احدث الأخبار

“الزكاة والدخل” : على المنشآت التي تتجاوز توريداتها السنوية 40 مليون ريال تقديم إقراراتها الضريبية قبل نهاية أغسطس الجاري
أبرز المواد
إدارات الجوازات والأحوال المدنية تباشر العمل بالتعديلات نظامي وثائق السفر والأحوال المدنية
أبرز المواد
أهالي أملج يستمتعون بالرياضات البحرية لأول مرة ضمن فعاليات مهرجان شاطئ أملج
منطقة تبوك
“المالية” تحذر من التعامل بالعملات الافتراضية بما فيها الـعملات المشفرة التي تدعي علاقتها بالمملكة
أبرز المواد
الأسهم الأمريكية تفتح على إنخفاض
أبرز المواد
انعقاد اجتماع لجنة مسؤولي التعاون الدولي بوزارات العدل بدول مجلس التعاون
أبرز المواد
مصرع 6 إرهابيين بعملية أمنية بشمال العراق
أبرز المواد
بلدية الخفجي تغلق عدد من محطات الوقود بشكل جزئي لعدم التزامهم بالاشتراطات والمواصفات
أبرز المواد
غرفة الأحساء تُطلق برنامج دبلوم إدارة الجودة في المستشفيات في الأول من سبتمبر
المنطقة الشرقية
تعليم تبوك يبدأ تدريب المعلمين والمعلمات الجدد على الحقيبة التأسيسية
منطقة تبوك
محافظ تيماء يرأس اجتماع لجنة التنمية السياحة بالمحافظة
منطقة تبوك
محافظ حفر الباطن يقيم مأدبة عشاء لرئيس المحكمة العامة بمناسبة انتهاء فترة عمله بالمحافظة
المنطقة الشرقية

القشلة… قلعة “عسكرية” تحولت لـ”مزار” يجتذب سياح صحراء حائل سنوياً

القشلة… قلعة “عسكرية” تحولت لـ”مزار” يجتذب سياح صحراء حائل سنوياً
http://almnatiq.net/?p=8697
المناطق - حائل

قصر القشلة التاريخي كان عبارة عن “قلعة” عسكرية تستخدم لتجهيز الجيوش ومقراً أمنياً لها، قبل أكثر من نحو ثمانية عقود, قبل أن يتحول في العصر الحديث إلى”مزار” لسياح وزوار عروس الشمال, إذ يقصده خلال الفترة الحالية ضيوف مهرجان الصحراء في حائل، والذي يقام هذا العام بنسخته الثامنة.

خلال عهد المؤسس”الملك عبد العزيز – رحمه الله –  وتحديداً في عام 1941م شيّد قصر “القشلة” التاريخي، وأستمر بناءه لمدة عامين فقط، وهو عبارة عن مبنى “طيني” مستطيل الشكل ويتكون من دورين، وتبلغ مساحته 20 ألف متراً مربعاً، بطول 241 متراً وعرض 141 متراً، وارتفاع 10 أمتار، وبداخله نحو 391 عموداً وثمانية مربعات كبيرة، كما يحوي 38 غرفة في الدور الأرضي، و95 غرفة في الدور الأول، ويتوسطه أربعة أبراج مربعة الشكل، إضافة إلى أربعة أبراج مربعة الشكل أيضاً في منتصف أسواره، يُطلق عليها “الأبراج المساندة” ، ويضم القصر مدخلين، أحدهما رئيسي يقع في منتصف الواجهة الشرقية من المبنى وتحيط به زخارف عديدة ، والآخر يقع في الجهة الجنوبية، وهو المدخل المستخدم حالياً لدخول الزوار والضيوف.

ويؤكد مؤرخون في منطقة حائل، أن المبنى “الأثري” قد تم تصميمه على طراز المدرسة “النجدية”، التي كانت سائدة في العمارة الإسلامية آنذاك، ويعود معنى مسمى “القشلة” إلى كلمة محرفة عن أصلها التركي “قيشلة”، ومعناه المعسكر الشتوي أو المأوى الخاص بالشفاء، وأطلقت هذه التسمية في العصر العثماني على قلاع الجنود ومراكز إقامتهم بمدينه حائل، والقلاع عبارة عن ثكنة عسكرية لتدريب وإقامة الجنود بغرض التمرين والإقامة السكنية لحفظ الأمن والاستقرار.

ولأن الهدف الرئيس من بناء قصر “القشلة” تأمين إقامة ومأوى لأفراد الجيش العسكري في عهد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز،لاستتباب الأمن بعد أن وحّد البلاد لتصبح تحت راية واحدة، فكان لابد من استمرار استغلال القصر للهدف ذاته حتى  1955م، قبل تصبح مقراً لشرطة المنطقة حتى ،1975م بعدها سُلم المبنى لوكالة الآثار والمتاحف بوزارة التربية والتعليم سابقاً، التي بادرت بترميمه ودعمه بثمانية أبراج، يبلغ ارتفاع البرج الواحد أكثر من 21 متراً، وتم تجميل مداخله بالزخارف.

unnamed1 unnamed2 unnamed3

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة