احدث الأخبار

“الصندوق العقاري” يودع 623 مليون ريال في حسابات مستفيدي ” سكني” لشهر يناير 2021
أبرز المواد
المسماري : ملتزمون بوقف إطلاق النار لدعم مسارات حل الأزمة الليبية
أبرز المواد
‏نجاح عمليتين لإستبدال مفصل الركبة في “مستشفى وادي الدواسر”
أبرز المواد
“الصندوق العقاري” يودع 623 مليون ريال في حسابات مستفيدي “سكني” لشهر يناير 2021
أبرز المواد
تراجع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 194.99 ريال
منوعات
ارتفاع أسعار النفط.. و”برنت” يتخطى 56 دولاراً للبرميل
أبرز المواد
“الوطني لإدارة الدين” يعلن إتمام تسعير الطرح الثامن من السندات الدولية بنجاح بإجمالي 5 مليارات دولار
أبرز المواد
المرور يكشف عن تصنيف رخص السير والقيادة ويوضح رسوم إصدارها وتجديدها
أبرز المواد
“القهوة” وإنقاص الوزن.. علاقة مؤكدة في هذه الحالات
أبرز المواد
صندوق النقد الدولي يكشف عن توقعات جديدة بشأن اقتصاد السعودية خلال العام الحالي
أبرز المواد
السعودية: إصدار إقامات العمال الأجانب كل 3 أشهر
أبرز المواد
من بينها نزع الملكيات وعقود الـ30 عاماً.. تعرّف على أبرز مواد نظام الخصخصة
أبرز المواد

المغرب يخضع حاملي الأعراض للعلاج قبل ثبوت الإصابة

المغرب يخضع حاملي الأعراض للعلاج قبل ثبوت الإصابة
http://almnatiq.net/?p=852029
المناطق_وكالات

قرر المغرب إخضاع كل الحالات المشكوك في إصابتها بفيروس كورونا للعلاج دون انتظار نتائج التحاليل المخبرية. ودعا وزير الصحة المغربي، خالد ايت الطالب، مديري المراكز الاستشفائية بالمغرب، في مذكرة توجيهية، إلى علاج جميع الحالات التي تظهر عليها أعراض كورونا باستعمال البروتوكول العلاجي المعتمد حول عقار «كلوروكين»، دون انتظار نتائج التحليلات المخبرية

وأوضحت المذكرة أن هذه التوصية تهدف إلى كسب الوقت والحيلولة دون تفاقم الوضعية الصحية للمصابين. كما أوصت مذكرة وزير الصحة الأطباء المشرفين بوقف العلاج حالما تؤكد التحليلات عدم إصابة الشخص المشتبه فيه، ومواصلته إذا تأكدت الإصابة حتى الشفاء التام المؤكد مخبريا

ويأتي هذا القرار عقب جدل واسع خلال الأسبوع الماضي في الوسط الطبي المغربي، حيث ارتفعت العديد من الأصوات المطالبة للوزارة بتعديل استراتيجيتها، والتوجه نحو تعميم العلاج على كل حاملي أعراض المرض

في هذا الصدد، دعا الدكتور عماد سوسو من مراكش، في رسالة إلى المجتمع العلمي، إلى اعتماد المعالجة الاستباقية للمرضى والمخالطين بعقار الكلوروكين دون الحاجة إلى تحليل مخبري، مشيرا إلى أن تكلفة العلاج المنخفضة تسمح بذلك

من جانبه، دعا البروفسور كمال العراقي، في شريط صوتي على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى اعتماد مقاربة شبيهة بمقاربة علاج مرض السل، معتبرا أن العلاج يجب أن يشمل المريض ومحيطه المباشر دون انتظار ظهور الأعراض أو نتائج التحاليل. وأضاف أن ظهور أعراض الإنفلونزا في شهر أبريل (نيسان) يعتبر أمرا نادرا وغير عادي، وبالتالي فإن ظهور هذه الأعراض وحدها كاف للشروع في العلاج. وأوضح أن بروتوكول العلاج المعتمد على «نيفاكين» و«أزيتروميسين» لمدة أسبوع لن يكلف أكثر من 100 درهم للشخص الواحد. وشدد العراقي على ضرورة الشروع في هذا المنهج في أسرع وقت. وأضاف: «من دون اللجوء مباشرة إلى العلاج على أساس ظهور مؤشرات سريرية، سيجعل فترة الطوارئ الصحية تمتد إلى شهور، الشيء الذي لن تتحمله الشرائح الهشة للمجتمع المغربي»

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة