احدث الأخبار

ترمب لعائلة قتيل منيابوليس: أتفهم الألم الذي تمرون به
أبرز المواد
العنف يجتاح قرية مكسيكية.. والسبب “شائعات كورونا”
أبرز المواد
المجر أمام سابقة في أوروبا.. عودة المشجعين إلى الملاعب
أبرز المواد
تركيا تنقل عشرات “الدواعش” من سوريا للقتال في ليبيا
أبرز المواد
السودان يتهم إثيوبيا بدعم “الهجوم الغادر “.. ويكشف الملابسات
أبرز المواد
قضية هونغ كونغ على طاولة مجلس الأمن.. و”الصين عاجزة”
أبرز المواد
واشنطن تعرض مكافأة قيّمة لقاء معلومات عن مسؤول فيديوهات داعش
أبرز المواد
مساجد وجوامع محافظة طريف تكمل جاهزيتها لاستقبال المصلين وسط تطبيق الإجراءات الوقائية
منطقة الحدود الشمالية
وزير الصحة : “نحن في بداية أولى مراحل العودة بحذر لذا نعتمد على التزامكم”
أبرز المواد
منظمات إنسانية تؤكد حاجة اليمن للتمويل في ظل انتشار كورونا
أبرز المواد
الخام الأمريكي يغلق مرتفعاً ويحقق أكبر مكاسب شهرية في تاريخه بأكثر من 88%
أبرز المواد
موارد الرياض تنفذ العديد من الحملات التفتيشية المشتركة خلال الشهرين الماضية
منطقة الرياض
عاجل

المملكه تعلن عن خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية قبل منع التجول

رمضان في حائل .. ” الطعمة ” بديلاً عن الإفطار الجماعي

رمضان في حائل .. ” الطعمة ” بديلاً عن الإفطار الجماعي
http://almnatiq.net/?p=859946
المناطق - واس

ارتبط شهر رمضان المبارك في منطقة حائل بمظاهر اجتماعية وتقاليد متوارثة، يسودها جو مفعم بالروحانية والتسابق إلى فعل الخيرات، فمع حلول الشهر تعم تباشير الفرح أرجاء المكان بشهر الخير والرحمة.
ومن المظاهر الاجتماعية السائدة لدى أهالي حائل قبل دخول شهر رمضان المبارك ما يسمى بـ “التقريشة”، ففي أواخر أيام شهر شعبان تجتمع الأسر والأقارب في لقاءات حميمية يشاركهم بهجتها الأطفال، خاصة البنات وهن مرتديات الزي الشعبي “المسرح”، وجرت العادة في مثل هذه المحافل العائلية إعداد الأطعمة الشعبية الحائلية.
وإن حدت الإجراءات الاحترازية المطبقة للوقاية من فيروس كورونا هذا العام من ممارسة العادات والتقاليد كتبادل الزيارات واللقاءات الجماعية على مائدة الإفطار، إلا أن الموائد الرمضانية ما زالت حاضرة وبالأصالة ذاتها التي اشتهرت بها المنطقة مثل ” الثريد، والمقشوش، والعصيدة، والجريش، والهريس، والتمّن ” ، وتجود ربات الأسر خلال هذا الشهر الفضيل، لتكون ضمن المائدة اليومية إلى جانب الأكلات المرتبطة برمضان ومنها السمبوسة واللقيمات والشوربة .
ويعد الإفطار الجماعي للأقارب والجيران من المشاهد الحاضرة على مستوى المنطقة، إلا أن الامتثال المجتمعي والتقيد بالإجراءات الوقائية، استبدل بعض الأسر الاجتماعات المباشرة على مائدة واحدة، بتبادل المأكولات مع الأهل والجيران بما يسمى ” الطعمة ” قبل آذان المغرب التي لا يزال أهالي حائل متمسكين بها حتى اليوم، في حين تتم الاستعانة بخدمات التوصيل السريع لإرسال الأكلات للوجهة المستهدفة؛ طلباً للأجر والثواب من الله وإحياءً لهذه العادة .
وتتكون سلة الإفطار من القهوة والتمر و”البسيسة ” والشوربة، والسمبوسك ،والماء، واللبن، والمريسة التي تصنع من الإقط “البقل” المنقوع في الماء.
فيما استبدل الشباب أنشطتهم الاجتماعية والرياضية التي اعتادوا عليها في المواسم السابقة بممارسة الرياضة المنزلية والألعاب الإلكترونية والقراءة وتنمية المهارات والتواصل عن بعد .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة