احدث الأخبار

3  متقاعدين من جازان يطلقون رحلة مشيا على الأقدام من فيفا إلى جازان لتجديد الولاء لولاة الأمر والوطن
منطقة جازان
أمانة تبوك تتيح للمواطنين والمقيمين بالمنطقة المشاركة بمشاعرهم في اليوم الوطني الــ90
منطقة تبوك
“الوجه” تستعد لليوم الوطني الـ 90 بصور الفرح والاعتزاز المكسوة بعلم المملكة
منطقة تبوك
الشاعرة دلال القحطاني “غيمه” تتغنى للوطن بقصيدة “حنا شهود الأرض”
أبرز المواد
وكيل محافظة الخرج : اليوم الوطني … يوم العز والإنجازات
منطقة الرياض
السيسي: المجتمع الدولي يغض الطرف عن حفنة من الدول تدعم الإرهابيين بالمال والسلاح
أبرز المواد
“جوجل” يحتفل باليوم الوطني الـ 90 للمملكة
منوعات
الشيخ ماجد الدويش: في عصر الإزدهار ورغد العيش وذكرى يوم الوطن.. نقطف ثمار التطور والتقدم فى شتى المجالات
أبرز المواد
ارتفاع طفيف لأسعار النفط قبيل تقرير مخزونات الخام الأمريكية
أبرز المواد
وزير الرياضة: التنظيم الجديد سيعزز من مكانتنا الرياضية على المستوى القاري والدولي
أبرز المواد
السديس: الرئاسة مستعدة بكافة طاقاتها لاستقبال ضيوف الرحمن من معتمرين وزائرين
أبرز المواد
فيصل بن معمر: سنبقى دائما جنودا لهذا الوطن مخلصين لمبادئه وقيمه الإنسانية
أبرز المواد

من أجل “صورة”.. أتلف تمثالا عمره 200 عام

من أجل “صورة”.. أتلف تمثالا عمره 200 عام
http://almnatiq.net/?p=890976
المناطق - الرياض

تسبب سائح في إتلاف جزئي لتمثال يعود إلى القرن التاسع عشر، أثناء التقاط صورة إلى جانب التحفة الفنية النادرة التي أبدعها نحات إيطالي شهير.

وكان السائح النمساوي البالغ من العمر 50 عاما يريد الاحتفاظ بصورة تذكارية مع التمثال الذي صنعه النحات أنطونيو كانوفا، المعروض في متحف يحمل اسمه بمنطقة بوسانيو شمالي إيطاليا.

وقالت مصادر في الشرطة الإيطالية لشبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية، إن الرجل كان ضمن مجموعة من السياح النمساويين، ثم انفصل عنهم مؤقتا لأخذ الصورة.

لكن يبدو أنه اتكأ على التمثال المنحوت قبل نحو 200 عام “أكثر من اللازم”، مما تسبب في كسر 3 من أصابع قدمه، وفقا لصور نشرتها “رويترز”.

وتكشف لقطات لكاميرات المراقبة، الرجل وهو يقفز إلى قاعدة التمثال الأثري لالتقاط صورة أثناء “تمدده بجانب العمل”، في واقعة حدثت يوم 31 يوليو الماضي.

وفقا للمحققين، قد يكون هناك مزيد من الأضرار لحقت بقاعدة التمثال لم يتم اكتشافها بعد، فيما اعترف الرجل بـ”الخطوة الغبية” وفق بيان صحفي.

وتم التعرف على الرجل من خلال بيانات الاتصال الشخصية التي تركها في المتحف، كجزء من الإجراءات الجديدة لتتبع الزوار وسط انتشار فيروس كورونا، لكن لم يتم الكشف عن هويته للإعلام.

وكان أنطونيو كانوفا نحاتا كلاسيكيا إيطاليا معروفا، عاش بين عامي 1757 و1822، واشتهر بتماثيله الرخامية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة