جامعة الملك خالد تقدم خبير التنمية فقيها في دورة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

خلال السنة الأولى من الدورة السابعة.. “الشورى” يقر دراسة مشروع مكافحة التمييز وبث الكراهية صاروخ يثير ذعرا في إسرائيل اليمن.. هلاك قيادات حوثية بارزة في غارات للتحالف بالجوف والحديدة “واتس آب” سيتوقف عن العمل على هذه الأجهزة نهاية الشهر ولي العهد يهنئ الشيخ ناصر بن صباح الأحمد بمناسبة تعيينه نائباً أولاً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع اعتماد مختبر مركزي جازان من ( CBAHI ) ” مختبراً إقليمياً ”  بلدية فيفاء تشارك في الحملة الوطنية لتمكين المرأة  أمير جازان يدشن الموقع الرسمي لجمعية الأزمات النفسية والاجتماعية بالمنطقة ويتسلم تقرير الجمعية خلال تسلمه رسالتي ماجستير  “للشيخي والعتودي” من منسوبي إمارة المنطقة.. أمير جازان يشيد بدور ومخرجات جامعة الأمير نايف للعلوم الأمنية بدعم من رئيس هيئة الرياضة.. الأهلي المصري يواجه أتلتيكو مدريد بشعار “السلام ضد الإرهاب” غدا الثلاثاء.. مدني مكة ينفذ فرضية سقوط طائرة في شمال جدة وزير التعليم: المملكة تتجه لخلق اقتصاد متنوع يوفر فرصاً جديدة للجيل القادم

جامعة الملك خالد تقدم خبير التنمية فقيها في دورة

جامعة الملك خالد تقدم خبير التنمية فقيها في دورة
المناطق - عسير

عقدت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة شؤون الطلاب ونادي العمل التطوعي بالجامعة دورة في أسرار النجاح ‏لخبير التنمية البشرية والمهنية قدمها رشاد فقيها بحضور تجاوز الـ1122، وكشف فقيها أن السعوديين يقضون على الإنترنت ثمان ساعات يوميا، مبينا أن هذه الوسيلة أحد أهم الأدوات التي يمتلكونها وقال أن ” هنالك 7.6 مليون مستخدم للفيس بوك وأكثر من 4.8 مليون مستخدم لتويتر وأكثر من مليون مستخدم لشبكة لينكد إن، وأكثر من 290 مليون مشاهدة يوميا لمقاطع اليوتيوب”، وأضاف” إن استقطاع ساعة واحدة يوميا يمكن أن تكون أقصر طريق لتحقيق النجاح، فحينما نستقطع ساعة من كل يوم ونستثمرها في سبيل النجاح سنحصل في العام الواحد على 365 وهذه كافية للنجاح”.

وأكد أن النجاح بسيط وقابل للتنبؤ ويزداد بسهولة، كما كشف عن طريقة التفكير البرمجي الذي من خلاله يمكن اكتشاف الأرقام السرية لخزنة النجاح لدى كل شخص.

بعد ذلك قدم فقيها العديد من الطرق الإبداعية لتحفيز النفس للبدء والاستمرار وكيفية إتمام ما بدأه كل شخص والأسرار التي يستخدمها أكثر الأشخاص نجاحا في التفكير والعمل، وكيف يمكن أن تطلب وتحصل على ما تريده بإذن الله بالإضافة لكيفية إيقاف العادات السيئة والأفكار السلبية والتأجيل وقلة الحافز في طريق النجاح.

وأوضح أهم الطرق التي يستخدمها أنجح الأشخاص في التعامل مع النكسات وحالات الفشل والهزائم، وكيفية تحمل المسئولية بنسبة 100 % في حياة الأشخاص، وكيف أن هذا التأكيد البسيط يمكن أن يغير الحياة بشكل جذري، وتفادى أي إحساس ضار بالذنب أو الخزي في نفس الوقت.

كذلك طرح فقيها الاستراتيجيات البسيطة للاستثمار في كل يوم لتطوير قاعدة المعرفة والثقافة الجوهرية والأسرار في التطوير والوثوق في الحدس وقدرات التفكير المنطقي ومعرفة الوقت المناسب الذي ينبغي أن يعتمد فيه على كل واحد منهما، بالإضافة للوسائل المثبتة التي تتيح للشخص أن يخترق الخوف ويقوم بالعمل على الفور، وكيفية الحفاظ والتركيز على العبقرية الجوهرية التي يمكن فيها أعظم الدوافع للنجاح والوصول إلى حالة الاستعداد ليكون الشخص جاهزا على الفور عندما تطرق الفرص بابه.

كما بين فقيها كيفية استخدام قوة المشاعر لتحريك الطاقة وزيادة الحافز والخطوات المحددة لزيادة النجاح مع المال، ومع الصحة، والعلاقات، والمستقبل بما في ذلك تدريب المرأة.

وفي نهاية التدريب أوضح أهمية الاحتفال بالانتصارات كطريقة لضمان النجاح المستقبلي وكيفية تفادى السقوط في فخ الانغماس في تهنئة النفس.

حضر الدورة عدد من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعديد من المهتمين بجوانب التنمية البشرية في المنطقة، وتم تكريم فقيها في نهاية الدورة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة