احدث الأخبار

هجوم على سفينة قبالة ساحل اليمن
أبرز المواد
«الزكاة»: إلزام الخاضعين لـ «المضافة» بفواتير إلكترونية
أبرز المواد
استهداف مركز النيابة العامة المتخصص بأحكام التعذيب في طهران
أبرز المواد
‏⁧‫وزارة الدفاع‬⁩ تدعو الخريجين للتقدم لشغل 154 وظيفة إدارية
أبرز المواد
ارتفاع الإصابات بكورونا في المكسيك إلى مليون و156770
أبرز المواد
كارثة كورونا في إيران: عدد الضحايا أكثر من 176.500 شخص
أبرز المواد
في الأمم المتحدة.. المملكة تبحث أبرز القضايا العربية والتحديات السياسية الراهنة
أبرز المواد
صحيفة: العقوبات على تركيا ستشمل حظر المعاملات المصرفية مع أميركا
أبرز المواد
الأرصاد: هطول أمطار غزيرة بالرياض والقصيم وحائل والجوف والشمالية
أبرز المواد
“العفو الدولية” عن اعتقال كافالا: وصمة عار للعدالة في تركيا
أبرز المواد
تويتر يقرر إنهاء اختبار ميزة الردود المترابطة
أبرز المواد
المحكمة الأوروبية تلغي التجميد المفروض على أموال حسني مبارك
أبرز المواد

مسؤولة أممية تحذر: 600% زيادة بالبريد الخبيث أثناء كورونا

مسؤولة أممية تحذر: 600% زيادة بالبريد الخبيث أثناء كورونا
http://almnatiq.net/?p=866780
المناطق - وكالات

حذرت مسؤولة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، من أن الجريمة السيبرانية آخذة في الارتفاع، مع زيادة بنسبة 600% في رسائل البريد الإلكتروني الخبيثة خلال جائحة كورونا.

أبلغت إيزومي ناكاميتسو في اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن أزمة فيروس كورنا المستجد تدفع العالم نحو زيادة الابتكار التكنولوجي والتعاون عبر الإنترنت. لكنها قالت: “هناك أيضًا تقارير مقلقة عن هجمات (إلكترونية) ضد منظمات الرعاية الصحية ومرافق الأبحاث الطبية حول العالم”.

وقالت الممثل السامي لشؤون نزع السلاح إن تزايد الاعتماد الرقمي زاد من التعرض للهجمات السيبرانية، وقدرت حدوث هجوم من هذا النوع كل 39 ثانية.

تعبيرية

ووفقًا للاتحاد الدولي للاتصالات، فإن ما يقرب من 90 دولة لا تزال في المراحل الأولى من الالتزام بالأمن السيبراني.

قالت ناكاميتسو إن التهديد من إساءة استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “أمر ملح”.

لكنها قالت إن هناك أيضا أنباء طيبة، مشيرة إلى بعض التقدم العالمي في الأمم المتحدة لمعالجة التهديدات من قبل مجموعة من الخبراء الحكوميين الذين طوروا 11 معيارًا طوعيًا غير ملزم لسلوك الدولة المسؤول في استخدام هذه التكنولوجيا.

من جهته، قال رئيس وزراء إستونيا، جوري راتاس، الذي تتولى بلاده رئاسة مجلس الأمن ونظمت اجتماعا يوم الجمعة، إن الحاجة إلى “مساحة إلكترونية آمنة وفعالة” أصبحت أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى. وأدان الهجمات السيبرانية التي تستهدف المستشفيات ومرافق البحوث الطبية والبنية التحتية الأخرى، وخاصة خلال الوباء.

قال راتاس: “تلك الهجمات غير مقبولة.. سيكون من المهم تحميل المجرمين المسؤولية عن سلوكهم”.

لم تحضر روسيا اجتماع المجلس غير الرسمي الذي تم بثه عبر الإنترنت، والذي كان محور رئاسة مجلس إستونيا. حضرت دول المجلس الأربعة عشر الأخرى، إلى جانب حوالي 50 دولة أخرى تحدثت.

قالت بعثة الأمم المتحدة الروسية في بيان على موقعها على الإنترنت إنها لم تحضر لأن إستونيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة انتهكت “الممارسة المعمول بها” التي يحضرها جميع أعضاء المجلس في اجتماعات غير رسمية “بغض النظر عما إذا كانوا يوافقون على موضوعها أو يرفضونه”.

لم تحضر الدول الثلاث اجتماعا غير رسمي برعاية روسيا بشأن شبه جزيرة القرم يوم الخميس.

عارض الثلاثة استيلاء روسيا وضمها لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة