احدث الأخبار

النصر يبلغ نصف نهائي أبطال آسيا للمرة الأولى على حساب الأهلي
أبرز المواد
أمانة الجوف تواصل تنفيذ 5 مشروعات أبرزها المركز الحضاري وسفلتة 96 ألف م2
أبرز المواد
‏مدير ⁧‫تعليم الجوف‬⁩: نحرص على أن تحقق مسابقة ⁧‫مدرستي الرقمية‬⁩ أهدافها الداعمة لعمليات التعليم والتعلّم
منطقة الجوف
‎1283 قسطرة قلبية و 50 عملية قلب مفتوح في مركز القلب في عرعر
منطقة الحدود الشمالية
جامعة القصيم توقع اتفاقية لإنشاء مركزًا لدعم الملكية الفكرية مع الهيئة السعودية للملكية الفكرية
منطقة القصيم
أمانة حائل توضح حقيقة تسلسل أرقام منح أشقاء أراضيَ سكنية
منطقة حائل
مشاريع “سكني”.. بيئة سكنية متكاملة تلائم مختلف الرغبات وتوفّر معايير “جودة الحياة”
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يوجه بإقامة صلاة الغائب على صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بالحرمين الشريفين بعد صلاة العشاء
أبرز المواد
أمير المدينة المنورة يشيد بالجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة الاسكان لتوفير الحلول السكنية المناسبة لأهالي المنطقة
منطقة المدينة المنورة
انطلاق مسابقة مدرستي الرقمية ( التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد ) بتعليم الطائف
منطقة مكة المكرمة
محافظ أضم يفتتح ملتقى دعم الأسرة للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد
منطقة مكة المكرمة
متحدث الصحة: انخفاض الحالات الحرجة إلى ما دون الألف حالة
أبرز المواد

تحت غطاء ميليشيات طرابلس.. داعش يطل برأسه من صبراتة

تحت غطاء ميليشيات طرابلس.. داعش يطل برأسه من صبراتة
http://almnatiq.net/?p=891649
المناطق - الرياض

كشف تقرير فرنسي عن عودة داعش للظهور في مدينة صبراتة غربي ليبيا تحت غطاء ميليشيات طرابلس، في أحدث بؤرة جديدة للتنظيم الإرهابي بعد هزيمته في العراق وسوريا.

وأكد تقرير لإذاعة “آر إف أي” الفرنسية من خلال شهادات نقلها عن السكان، أن التنظيم بدأ في السيطرة على المدينة، مشددا على أن هناك علاقة بين نقل تركيا للمرتزقة السوريين إلى ليبيا وعودة ظهور التنظيم في هذه المناطق.

وذكر التقرير أن التنظيم عاد ليظهر مجددا وبدأت عناصره تستولي على صبراتة شيئا فشيئا.

وبحسب العديد من الشهادات التي نقلها التقرير على لسان بعض السكان، فإن مسلحي التنظيم أصبحوا لا يخفون وجودهم في صبراتة، وقد تمركزوا في مخيمين هما التليل والبراعم في ضواحي المدينة، بحسب المصدر ذاته.

وتربط الكثير من التقارير بين عمليات نقل تركيا للمرتزقة السوريين إلى ليبيا، وعودة ظهور داعش من جديد في هذه المناطق.

كما أن التقرير الفرنسي ربط بين انسحاب قوات الجيش الوطني الليبي، وهروب الكثير من العناصر الإرهابية من السجون في هذه المدينة، وغيرها من المناطق التي سيطرت عليها ميليشيات طرابلس المدعومة من تركيا.

ويذهب التقرير أبعد من ذلك حين أكد أن غرفة العمليات التي أنشأتها حكومة الوفاق لمحاربة التنظيم، تضم مقاتلين ينتمون لتنظيمات متطرفة.

وكان الجيش الوطني الليبي، قد أكد أكثر من مرة رصده لقتال قيادات بارزة من تنظيم داعش في صبراتة، بعد دخول المرتزقة السوريين إلى المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة