احدث الأخبار

شرطة الرياض: القبض على 159 مخالفاً لأنظمة أمن الحدود بعدد من المواقع في الرياض
منطقة الرياض
“واشنطن بوست” : إدارة ترامب تدرس تصنيف “الحوثيين” في اليمن منظمة إرهابية
أبرز المواد
لجنة الاقتصاد والطاقة تناقش التقرير السنوي للمركز السعودي لكفاءة الطاقة
منطقة الرياض
خبيرة روسية تحدد متى سيستأنف الناس المصافحة باليدين
أبرز المواد
السيهاتي و المطرود يباركان خطوة ترشح الربعان لرئاسة الخليج
المنطقة الشرقية
الإمارات تسجل 1,078 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
ستة آلاف كيلو متر تختصر قصة طرق عسير خلال ثمانية عقود
منطقة عسير
أمانة الشرقية تضبط (14) مخالفة للاحترازات الوقائية من خلال 457 جولة رقابية
المنطقة الشرقية
وفاة الفنان المنتصر بالله بعد صراع مع المرض
أبرز المواد
في ذكرى اليوم الوطني.. مدير تعليم الليث يشيد بنجاح تجربة التعليم عن بعد ويثني على جهود أبطال التعليم
منطقة مكة المكرمة
تجلَّى أثرها الإيجابي في الجائحة .. “البيئة” تحتفي بالتنمية الريفية في يوم الزراعة العربي
أبرز المواد
هجوم باريس.. 7 معتقلين على ذمة التحقيق من بينهم المنفذ
أبرز المواد

ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان.. صفعة قوية لتركيا واتفاقها مع السراج

ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان.. صفعة قوية لتركيا واتفاقها مع السراج
http://almnatiq.net/?p=891621
المناطق - الرياض

في خطوة هامة وقعت مصر واليونان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، خلال زيارة لوزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، إلى القاهرة، ما يمثل صفعة قوية لتركيا الطامعة في ثروات البحر المتوسط.

وجرى خلال توقيع الاتفاقية تعيين المناطق الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان في خطوة مشابهة لما قامت به أثينا مع روما في وقت سابق.

ويقول أستاذ تسوية النزاعات الدولية في الجامعة الأردنية، حسن المومني، في مقابلة معوفقا لـ “سكاي نيوز عربية”، إن الاتفاق بين مصر واليونان يأتي على خلفية تفاهمات بين البلدين في ضوء التنسيق المستمر.

وأضاف أن هناك سعي تركي للتمدد وهذا الاتفاق يضع حدا لهذه المنازعات، مشيرا إلى ترسيم الحدود بين مصر واليونان يعد ضربة كبيرة لتركيا، ويمنعها من التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط.

وقال أستاذ الدراسات الأمنية والاستراتيجية، كليانثيث كيرياكيديس، لـ”سكاي نيوز عربية” إن ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان يلغي اتفاق تركيا وحكومة السراج كونه يغطي بعض المناطق التي شملتها الاتفاقية.

وأضاف أن اليونان تحترم القانون الدولي، عكس تركيا التي تتصرف بعدائية مع مصر واليونان، مضيفا أن الاتفاقية تتوافق مع قانون البحار.

من جانبه، أكد عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري، محمود محيي الدين، أن الجانب التركي يحاول استخدام الورقة الليبية من أجل الصراع على الغاز في شرق المتوسط.

وأضاف أن على الجانب التركي أن يقوم بترسيم الحدود البحرية مع اليونان، مشيرا إلى أنه لا يوجد حدود بحرية مشتركة مع مصر، إلا إذا قامت أنقرة بابتلاع جزيرة قبرص وهو ما يقوم الاتحاد الأوروبي بمواجهته وكان الرد قويا.

وبموجب الاتفاقية، ستتمكن مصر بموجب هذا الترسيم من التنقيب عن النفط والغاز في المناطق الاقتصادية الغربية الواقعة على الحدود البحرية مع تلك الخاصة باليونان.

وأهمية الاتفاق تعطي الحق لمصر واليونان في البحث والتنقيب في شرق المتوسط، كما أنها تعزز العلاقة الثنائية بين القاهرة وأثينا في مجالات عدة.

كما أنه بموجب الاتفاقية ستتصدى مصر واليونان للتحركات التركية غير المشروعة في مياه البحر المتوسط، وتفتح الطريق أمام مرحلة جديدة في التعاون الثنائي والإقليمي للاستفادة من ثروات شرق المتوسط من جانب ومواجهة الإرهاب من جانب آخر.

من جانبه، قال وزير الخارجية المصري، سمح شكري، إن هذا الاتفاق يتيح لكل من مصر واليونان المضي قدما في تعظيم الاستفادة من الثروات المتاحة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لكل منهما، خاصة احتياطات النفط والغاز الواعدة ويفتح آفاقا جديدة لمزيد من التعاون الإقليمي بمجال الطاقة في ظل عضوية البلدين في منتدى غاز شرق المتوسط.

أما الجانب اليوناني فقد وصف الاتفاق بالعادل حيث يحافظ على مصالح البلدين داعيا الدول الأخرى إلى أن تحذو حذو مصر واليونان والالتزام بالقانون الدولي.

وأكد وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، أن هذه الاتفاقية تحترم كل مواثيق القانون الدولي ومن شأنها ترسيخ الاستقرار في منطقة شرق البحر المتوسط.

وشدد الوزير اليوناني على عدم شرعية الاتفاقية الموقعة بين تركيا وحكومة الوفاق في ليبيا مشيرا إلى عدم استنادها لأي أسس قانونية.

وأوضح دندياس أن هذا الاتفاق هو العكس تماما لأي شيء تم توقيعه بين أنقرة وطرابلس، مضيفا أن ما تم توقيعه بين أنقرة وطرابلس ليس له أي أساس ومكانه سلة المهملات.

وحسب الدستور المصري تحتاج الاتفاقية لدخولها حيز النفاذ موافقة مجلس النواب، وهو ما يتوقع كثيرون أن يكون قريبا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة