جدل أخلاقي.. هل يمكن إصابة الناس عمدًا لاختبار لقاح كورونا؟

جدل أخلاقي.. هل يمكن إصابة الناس عمدًا لاختبار لقاح كورونا؟
http://almnatiq.net/?p=880386
المناطق - الرياض

يخوض العلماء سباقا ضد الزمن لأجل تطوير لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لكن هذه الجهود الطبية لا تخلُو من نقاش “أخلاقي”، لاسيما في مرحلة التجارب السريرية.

وبحسب صحيفة “نيويورك الأميركية”، فإن الباحثين يناقشون ما إذا كان من السليم أخلاقيا أن يجري تعريض أناس بصحة جيدة، لعدوى كورونا، لأجل التأكد من نجاعة اللقاح التجريبي الذي يجري تطويره.

ويرى المدافعون عن هذه الخطوة التي توصف في الوسط الطبي بـ”اختبار التحدي البشري”، أنها تختصر كثيرا من الوقت، عوض انتظار النتائج لمدة طويلة.

ويضيف هؤلاء أنه من الأفضل أن يجري تعريض المشاركين في التجربة، للفيروس، بشكل مقصود، عوض انتظار الإصابة بشكل عفوي، بغرض التحقق من نجاعة اللقاحات التي يجري تطويرها.

وفي وقت سابق، لجأت البحوث الطبية إلى هذه التقنية لأجل تطوير لقاحات ضد حمى التيفوئيد والكوليرا والملاريا واضطرابات صحية أخرى.

في حالة الملاريا، مثلا، قام أشخاص متطوعون بوضع أذرعهم في غرف مليئة بالبعوض حتى تقوم باللسع ونقل العدوى.

لكن في الوقت نفسه، كانت ثمة أدوية جاهزة لأجل علاج الأشخاص المتطوعين في حال حصلت لديهم أي مضاعفات، لكن هذا الخيار غير متاح في حالة فيروس كورونا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة