“صندوق النقد” يعلن عجز اليونان عن سداد ديونها.. وأسواق العالم تترقب

“صندوق النقد” يعلن عجز اليونان عن سداد ديونها.. وأسواق العالم تترقب
http://almnatiq.net/?p=87803
المناطق - وكالات:

مع انتهاء موعد التسديد، أعلن صندوق النقد الدولي عجز اليونان عن سداد دينها له والبالغ مليار ونصف المليار يور، فيما كانت مجموعة اليوم قد رفضت في وقت سابق تمديد برنامج الإنقاذ المالي لليونان حسبما طلبت أثينا.

وبذلك، أصبحت اليونان أول دولة متطورة تراكم مبالغ متأخرة حيال صندوق النقد ولم تعد قادرة على الإفادة من الموارد المالية لهذه المؤسسة الدولية.

فيما أعلن وزير المال السلوفاكي اثر اجتماع عبر الهاتف لوزارء مالية مجموعة يوروغروب اليوم (الثلاثاء 30 يونيو/حزيران) أنّ منطقة اليورو رفضت تمديد برنامج المساعدة المالية لليونان. وكتب الوزير بيتر كازيمير على حسابه على موقع تويتر أن “المهلة الأخيرة لتمديد البرنامج كانت نهاية الأسبوع الفائت. بسبب الإجراءات البرلمانية من المستحيل تمديده إلى ما بعد اليوم”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المتحدث باسم يروين ديسلبلوم رئيس مجموعة اليورو الثلاثاء، إن وزراء مالية منطقة اليورو سيعقدون مؤتمرا آخر عبر الهاتف صباح الأربعاء لمناقشة مقترحات جديدة من اليونان.

وخلا خطاب أرسلته اليونان في مسعى أخير لتمديد برنامج الإنقاذ المالي الدولي والحصول على تمويل لمدة عامين وإعادة جدولة ديونها من أي تنازلات لمطالب الدائنين للإصلاح الاقتصادي وفق ما جاء في نص الخطاب الذي اطلعت عليه رويترز .

ويقول الخطاب المكتوب في صفحة واحدة والموجه من رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس إلى رئيس مجموعة اليورو التي تضم وزراء مالية دول منطقة اليورو إن اليونان “ملتزمة بشكل كامل بخدمة دينها الخارجي على نحو يضمن حيوية الاقتصاد اليوناني والنمو والتماسك الاجتماعي “.

لكن الخطاب لم يتحدث عن الشروط التي وضعتها المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي للإفراج عن مساعدات مجمدة لتفادي تخلف اليونان عن سداد ديونها في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، وبدلا من ذلك استشهد تسيبراس بأسس قانونية لطلب اليونان قرضا مدته عامان دون أن يذكر حجم القرض.

ولم يتحدث الخطاب عن خطة الحكومة اليونانية لإجراء استفتاء يوم الأحد أو حث اليونانيين على التصويت برفض شروط الدائنين الخاصة بحزمة الإنقاذ المالي.

ولن تفتح البنوك في اليونان أبوابها هذا الأسبوع، في حين يتدافع المسؤولون لمنع النظام المالي للدولة من الانهيار، بينما يترقب العالم على ماذا ستنتهي هذه الأزمة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة