احدث الأخبار

عاجل

المملكه تعلن عن خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية قبل منع التجول

دورتموند يقص شريط عودة البوندسليجا برباعية في شباك شالكه

دورتموند يقص شريط عودة البوندسليجا برباعية في شباك شالكه
http://almnatiq.net/?p=864628
المناطق_متابعات

استهل فريق بوروسيا دورتموند عودة منافسات الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) بفوز كبير على ضيفه شالكه 4 / صفر في مباراة ديربي الرور التي جمعت الفريقين اليوم السبت ضمن المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة.

وبعد فترة توقف بدأت في منتصف أذار/مارس الماضي بسبب أزمة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، استأنفت منافسات مسابقتي دوري الدرجتين الأولى والثانية بألمانيا اعتبارا من اليوم السبت بإقامة المباريات بدون جمهور ووفقا لمعايير وقواعد صحية ووقائية صارمة.

وفي مباريات أخرى جرت اليوم بالمرحلة نفسها، تغلب هيرتا برلين على مضيفه هوفنهايم 3 / صفر وفولفسبورج على مضيفه أوجسبورج 2 / 1 وتعادل فرايبورج مع مضيفه لايبزج 1 / 1 وفورتونا دوسلدورف مع بادربورن سلبيا.

وعلى ملعب “سيجنال إيدونا بارك” الذي يسع أكثر من 80 ألف مشجع لكنه كان خاليا من الجماهير اليوم، افتتح النجم النرويجي إيرلينج هالاند التسجيل لبوروسيا دورتموند قي الدقيقة 29 ثم أضاف البرتغالي رافاييل جوريرو الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 45 .

وفي الشوط الثاني، أضاف البلجيكي ثورجان هازارد الهدف الثالث لدورتموند في الدقيقة 48 ، ثم سجل جوريرو الهدف الثاني له والرابع للفريق في الدقيقة 63 .

وطبقا للقواعد والتعليمات الصحية والوقائية، التزم اللاعبون بعدم المصافحة أو المعانقة خلال الاحتفال بالتسجيل وكذلك خلال التبديلات، التي جرى السماح بزيادة عددها إلى خمسة تبديلات بدلا من ثلاثة، كما التزم البدلاء بارتداء الكمامات والتباعد لدى جلوسهم على مقاعد البدلاء.

وكان بوروسيا دورتموند الفريق الأفضل على مدار شوطي المباراة من حيث الاستحواذ والضغط الهجومي، بينما لم يقدم شالكه الأداء الهجومي الكافي لهز الشباك خارج أرضه، وصنع فرصة خطيرة وحيدة جاءت خلال الشوط الأول.

ورفع بوروسيا دورتموند رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف المتصدر بايرن ميونخ، الذي يحل ضيفا على يونيون برلين غدا الأحد، بينما تجمد رصيد شالكه، الذي افتقد مذاق الانتصارات بذلك للمباراة التاسعة على التوالي في الدوري، عند 37 نقطة وتراجع إلى المركز الثامن.

وبدأت المباراة بحذر من الفريقين مع محاولات من جانب بوروسيا دورتموند لفرض أسلوبه، لكن شالكه سرعان ما دخل في أجواء اللقاء.

وجاءت أول فرصة خطيرة في المباراة في الدقيقة الخامسة وكان من نصيب النجم إيرلينج هالاند الذي كاد أن يتقدم لدورتموند لكن الحارس ماركوس سوبيرت انقض على الكرة في اللحظة المناسبة.

وبعد أقل من دقيقتين انطلق ثورجان هازارد مهاجم دورتموند وسدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء يلكنها مرت فوق العارضة.

وصنع دورتموند فرصة أخرى في الدقيقة 13 حيث انطلق المدافع المغربي أشرف حكيمي من الناحية اليمنى ومرر عرضية خطيرة أمام المرمى لكن الدفاع نجح في إنقاذ الشباك وأطاح بها، وبعدها بدقيقتين، تصدى ساليف ساني مدافع شالكه لكرة خطيرة من رافاييل جوريرو، وحولها إلى ركنبة لم تستغل.

وواصل دورتموند تفوقه في الاستحواذ على الكرة والضغط الهجومي محققا التوازن بين الجانبين الدفاعي والهجومي، حيث لم يسمح بخطورة حقيقية على مرماه لأكثر من 20 دقيقة.

وفي الدقيقة 24 هدد دورتموند مرمى شالكه مجددا، حيث أرسل جوليان براندت عرضية أخفق الدفاع في تشتيتها لتصل إلى هالاند الذي سدد بقوة لكن الكرة اصطدمت بالشباك من الخارج.

وأتيحت فرصة خطيرة أمام شالكه في الدقيقة 26 حيث أخفق الدفاع في التصدي لعرضية خطيرة لتصل الكرة إلى دانييل كاليوري الذي سدد دون تردد لكن الحارس رومان بوركي تصدى للكرة بصعوبة، وحاول كاليوري التسديد مجددا لكن الدفاع أطاح بالكرة.

وافتتح دورتموند التسجيل في الدقيقة 29، حيث انطلق ثورجان هازارد على الجهة اليمنى ومرر عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، ليوجه هالاند الكرة بلمسة مهارية إلى داخل الشباك معلنا تقدم بوروسيا دورتموند 1 / صفر.

وفي الدقيقة 35، قدم أشرف حكيمي انطلاقة مذهلة وتوغل إلى داخل منطقة الجزاء متحديا الرقابة الدفاعية ثم أرسل عرضية إلى جوريرو، لكن الأخير سدد الكرة فوق العارضة.

وفي الدقيقة 41، أنقذ المدافع ساليف ساني مدافع شالكه مرمى الفريق حيث تصدى لكرة قوية خطيرة سددها محمود داوود لاعب خط وسط دورتموند.

وفي الدقيقة 45، مرر محمود داوود كرة طولية إلى براندت ليهيأها إلى جوريرو الذي انطلق وسدد كرة قوية سكنت الشباك، معلنا تقدم بوروسيا دورتموند 2 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى ديفيد فاجنر المدير الفني لشالكه تبديلين دفعة واحدة في صفوف الفريق حيث أشرك رابي ماتوندو وجويدو برجشتالر بدلا من بينيتو رامان وجان كلير توديبو.

وبعد دقيقتين فقط من بداية الشوط، عزز ثورجان هازارد تقدم دورتموند، حيث استغل هالاند خطأ دفاعيا من جانب شالكه ومرر الكرة إلى براندت الذي أرسلها إلى هازارد ليسدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء وجدت طريقها إلى داخل الشباك معلنة تقدم دورتموند 3 / صفر.

وواصل دورتموند سيطرته وضغطه الهجومي، حتى أضاف الهدف الرابع عن طريق جوريرو في الدقيقة 63 حيث تبادل الكرة ببراعة مع هالاند وأفلت من مصيدة التسلل بمهارة ثم سدد كرة خادعة داخل الشباك معلنا تقدم دورتموند 4 / صفر.

وأجرى لوسيان فافر المدير الفني لدورتموند تغييره الأول في الدقيقة 68 حيث أشرك ليوناردو بيلاردي بدلا من توماس ديلايني.

كذلك أجرى مدرب شالكه تبديليه الثالث والرابع في الدقيقتين 73 و76 عندما أشرك أليساندرو شوبف بدلا من سوات سيردار وخوان ميراندا بدلا من دانييل كاليوري، على الترتيب.

وفي الدقيقة 78، أجرى فافر التبديل الثاني في صفوف دورتموند حيث أشرك جادون سانشو بدلا من ثورجان هازارد.

وأجرى فافر تبديلين في الدقيقة 87 حيث أشرك ماريو جوتزه ومارسيل شميلزر بدلا من جوريرو ومحمود داوود، لكن الدقائق المتبقية لم تسفر عن جديد لتنتهي المباراة بفوز دورتموند 4 / صفر.

وعلى ملعب “راين نيكار أرينا”، افتتح هيرتا برلين التسجيل أمام مضيفه هوفنهايم بهدف أحرزه كيفن أكبوجوما لاعب هوفنهايم، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 58.

وبعدها أضاف وداد إيبسيفيتش وماتيوس كونها الهدفين الثاني والثالث للفريق في الدقيقتين 60 و74 .

ورفع هيرتا برلين رصيده إلى 31 نقطة في المركز الحادي عشر بينما تجمد رصيد هوفنهايم عند 35 نقطة في المركز التاسع.

كذلك تغلب فولفسبورج على مضيفه أوجسبورج 2 / 1 ليرفع الأول رصيده إلى 39 نقطة في المركز السادس ويتجمد رصيد أوجسبورج عند 27 نقطة في المركز الرابع عشر.

وافتتح ريناتو ستيفن التسجيل لفولفسبورج في الدقيقة 43 ثم أدرك تين جيدفاج التعادل لأوجسبورج في الدقيقة 54 قبل أن يخطف دانييل جينزيك هدف الفوز لفولفسبورج في الثواني الأخيرة من المباراة.

بينما تعادل لايبزج مع فرايبورج 1 / 1 ليرفع الأول رصيده إلى 51 نقطة في المركز الثالث مقابل 37 نقطة لفرايبورج في المركز السابع.

وتقدم فرايبورج بهدف سجله مانويل جولد في الدقيقة 34 ثم أدرك يوسف بولسن التعادل للايبزج في الدقيقة 77 .

كذلك تعادل فورتونا دوسلدورف مع بادربورن سلبيا ليرفع الأول رصيده إلى 23 نقطة في المركز السادس عشر مقابل 17 نقطة لبادربورن في المركز الثامن عشر الأخير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة