احدث الأخبار

مجلس شؤون الأسرة وبنك التنمية الاجتماعية يوقعان مذكرة تعاون مشترك
محليات
أمير الجوف يشارك الطلاب دروسهم التعليمية عبر منصة مدرستي
منطقة الجوف
جامعة الجوف تحتفل بذكرى اليوم الوطني الـ 90
منطقة الجوف
عدد الوفيات حول العالم بسبب فيروس كورونا يتجاوز المليون حالة
أبرز المواد
مجلس إدارة هيئة البيانات والذكاء الاصطناعي يعتمد (5) سياسات خاصة لحوكمة البيانات الوطنية
أبرز المواد
المبعوث الدولي للأزمة في اليمن يعلن الاتفاق على تبادل 1081 من الأسرى اليمنيين
أبرز المواد
ملك الأردن يصدر مرسوم بحل مجلس النواب
أبرز المواد
وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفياً من نظيره الأمريكي
أبرز المواد
التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يحتفل باليوم الوطني
أبرز المواد
القيادة تعزي رئيس أوكرانيا في ضحايا حادث تحطم طائرة نقل تابعة لسلاح الجو الأوكراني
أبرز المواد
أذربيجان تفرض الأحكام العرفية وحظر التجول
أبرز المواد
ديوان المظالم ومحاكمه يشاركون فرحة الوطن باليوم الوطني الـ 90
أبرز المواد

القاسم في خطبة الجمعة : العاقل من اتعظ بأمسه، واجتهد في يومه، واستعد لغده، وأعلى الناس عند الله أخوفهم منه

القاسم في خطبة الجمعة : العاقل من اتعظ بأمسه، واجتهد في يومه، واستعد لغده، وأعلى الناس عند الله أخوفهم منه
http://almnatiq.net/?p=891500
المناطق - واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم المسلمين بتقوى الله, واتباع أوامره, واجتناب معصيته, وأن يحاسب المرء نفسه, مبيناً أن نصيب الإنسان من الدنيا عُمرُه, فإن أحسن اغتنامه فيما ينفعه في دار القرار فقد ربحت تجارته, وإن أساء اغتنامه وأكثر المعاصي والسيئات بارت بضاعته وخسر النيا والآخرة.
وبيّن فضيلته في خطبة الجمعة أن تعاقب الشهور والأعوام على العباد من نعم الله الغِزار, إذ قال الله سبحانه وتعالى “وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ”.
وأضاف القاسم أن نعمتان إن لم يغتنمها المرء فهو خاسر وسيندم عليها, قال النبي صلى الله عليه وسلم :”نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ” رواه البخاري وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن الله أقسم في آيات عديدة من كتابه بأجزاء من الوقت بالليل والنهار والفجر والصبح والعصر والضحى, مبيناً أن الليالي والأيام خزائن للأعمال, ومراحل للأعمار, تبلي الجديد, وتقرب البعيد, أيامٌ تمرّ, وأيام تمضي, وأجيال تتعاقب على درب الآخرة, فهذا مقبل وذاك مبدر, وهذا صحيح وآخر سقيم, والكل إلى الله يسير, فقال عليه الصلاة والسلام : “كل الناس يغدو, فبائع نفسه, فمعتقها, أو موبقها” رواه مسلم وذكر أن العام يرحل بما أودع العباد فيه من أفعال, وستعرض عليهم أعمالهم يوم القيامة, لقول الله عزّ وجل :”يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ” فانظر في صحائف أيامك التي خلت, ماذا ادخرت فيها لآخرتك, واخلُ بنفسك, وحاسبها حساب الأمين, فمضي الليل والنهار يباعدان من الدنيا, ويقربان من الآخرة, فطوبى لعبد انتفع بعمره, ووقف مع نفسه وقفة حساب وعتاب, يصحّح مسيرتها, ويتدارك زلّتها, يتصفّح في ليله ماصدر من أفعال نهاره, فإن كان محموداً أمضاه, وإن كان مذموماً تاب منه, لأنه مسافرٌ سفر لا يعود.
وحضّ فضيلته على محاسبة النفس والاطلاع على عيوبها ونقائصها ومثالبها لأن ذلك يلجمها عن الغيّ, وإلى معرفة العبد نفسه وأن مآله, إلى القبر يورثه تذللاً وعبودية لله, فلا يعجب بعمله مهما عظم, ولا يحتقر ذنباً مهما صغر.
ومضى قائلاً : فإذا جالست الناس فكن واعظاً لقلبك, فالخلق يراقبون ظاهرك, والله يراقب باطنك, ومن صحّ باطنه بالمراقبة والإخلاص, زيّن الله ظاهره بالصلاح والفلاح, مبيناً أن التعرّف على حق الله وعظيم فضله ومنّه, وتذكّر كثرة نعمه وآلائه يدعو إلى الله, ويدرك المرء معه تقصيره على شكر النعم, وأنه لانجاة إلا بالرجوع إليه, وأن يطاع فلا يعصى, وأن يشكر فلا يكفر.
وبيّن الشيخ عبدالمحسن القاسم أنه ما ابتعد من ابتعد عن الله إلا بغفلته ونسيانه عن محاسبة الله له, قال سبحانه “إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا” مبيناً أن من يقع في السيئات ويتّكل على عفو الله ورحمته فقد خادع نفسه فالكريم لا يقابل بالأعمال السيئة, قال
سبحانه “يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ”.
وحثّ فضيلته على أهمية معاهدة النفس على المحافظة على الصلوات الخمس في المساجد جماعة مع المسلمين, والتزوّد من العلم النافع, والسعي في نشره وتعليمه, وحفظ اللسان عن المحرمات من الكذب والغيبة والبذاءة والفحش, والتحلّي بالورع في المطعم والمشرب, واجتناب ما لا يحلّ, والحرص على برّ الوالدين, وصلة الأرحام وبذل المعروف للقريب والبعيد, ,تطهير القلب من الحسد والعداوة والبغضاء, والحذر من الوقيعة في أعراض المسلمين, والاجتهاد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأداء حقوق الأولاد والزوجة, وغضّ البصر عن النظر إلى المحرمات, قال تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة