احدث الأخبار

دوريات الأفواج الأمنية بجازان تحبط تهريب 50 كيلوجراماً من الحشيش
أبرز المواد
الأحمري خلال إطلاعه على أوضاع الجيش اليمني: سنقارع انقلاب الحوثيين بمعنويات قتالية عالية
أبرز المواد
كيف تحول فتى توصيل البيتزا إلى ملياردير بأقل من 10 سنوات؟
أبرز المواد
الجيش اليمني يستعيد سلاسل جبلية في شرق صنعاء ومواقع في الجوف
أبرز المواد
بركان إتنا الإيطالي يعاود نشاطه
أبرز المواد
روسيا تسجل 5061 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
حساب المواطن : لا يمكن حذف المرفق إلا في حالة واحدة
أبرز المواد
“الأهلي” يتقدم بشوى تجاه مُغرد أساء للنادي وجمهوره
أبرز المواد
خوفاً من التنمر..انتحار مدرس مصري بعد إصابته بكورونا
أبرز المواد
%47 من الموظفين السعوديين شباب.. 98 % يستخدمون مواقع التواصل
أبرز المواد
مصر:إنشاء 4 جامعات جديدة منها “جامعة الملك سلمان الدولية”
أبرز المواد
النيابة العامة: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص
أبرز المواد

تعيدوا في بيوتكم

تعيدوا في بيوتكم
http://almnatiq.net/?p=864780
أحمد بن ناصر الدخيل*

جائحة كورونا غيّرت النظام العالمي ككل والاجتماعي على وجه الخصوص وتأثر المجتمع والأسر منهُ سلباً وايجاباً، فنحن لم نعتد أن نصلي في المنازل إلّا بعد إقفال المساجد والجوامع، ولم نعتد على توقف الأعمال والأشغال فجأةً وتعطلت الحركة التجارية بنسبة كبيرة، حتى أصبح الحجر المنزلي مُلزماً للجميع احترازاً من أنتشار الوباء، وسيكون العيد هذه السنة مختلفاً ومغايراً للأعياد الماضية من عدة وجوه لاتخفى عليكم.

لذا أقترح على الآباء والأمهات وضع برنامج شيق وخطة عملية ليوم العيد كي نتذوق فيها فرحة العيد وبهجته وجماله لنتجاوز بذلك الظروف الحالية، حيث يتحتم علينا معاشر الآباء أن نكون إيجابيين مع أفراد أسرتنا وأن تقوم الأسرة بأكملها من الآن بالتفكير الجاد في ترتيب مراسيم العيد داخل المنزل، وإقامة المناسبة في أجواء مُفعمة بالسعادة والمتعة ونُبدع في الترتيب والتنظيم والتنسيق، وشراء الهدايا والمفاجئات لكل فرد من أفراد الأسرة، ووضع برامج مُحفزة متنوعة في هذا اليوم إبتداءً من بعد صلاة العيد في المنازل إلى نهاية اليوم وإليكم هذا المقترحات:

١- اقامة صلاة العيد في المنزل بدون خطبة والتهيئة للصلاة بالغسل ولبس الجديد والتجمل والتعطر وترتيب المكان الذي ستتم الصلاة فيه.
٢-تحديد ساعة للاتصال بالأقربين والجيران والزملاء، ويفضل أن يكون اتصالاً مرئياً مع الجد والجدة والعم والعمة والخال والخالة (ما أمكن) كي يستمتع الأبناء برؤيتهم وإدخال السرور على قلوبهم.
٣- السماح للأطفال بالاتصال على زملائهم وأحبابهم.
٤- إنتاج (مقطع فيديو )قصير للعائلة عن أفراح العيد والتهنئة به وبثه ونشره في قروبات الأقربين والزملاء وبمشاركة بعض أفراد الأسرة ما أمكن ذلك.
٥- توزيع الجوائز والهدايا بمناسبة العيد مقدمة من الوالدين.
٦- إقامة مسابقة حركية للأبناء والأجمل بين(الزوج والزوجة وبمشاهدة الأبناء) كالسباق أو غيره.
٧- إلقاء كلمة قصيرة من رب الأسرة أو الأم على الأبناء حول هدي النبي عليه الصلاة والسلام في العيد أو أي موضوع يراه الأب.
٨- وفي مساء العيد ومع جلسة الشواء يكون هناك فعاليات مثل اعداد فقرة أسمها فقرة (الذكريات) وهي عبارة عن (لقاء بين الأم والأب) يتكلمون عن الذكريات الجميلة في (السنة الأولى زواج) وممكن للأبناء يطرحون عليهما بعض الأسئلة اللطيفة، ويمكن للأم أن تعد هذه الفقرة مع أبنائها وتذكر لهم الذكريات الجميلة أيام زمان.
٩- اقامة مسابقة تنافسية في الطبخ وإعداد العصائر وغيرها.
١٠- إضافة لمسابقات خفيفة لطيفة وقصص جميلة مضحكة، وهناك كتب مخصصة لذلك .

خلاصة الأمر : من الآن وصاعداً على الوالدين أو أحدهما إعداد برنامج متنوع وشيّق ليوم العيد وبذل الغالي والنفيس لإفراح أسرتك فهي جنتك وقرة عينك وبذل المال والهدايا والعطايا قدر المستطاع، ومن الإحسان أن نجعل للخدم مشاركة وإعطائهم الهديا وإدخال السرور على قلوبهم .

*مستشار في مركز تعارفوا للإرشاد الأسري.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة