احدث الأخبار

النفط يرتفع مع ترقب اجتماع أوبك+ لتمديد خفض الإمدادات
أبرز المواد
Google: الصين وإيران حاولتا قرصنة الحملات الانتخابية لترامب وبايدن
أبرز المواد
سعر الذهب في التعاملات الفورية ينخفض بنسبة 0.65 %
أبرز المواد
دعوى قضائية على “أمازون” لفشلها في حماية موطفيها من “كورونا”
أبرز المواد
مبادرة خاصة لطبيب يمني تُحرج ميليشيات الحوثي في صنعاء
أبرز المواد
انسحاب ثلاثة باحثين من دراسة زعمت أضرارًا خطيرة لتناول عقار نصح ترامب باستخدامه
أبرز المواد
الهند تسجل 9851 إصابة جديدة بفيروس كورونا في يوم واحد
أبرز المواد
صاحبة محل حلويات تصدم فرق “التجارة” التفتيشية باعترافاتها
أبرز المواد
3 ملايين دولار كفالة الضباط المتهمين بقتل جورج فلويد
أبرز المواد
العربية: غرق باخرة إيرانية قرب السواحل العراقية وأنباء عن وجود وفيات
أبرز المواد
1021 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة بالولايات المتحدة
أبرز المواد
بالأرقام.. الكشف عن قفزات في ثروات مليارديرات أمريكا بسبب كورونا
أبرز المواد

تبرعات كورونا.. المعارضة تسأل أردوغان عن “طائرة تميم” والقصر

تبرعات كورونا.. المعارضة تسأل أردوغان عن “طائرة تميم” والقصر
http://almnatiq.net/?p=850578
المناطق - وكالات

لاقت حملة التبرعات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أيام لمساعدة متضرري وباء كورونا انتقادات لاذعة، من جانب معظم الأحزاب السياسية في البلاد وشريحة واسعة من المواطنين.

واتُهم أردوغان بالتسول من الشعب، بدلا من أن تساعد الدولة المواطنين المتضررين من وباء كورونا.

وانطلقت سهام الانتقاد نحو الرئيس رجب طيب أردوغان، من كل حدب وصوب، عقب إعلانه عن الحملة الوطنية الهادفة لجمع التبرعات من المواطنين، لصالح المتضررين من كورونا.

فالمنتقدين أخذوا على أردوغان طلبه من الشعبِ مساعدة الدولة، بدل العكس.

وسخرت قيادات في حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في البلاد، من إعلانِ أردوغان تبرعه براتبه الشخصي لمدة 7 أشهر، ودعته لبيع قصوره الفارهة، والتبرع بثمنها لصالح الحملة.

وقال عضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، أنجين ألتاي: ” هو من قال أنه يملك 75 مليار دولار ، تكلفة إنشاء قناة إسطنبول المائية، وهو من قال أنه سيقرض صندوق النقد الدولي 5 مليارات دولار، أين هذه المليارات؟”.

وأضاف ألتاي: “فليخرج المليارات وينفقها على الشعب، بدلا من أن يمد يده للمواطنين”.

وبنى الرئيس التركي عام 2014 قصرا يعد واحدا من أكبر القصور الرئاسية في العالم في إسطنبول، بكلفة 491 مليون يورو.

أما زعيمة حزب الخير القومي المعارض، ميرال أكشنار، فدعت أردوغان للتبرع بأشياء ثمينة يمتلكها، مثل الهدايا الثمينة، لإنقاذ الشعب التركي.

وقالت أكشنار: “أقترح على السيد أردوغان التبرع بطائرته الخاصة، التي تلقاها هدية من أمير قطر (تميم بن حمد)، ويبلغ ثمنها 500 مليون دولار”.

ومما زاد حدة الجدل في البلاد بشأن حملة الرئيس أردوغان لجمع التبرعات، فتوى من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية التركيةُ تجيز دفع زكاة المال للحملة، وهو أمر اعتبره البعض اقحاما للدين في قضايا سياسية.

علما انها لم تعلق على قرار منع وزارة الداخلية رئيس بلدية إسطنبول، المعارض لسياسات أردوغان، أكرم إمام أوغلو، جمع التبرعات لصالح فقراء مدينة إسطنبول.

سهام الانتقاد للرئيس أردوغان لم تطلق من المعارضة التقليدية فحسب، بل جاءت أيضا من حزبي علي باباجان وأحمد داوو أوغلو الجديدين، مما يظهر تزايد الرفض لحملة أردوغان جمع المال من الشعب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة