احدث الأخبار

روسيا تسجل 5061 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
حساب المواطن : لا يمكن حذف المرفق إلا في حالة واحدة
أبرز المواد
“الأهلي” يتقدم بشوى تجاه مُغرد أساء للنادي وجمهوره
أبرز المواد
خوفاً من التنمر..انتحار مدرس مصري بعد إصابته بكورونا
أبرز المواد
%47 من الموظفين السعوديين شباب.. 98 % يستخدمون مواقع التواصل
أبرز المواد
مصر:إنشاء 4 جامعات جديدة منها “جامعة الملك سلمان الدولية”
أبرز المواد
النيابة العامة: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص
أبرز المواد
المملكة ترحب بتصنيف جمهورية ليتوانيا لحزب الله منظمة إرهابية
أبرز المواد
واشنطن تنتقد الدول التي عرقلت تمديد حظر الأسلحة على إيران
أبرز المواد
جامعة نجران تواصل استقبال طلبات التسجيل في عدد من الدبلومات
أبرز المواد
محافظ البنك المركزي التركي يكذب أردوغان
أبرز المواد
تكون بعيداً عن المساجد.. “الترفيه” توضح 4 معايير لاختيار أماكن الفعاليات
أبرز المواد

كحّلها فـ أعماها

كحّلها فـ أعماها
http://almnatiq.net/?p=860541
محمد بن دوسري*

التغريدة التي أطلقها حمد بن جاسم بن جبر حملت مضامين ومعلومات لا تعكس صفة الذكاء التي كان “ابن جبر” ومن حوله يطلقونها عليه؛ فمن يتمعن فيما بين سطور تغريدته التي بدأها باستدراك “حتى وإن حصل هناك انقلاب” وكأنه يؤكد المعلومة التي لم تستطع قطر نفيها؛ ويؤكد أيضاً: “فهذا شأن داخلي”؛ ثم يذهب إلى مسافة أبعد من ذلك في تفاصيل العمل الداخلي لحكومة قطر التي لم يعُد حتى المحللين السياسيين الأقربين من النظام يستطيعون معرفة مصدر القرار؛ وبيد من تدار أمور الحكومة هناك؛ وهنا يتحدث “إبن جبر” بطريقة الفوز والخسارة بعد أن وضع نفسه في كفة و “تميم قطر” في الكفّة الأخرى؛ فأصبح ندّاً لأمير قطر ينازعه قراراتها ليفوز بما يستطيعه على حد تعبيره وهو يقول: “قد لانتفق أنا وأخي تميم؛ وقد يفوز أو أفوز ….الخ” ؛ ثم يختتم تغربدته – غير المحسوبة – بعبارة كانت هي مفصل المعلومة التي يسعى النظام القطري لإخفائها و “دمتمتها” وهي قوله: “..والحكم يبقى في يدِ الأجدر به”..!!!!
وهنا يتضح أن عملاً يتم في الخفاء؛ والمتنازعون يخفون مخططاتهم ويحاولون أن يظهرون توافقهم؛ ولم يتنبه “تميم قطر” و مُفسدها “ابن جبر” أن العالم خارج قطر يدرك جيداً أن القرار أولاً وأخيراً ليس بيد ساستها؛ وأن اللّعبة مكشوفة للجميع؛ وأن “الجمر” تحت “الرماد” سيُلهبُ النظام ومن حوله.

*رئيس التحرير

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة