وتجديد أنماط العلاقة بين المعلم والمتعلم من خلال تنويع عمليات وأنشطة التعليم، وزيادة وسائل التنمية الفريدة للمتعلم بما يضمن إتاحة الدروس المرنة للتعليم على مدار اليوم، بالإضافة إلى أن هذا التحول الرقمي لا يُعد فرصة للتعليم فقط، بل فرصة لتطوير كافة بيئات الأعمال ومنها الإدارة الحديثة في المؤسسات العامة والخاصة بالتحول إلى المجتمع الرقمي وتوظيف فرص العمل عن بُعد بدءا من الاجتماعات الإلكترونية والمؤتمرات والندوات الافتراضية المدعومة بنظارات الواقع المعزز للتخطيط لذلك التحول، وتبسيط الإجراءات واختصار الوقت في خدمة المستفيد في موقعه، وزيادة فرص ومجالات التوظيف عن بُعد.

*نقلاً عن صحيفة الوطن

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*