احدث الأخبار

السفير المعلمي: التعهدات والالتزامات المالية التي قدمت في مؤتمر المانحين لليمن تؤكد نجاحه
أبرز المواد
الإطاحة بشخصين تورطا بتحويل أكثر من 1.4 مليون ريال بطرق غير نظامية ولجهات مجهولة
أبرز المواد
الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة يحذر من التقلبات الجوية على عدد من المحافظات
منطقة مكة المكرمة
مدير شرطة الخرج يقلد مدير قسم التحريات والبحث الجنائي رتبته الجديدة
منطقة الرياض
الهند.. إعصار “نيسارغا” يجتاح بومباي
أبرز المواد
سفارة المملكة لدى بريطانيا تدعو المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الصحية الجديدة أثناء السفر عبر المطارات
أبرز المواد
المملكة تدين وتستنكر بشدة التفجير الذي استهدف مسجداً في كابول
أبرز المواد
كيف تميزت منصة ايتورو في عالم تداول الأسهم في السنوات الأخيرة؟
الاقتصاد
إغلاق ثلاثة مطاعم في الخرج
منطقة الرياض
“التجارة”: ضبط 825 مخالفة مغالاة في أسعار الكمامات و22 مليون كمامة مخزّنة خلال الفترة الماضية.
أبرز المواد
“سدايا” و”معهد الإدارة” يوقعان مذكرة تعاون في عدد من المجالات
أبرز المواد
سناب شات يحظر منشورات ترامب
أبرز المواد

المغرب يخضع حاملي الأعراض للعلاج قبل ثبوت الإصابة

المغرب يخضع حاملي الأعراض للعلاج قبل ثبوت الإصابة
http://almnatiq.net/?p=852029
المناطق_وكالات

قرر المغرب إخضاع كل الحالات المشكوك في إصابتها بفيروس كورونا للعلاج دون انتظار نتائج التحاليل المخبرية. ودعا وزير الصحة المغربي، خالد ايت الطالب، مديري المراكز الاستشفائية بالمغرب، في مذكرة توجيهية، إلى علاج جميع الحالات التي تظهر عليها أعراض كورونا باستعمال البروتوكول العلاجي المعتمد حول عقار «كلوروكين»، دون انتظار نتائج التحليلات المخبرية

وأوضحت المذكرة أن هذه التوصية تهدف إلى كسب الوقت والحيلولة دون تفاقم الوضعية الصحية للمصابين. كما أوصت مذكرة وزير الصحة الأطباء المشرفين بوقف العلاج حالما تؤكد التحليلات عدم إصابة الشخص المشتبه فيه، ومواصلته إذا تأكدت الإصابة حتى الشفاء التام المؤكد مخبريا

ويأتي هذا القرار عقب جدل واسع خلال الأسبوع الماضي في الوسط الطبي المغربي، حيث ارتفعت العديد من الأصوات المطالبة للوزارة بتعديل استراتيجيتها، والتوجه نحو تعميم العلاج على كل حاملي أعراض المرض

في هذا الصدد، دعا الدكتور عماد سوسو من مراكش، في رسالة إلى المجتمع العلمي، إلى اعتماد المعالجة الاستباقية للمرضى والمخالطين بعقار الكلوروكين دون الحاجة إلى تحليل مخبري، مشيرا إلى أن تكلفة العلاج المنخفضة تسمح بذلك

من جانبه، دعا البروفسور كمال العراقي، في شريط صوتي على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى اعتماد مقاربة شبيهة بمقاربة علاج مرض السل، معتبرا أن العلاج يجب أن يشمل المريض ومحيطه المباشر دون انتظار ظهور الأعراض أو نتائج التحاليل. وأضاف أن ظهور أعراض الإنفلونزا في شهر أبريل (نيسان) يعتبر أمرا نادرا وغير عادي، وبالتالي فإن ظهور هذه الأعراض وحدها كاف للشروع في العلاج. وأوضح أن بروتوكول العلاج المعتمد على «نيفاكين» و«أزيتروميسين» لمدة أسبوع لن يكلف أكثر من 100 درهم للشخص الواحد. وشدد العراقي على ضرورة الشروع في هذا المنهج في أسرع وقت. وأضاف: «من دون اللجوء مباشرة إلى العلاج على أساس ظهور مؤشرات سريرية، سيجعل فترة الطوارئ الصحية تمتد إلى شهور، الشيء الذي لن تتحمله الشرائح الهشة للمجتمع المغربي»

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة